بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

15 محرم 1446ھ 22 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

میت کے لیے کون سی دعائیں پڑھنی چاہییں؟


سوال

انسان کے مرنے کے بعد اس کے لیے کون سی دعا  پڑھنی چاہیے؟

جواب

واضح رہے کہ  قرآنِ پاک پڑھ کے اور دیگر نیک اعمال کرکے اس کا ثواب مرحوم کو پہنچانا چاہیے ،اور درج ذیل دعائیں جو احادیث میں وارد ہوئیں ہیں پڑھنی چاہیے،نیز جس  زبان میں  بھی چاہے میت کی مغفرت اور جنت الفردوس میں اس کے ٹھکانے کی دعا کی جاسکتی ہے۔

"اَللّٰهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ وَاغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ وَنَقِّهِ مِنْ الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنْ الدَّنَسِ وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِنْ دَارِهِ وَأَهْلًا خَيْرًا مِنْ أَهْلِهِ وَزَوْجًا خَيْرًا مِنْ زَوْجِهِ وَأَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ وَأَعِذْهُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ أَوْ مِنْ عَذَابِ النَّارِ."

"اَللّٰهُمَّ إِنَّ فُلَانَ بْنَ فُلَانٍ فِي ذِمَّتِكَ، وَحَبْلِ جِوَارِكَ، فَقِهِ مِنْ فِتْنَةِ الْقَبْرِ، وَعَذَابِ النَّارِ، وَأَنْتَ أَهْلُ الْوَفَاءِ وَالْحَقِّ، فَاغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ، إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ."

نوٹ: فلاں بن فلاں کی جگہ مرحوم اور اس کے والد کا نام لیں۔

"اَللّٰهُمَّ أَنْتَ رَبُّهَا، وَأَنْتَ خَلَقْتَهَا، وَأَنْتَ هَدَيْتَهَا لِلْإِسْلَامِ، وَأَنْتَ قَبَضْتَ رُوحَهَا، وَأَنْتَ أَعْلَمُ بِسِرِّهَا وَعَلَانِيَتِهَا، جِئْنَاكَ شُفَعَاءَ فَاغْفِرْ لَهُ."

صحیح مسلم میں ہے:

"عن ‌جبير بن نفير سمعه يقول: سمعت ‌عوف بن مالك يقول: « صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على جنازة، فحفظت من دعائه وهو يقول: اللهم اغفر له، وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نزله، ووسع مدخله، ‌واغسله ‌بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر، أو من عذاب النار قال: حتى تمنيت أن أكون أنا ذلك الميت»."

(‌‌كتاب الجنائز، ‌‌باب الدعاء للميت في الصلاة، ج:3، ص:59، ط:دار طوق النجاة)

سنن ابن ماجہ میں ہے:

"عن واثلة بن الأسقع، قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على رجل من المسلمين، فأسمعه يقول: «اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك، ‌وحبل ‌جوارك، فقه من فتنة القبر، وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق، فاغفر له وارحمه، إنك أنت الغفور الرحيم."

(كتاب الجنائز، باب ما جاء في الدعاء في الصلاة على الجنازة، ج:1، ص:480، ط:دار إحياء الكتب العربية)

سنن ابی داؤد میں ہے:

"حدثني علي بن شماخ، قال: شهدت مروان سأل أبا هريرة كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي على الجنازة؟ قال: أمع الذي قلت؟ قال: نعم، قال: كلام كان بينهما قبل ذلك؟ قال أبو هريرة: «اللهم أنت ربها، ‌وأنت ‌خلقتها، وأنت هديتها للإسلام، وأنت قبضت روحها، وأنت أعلم بسرها وعلانيتها، جئناك شفعاء فاغفر له."

(كتاب الجنائز، ‌‌باب الدعاء للميت، ج:3، ص:210، ط:المكتبة العصرية)

وفيه ايضاً:

"عن أبي أسيد مالك بن ربيعة الساعدي، قال: بينا نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذ جاءه رجل من بني سلمة، فقال: يا رسول الله، هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ قال: «نعم ‌الصلاة ‌عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما»."

(كتاب الأدب، ‌‌باب في بر الوالدين، ج:4، ص:336، ط:المكتبة العصرية)

مجمع الزوائد میں ہے:

"وعن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «‌إذا ‌تصدق ‌بصدقة تطوعا أن يجعلها عن أبويه فيكون لهما أجرها ولا ينتقص من أجره شيئا."

(كتاب الزكاة، باب الصدقة على الميت، ج:3، ص:138، ط:مكتبة القدسي)

البحر الرائق میں ہے:

"والأصل فیه أن الإنسان له أن یجعل ثواب عمله لغیره صلاةً أو صوماً أو صدقةً أو قراءة قرآن أو ذکراً أو حجاً أو غیر ذلك عند أصحابنا بالکتاب والسنة".

 ( کتاب الحج، باب الحج عن الغیر،ج:3، ص:59، ط:دار الکتاب الاسلامی)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144503100059

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں