بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

16 شوال 1445ھ 25 اپریل 2024 ء

دارالافتاء

 

مسبوق کا قعدہ اخیرہ میں باربار تشھد پڑھنا اور باربار انگلی اٹھانا


سوال

مسبوق کا قعدہ اخیرہ میں بار بار تشہد پڑھنا اگر کسی کی رکعت نکل جائے اور اسے قعدہ اخیرہ میں بار بار تشہد پڑھنی پڑے، تو کیا اسے ہر مرتبہ اشھد اللہ الہ الا اللہ پر انگلی اٹھانا سنت یا مستحب ہے یا پہلی مرتبہ سنت یا مستحب ادا ہو جائے گا؟

جواب

صورتِ مسئولہ اگر کسی شخص سے نماز باجماعت کی کچھ رکعتیں نکل گئی ہوں تو اس کے لیے امام کی اقتدا میں قعدہ اخیرہ میں صرف ایک مرتبہ تشہد پڑھنے کاحکم ہے درود شریف اور دعا نہیں پڑھے گا، اور  بہتر یہ ہے کہ تشہد اتنی ہلکی رفتار سے پڑھے کہ امام کے سلام پھیرنے کے قریب ختم ہوجائے،یا تشہد باربار پڑھے،اور تشہد باربار پڑہنے کی صورت میں انگلی بھی بار بار اٹھائے،کیوں کہ جتنی مرتبہ تشھد پڑھے گا،اتنی مرتبہ اشھد اللہ الہ الا اللہ پر انگلی اُٹھانی ہوگی۔

بدائع الصنائع میں ہے:

"ولا خلاف في أن المسبوق يتابع الإمام في مقدار التشهد إلى قوله: " وأشهد أن محمدا عبده ورسوله " وهل يتابعه في الزيادة عليه ذكر القدوري أنه لا يتابعه عليه؛ لأن الدعاء مؤخر إلى القعدة الأخيرة وهذه قعدة أولى في حقه، وروى إبراهيم بن رستم عن محمد أنه قال: يدعو بالدعوات التي في القرآن، وروى هشام عن محمد أنه يدعو بالدعوات التي في القرآن ويصلي على النبي - صلى الله عليه وسلم -.

وقال بعضهم: يسكت وعن هشام من ذات نفسه ومحمد بن شجاع البلخي أنه ‌يكرر ‌التشهد إلى أن يسلم الإمام؛ لأن هذه قعدة أولى في حقه، والزيادة على التشهد في القعدة الأولى غير مسنونة، ولا معنى للسكوت في الصلاة إلا الاستماع فينبغي أن ‌يكرر ‌التشهد مرة بعد أخرى."

(کتاب الصلاة، فصل شرائط أركان الصلاة، ج:1، ص:129، ط: دار الكتب العلمية)

فتاوی ہندیہ میں ہے:

"(ومنها) أن المسبوق ببعض الركعات يتابع الإمام في التشهد الأخير وإذا أتم التشهد لا يشتغل بما بعده من الدعوات، ثم ماذا يفعل؟ تكلموا فيه، وعن ابن شجاع أنه يكرر التشهد أي قوله: أشهد أن لا إله إلا الله وهو المختار. كذا في الغياثية والصحيح أن المسبوق يترسل في التشهد حتى يفرغ عند سلام الإمام. كذا في الوجيز للكردري وفتاوى قاضي خان، وهكذا في الخلاصة وفتح القدير."

(كتاب الصلاة، الباب الخامس في الإمامة، الفصل السابع في المسبوق، ج:1، ص:91، ط: رشيدية)

مراقی الفلاح میں ہے:

"أستر لها "و" تسن "الإشارة في الصحيح" لأنه صلى الله عليه وسلم رفع أصبعه ‌السبابة وقد أحناها شيئا ومن قال إنه لا يشير أصلا فهو خلاف الرواية والدراية وتكون "بالمسبحة" أي ‌السبابة من اليمنى فقط يشير بها "عند" انتهائه إلى "الشهادة" في التشهد لقول أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا كان يدعو بأصبعيه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحد أحد" "يرفعها" أي المسبحة "عند النفي" أي نفي الألوهية عما سوى الله تعالى بقوله لا إله "ويضعها عند الإثبات" أي إثبات الألوهية لله وحده بقوله إلا الله ليكون الرفع إشارة إلى النفي والوضع إلى الإثبات ويسن الإسرار بقراءة التشهد وأشرنا إلى أنه لا يعقد شيئا من أصابعه وقيل إلا عند الإشارة بالمسبحة."

(‌‌‌‌‌‌كتاب الصلاة، باب شروط الصلاة وأركانها، فصل في سننها، ص:101، ط: المكتبة العصرية)

فقط والله أعلم 


فتوی نمبر : 144411102439

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں