بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 محرم 1446ھ 15 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

مشورہ کا حکم


سوال

 مشورہ کرنا اللہ کا پسندیدہ عمل ہے یا اللہ کا حکم  ہے اس بارے میری  راہنمائی فرمائیں ؟

جواب

واضح رہے کہ اہم معاملات میں باہمی مشورہ لینا آپ ﷺ اور حضرات صحابہ کرام رضی اللہ تعالیٰ عنہم کی سنت اور دنیا و آخرت میں باعثِ برکت ہے۔  حدیث مبارک میں ہے : جس نے استخارہ کیا وہ نامراد نہیں ہوگا، اور جس نے (کام سے پہلے) مشورہ کیا وہ نادم نہیں ہوگا۔ لہذا دین و دنیا کے اہم معاملات میں مشورہ لینا سنت سے ثابت ہے، اور بہتر عمل ہے۔ لیکن لازم یا واجب نہیں  کہ اگر کوئی معاملہ مشورہ کے بغیر طے کردیا جائے تو اس میں کوئی حرج نہیں ۔

موسوعۃ فقہیۃ کویتیۃ میں ہے :

"للعلماء في حكم الشورى من حيث هي رأيان:

الأول: الوجوب: وينسب هذا القول للنووي، وابن عطية، وابن خويز منداد، والرازي.واستدلوا بقوله تعالى: {وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين}  وظاهر الأمر في قوله تعالى: {وشاورهم} يقتضي الوجوب. والأمر للنبي صلى الله عليه وسلم بالمشاورة، أمر لأمته لتقتدي به ولا تراها منقصة، كما مدحهم سبحانه وتعالى في قوله:{وأمرهم شورى بينهم} قال ابن خويز منداد: واجب على الولاة مشاورة العلماء فيما لا يعلمون، وما أشكل عليهم من أمور الدين، ووجوه الجيش فيما يتعلق بالحرب، ووجوه الناس فيما يتعلق بالمصالح، ووجوه الكتاب والوزراء والعمال، فيما يتعلق بمصالح البلاد وعمارتها.قال ابن عطية: " والشورى من قواعد الشريعة، وعزائم الأحكام، ومن لا يستشير  أهل العلم والدين فعزله واجب وهذا مما لا اختلاف فيه  ولا يصح اعتبار الأمر بالشورى لمجرد تطييب نفوس الصحابة، ولرفع أقدارهم؛ لأنه لو كان معلوما عندهم أن مشورتهم غير مقبولة وغير معمول عليها مع استفراغهم للجهد في استنباط ما شوروا فيه، لم يكن في ذلك تطييب لنفوسهم ولا رفع لأقدارهم، بل فيه إيحاشهم وإعلامهم بعدم قبول مشورتهم  .

الثاني: الندب. وينسب هذا القول لقتادة، وابن إسحاق، والشافعي، والربيع.واستدلوا بأن المعنى الذي من أجله أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يشاور أصحابه في مكائد الحروب، وعند لقاء العدو، هو تطييب لنفوسهم، ورفع لأقدارهم، وتألفهم على دينهم - وإن كان الله قد أغناه عن رأيهم بوحيه.ولقد كانت سادات العرب إذا لم يشاوروا في الأمر شق عليهم، فأمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم أن يشاورهم ليعرفوا إكرامه لهم فتذهب أضغانهم. فالأمر في الآية محمول على الندب كما في قوله صلى الله عليه وسلم: البكر تستأمر  ولو أجبرها الأب على النكاح جاز. لكن الأولى أن يستأمرها، ويستشيرها تطييبا لنفسها؛ فكذا هاهنا."

(ج:۲۶،ص:۲۸۰،دارالصفوۃ)

مزید تفصیل کے لیے ملاحظہ فرمائیں :

مشورہ کی اہمیت اور حکم

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144401101560

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں