بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

17 ربیع الاول 1443ھ 24 اکتوبر 2021 ء

دارالافتاء

 

مقروض پہلے قرضہ ادا کرے یا صدقہ دے؟


سوال

قرض ادا کرنا بہتر ہے یا صدقه دینا؟

جواب

قرض کی  ادائیگی  مقروض پر واجب ہوتی ہے، جب کہ نفلی صدقہ  کی حیثیت مستحب عمل کی ہے، شریعت کا اصول ہے کہ واجب  و غیر واجب  (  مستحب  وغیرہ ) میں سے پہلے واجب ادا کیا جائے،  اگر چہ غیر واجب پہلے ادا کرنے سے ادا ہوجائے گا، تاہم ضابطہ کے مطابق پہلے واجب کی ادائیگی کرنی  چاہیے، لہذا صورت ِ  مسئولہ  میں سب سے پہلے قرض ادا کیا جائے،  اس کے بعد نفلی صدقہ دیا جائے۔

البتہ اگر قرض خواہ فوری مطالبہ نہ کررہے ہوں اور قرض  کی ادائیگی کی مدت باقی ہو اور نفلی صدقے کی وجہ سے قرض کی ادائیگی میں مشکلات نہ ہوں تو قرض کی ادائیگی سے پہلے نفلی صدقہ بھی دیا جاسکتاہے۔

صحیح البخاری میں ہے:

"باب لا صدقة إلا عن ظهر غنى «ومن تصدّق وهو محتاج، أو أهله محتاج، أو عليه دين، فالدين أحق أن يقضى من الصدقة، والعتق والهبة، وهو رد عليه ليس له أن يتلف أموال الناس» وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «من أخذ أموال الناس يريد إتلافها، أتلفه الله» إلا أن يكون معروفا بالصبر، فيؤثر على نفسه ولو كان به خصاصة «كفعل أبي بكر رضي الله عنه،» حين تصدق بماله «وكذلك آثر الأنصار المهاجرين ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن إضاعة المال» فليس له أن يضيع أموال الناس بعلة الصدقة "...

1426 - حدثنا عبدان، أخبرنا عبد الله، عن يونس، عن الزهري، قال: أخبرني سعيد بن المسيب، أنه سمع أبا هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خير الصدقة ما كان عن ظهر غنى، وابدأ بمن تعول»."

( كتاب الزكاة، 2 / 112، ط: دار طوق النجاة)

عمدة القاري شرح صحيح البخاري میں ہے:

"ومن تصدق وهو محتاج أو أهله محتاج أو عليه دين فالدين أحق أن يقضى من الصدقة والعتق والهبة وهو رد عليه ليس له أن يتلف أموال الناس هذا كله من الترجمة وقع تفسيرا لقوله: (لا صدقة إلا عن ظهر غنى) ، والمعنى أن شرط التصدق أن لا يكون محتاجا ولا أهله محتاجا ولا يكون عليه دين فإذا كان عليه دين فالواجب أن يقضي دينه، وقضاء الدين أحق من الصدقة والعتق والهبة لأن الابتداء بالفرائض قبل النوافل، وليس لأحد إتلاف نفسه وإتلاف أهله وإحياء غيره، وإنما عليه إحياء غيره بعد إحياء نفسه وأهله إذ هما أوجب عليه من حق سائر الناس."

( كتاب الزكاة، باب لا صدقة إلا عن ظهر غنى، 8 / 293، ط: دار إحياء التراث العربي - بيروت)

 فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144207200487

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں