بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

13 ذو القعدة 1445ھ 22 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

میت کی فوت شدہ نمازوں کی تعداد معلوم نہ ہونے کی صورت میں فدیہ کی ادائیگی


سوال

ایک آدمی کی عمر 96سال ہے، اور وہ بیمار ہے، نواسہ کہتا ہے، نانا آپ نمازوں کے بارےمیں وصیت کردیں ،توہم اس کا فدیہ دےدیں گے، تو کہنےلگے میری کیا حیثیت کہ میں وصیت کروں،کچھ دن بعد پھر کہاتو انہوں نے کہا" کر لو "یہ بات رات کو کہی صبح فوت ہو گئے، اب مسئلہ یہ ہے ان کی کتنی نمازوں کا حساب لگایا جائے گا،کیسےلگایا جائے گا کہ ان کی اتنی نمازیں رہ گئی ہیں؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں   اگر سائل یا مرحوم نانا کے دیگر ورثاء کو سائل مرحوم ناناکے  قضا نمازوں کی متعینہ تعدارمعلوم نہیں،تو غالب گمان کےمطابق ان نمازوں کا حساب لگا کر ا س سےکچھ اوپر  بطورفدیہ ادا کر دے۔

باقی سائل کے مرحوم ناناکے مذکورہ  الفاظ " کر لو "سےوصیت نہیں ہوئی،لہذا  سائل کےمرحوم نانا کےورثاء پرمرحوم کے قضاء نمازوں،روزوں کا فدیہ دینا لازم نہیں ،البتہ اگر کوئی ایک وارث یا تمام ورثاء اپنی طرف سےمرحوم کے قضاء نمازوں اورروزوں کافدیہ ادا کرنا چاہے تو ادا کرسکتاہے،اوراگر  اپنی طرف سے فوت شدہ نمازوں کا فدیہ ادا کریں تو ان شاءاللہ آخرت کے مواخذہ سے مرحوم بچ جائے گا، اور  یہ ورثاء کی طرف سے میت کے حق میں احسان اور تبرع ہوگا۔

فتاوی شامی میں ہے :

"(ولو مات وعليه صلوات فائتة وأوصى بالكفارة يعطى لكل صلاة نصف صاع من بر) كالفطرة(وكذا حكم الوتر) والصوم، وإنما يعطي (من ثلث ماله) ....(قوله: يعطى) بالبناء للمجهول: أي يعطي عنه وليه: أي من له ولاية التصرف في ماله بوصاية أو وراثة فيلزمه ذلك من الثلث إن أوصى، وإلا فلا يلزم الولي ذلك لأنها عبادة فلا بد فيها من الاختيار، فإذا لم يوص فات الشرط فيسقط في حق أحكام الدنيا للتعذر، بخلاف حق العباد فإن الواجب فيه وصوله إلى مستحقه لا غير، ولهذا لو ظفر به الغريم يأخذه بلا قضاء ولا رضا، ويبرأ من عليه الحق بذلك إمداد.ثم اعلم أنه إذا أوصى بفدية الصوم يحكم بالجواز قطعا لأنه منصوص عليه. وأما إذا لم يوص فتطوع بها الوارث فقد قال محمد في الزيادات إنه يجزيه إن شاء الله تعالى، فعلق الإجزاء بالمشيئة لعدم النص، وكذا علقه بالمشيئة فيما إذا أوصى بفدية الصلاة لأنهم ألحقوها بالصوم احتياطا لاحتمال كون النص فيه معلولا بالعجز فتشمل العلة الصلاة وإن لم يكن معلولا تكون الفدية برا مبتدأ يصلح ماحيا للسيئات فكان فيها شبهة كما إذا لم يوص بفدية الصوم فلذا جزم محمد بالأول ولم يجزم بالأخيرين، فعلم أنه إذا لم يوص بفدية الصلاة فالشبهة أقوى."

(كتاب الصلاة، باب قضاء الفوائت، ج:2 ص:72 ط: سعيد) 

وفیه أیضاً:

"(وإن) لم يوص  و (تبرع وليه به جاز) إن شاء الله ويكون الثواب للولي اختيار. (قوله إن شاء الله) قبل المشيئة لا ترجع للجواز بل للقبول كسائر العبادات وليس كذلك، فقد جزم محمد - رحمه الله - في فدية الشيخ الكبير وعلق بالمشيئة فيمن ألحق به كمن أفطر بعذر أو غيره حتى صار فانيا، وكذا من مات وعليه قضاء رمضان وقد أفطر بعذر إلا أنه فرط في القضاء وإنما علق لأن النص لم يرد بهذا كما قاله الأتقاني، وكذا علق في فدية الصلاة لذلك، قال في الفتح والصلاة كالصوم باستحسان المشايخ."

(كتاب الصوم، فصل: في العوارض المبيحة لعدم الصوم، ج:2 ص:425 ط: سعيد)

وفیه أیضاً:

"(العبادة المالية) كزكاة وكفارة (تقبل النيابة) عن المكلف (مطلقاً) عند القدرة والعجز ولو النائب ذمياً؛ لأن العبرة لنية الموكل ولو عند دفع الوكيل (والبدنية) كصلاة وصوم (لا) تقبلها (مطلقاً، والمركبة منهما) كحج الفرض (تقبل النيابة عند العجز فقط)".

(كتاب الحج، باب الحج عن الغير، ت:2 ص:597 ط: سعيد)

فقط والله اعلم


فتوی نمبر : 144507101938

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں