بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

30 ذو القعدة 1443ھ 30 جون 2022 ء

دارالافتاء

 

مگرا (shark) کھانے کا حکم


سوال

کیا فرماتے ہیں مفتیان شرعِ متین درجِ ذیل مسئلے کے بارے میں:

ایک مچھلی ہے جس کو اردو میں "مگرا" اور  انگلش میں شارک کہا جاتا ہے، یہ مچھلی انڈے نہیں دیتی بلکہ بچے دیتی ہے، اور اپنے پر سے تیرتی ہے اور ریڑھ کی ہڈی بھی موجود ہے جبکہ گھلپڑے نہیں ہے، بعض علماء اس کے حرمت کے قائل ہیں، دلیل ان کی یہ ہے کہ یہ ایک سمندری درندہ ہے، اگر اس کو درندہ اس بنیاد پر کہا جارہا ہے کہ یہ مچھلی دیگر چھوٹی مچھلیوں کو کھاجاتی ہے تو اس طرح سمندر میں موجود ہر بڑی  مچھلی چھوٹی مچھلی کو کھاجاتی ہے تو کیا یہ بھی حرام ہوگی؟

بعض علماء اس کے حلت کے قائل ہیں، دلیل ان کی یہ ہے کہ ماہرین اس کو مچھلی کہتے ہیں، مگر ماہرین بذات خود اس مچھلی کو حلال نہیں سمجھتے اگر ان سے حرام ہونے کی وجہ پوچھا جائے تو ان کا جواب یہ ہوتا ہے کہ ہم نے ایسا ہی سنا ہے، ان کے پاس کوئی ٹھوس دلیل نہیں ہوتی۔

براہِ کرم اس "مگرا"  مچھلی کے بارے میں کوئی مکمل تحقیق کرکے قرآن وحدیث کی روشنی میں واضح کریں کہ یہ حلال ہے یا حرام؟

جواب

شریعت کی رُوسے سمندری مخلوقات میں سے صرف مچھلی کا کھانا حلال ہے ، مچھلی کے علاوہ کسی اور سمندری جانور کا کھانا جائز نہیں، اور   "مگرا" جس کو انگریزی میں "شارک" اور عربی زبان میں" قرش "اور " کوسج"  کہا جاتا ہے ،اہلِ لغت اور اہلِ لسان نےا س ( شارک/ مگرا ) کو مچھلی کی قسم میں سے شمار نہیں کیا، جیسے کہ مختلف کتب کے حوالوں سے یہ بات واضح ہوتی ہے، جو مندرجہ ذیل ہے:

روح المعانی فی تفسیر القرآن العظیم والسبع المثانی (تفسير الألوسي ) میں ہے:

"هو في الأصل تصغير قرش بفتح القاف اسم لدابة في البحر أقوى دوابه تأكل ولا تؤكل وتعلو ولا تعلى وبذلك أجاب ابن عباس معاوية لما سأله: لم سميت قريش قريشا؟ وتلك الدابة تسمى قرشا كما هو المذكور في كلام الحبر، وتسمى قريشا وعليه قول تبع كما حكاه عنه أبو الوليد الأزرقي وأنشده أيضا الحبر لمعاوية إلّا أنه نسبه للجمحي:

وقريش هي التي تسكن البح ... ر بها سميت قريش قريشا

تأكل الغث والسمين ولا تت ... رك يوما لذي جناحين ريشا

هكذا في البلاد حي قريش ... يأكلون البلاد أكلا كميشا

ولهم آخر الزمان نبي ... يكثر القتل فيهم والخموشا".

(سورۃ  قریش، رقم الآیۃ:1/4، ج:15، ص:471، ط:دارالکتب العلمیۃ)

الكشف والبيان عن تفسير القرآن (تفسیر ثعلبی) میں ہے:

"وسأل معاوية عبد الله بن عباس: لم سمّيت قريش قريشا؟ فقال: لدابّة في البحر يقال لها:

القرش، تأكل ولا تؤكل، وتعلو ولا تعلا. قال: وهل يعرف العرب ذلك في أشعارهم؟ قال: نعم:

وقريش هي التي تسكن البحر بها ... سميت قريش قريشا

سلطت بالعلو في لجّة البحر ... على ساير البحور جيوشا

تأكل الغثّ والسمين ولا تترك فيه ... لذي جناحين ريشا

هكذا في البلاد حي قريش ... يأكلون البلاد أكلا كميشا

ولهم آخر الزمان نبيّ ... يكثر القتل فيهم والخموشا

يملأ الأرض خيله ورجالا ... يحسرون المطيّ حسرا كشيشا".

(سورۃ قریش، رقم الآیۃ:1/4، ج:10، ص:301، ط:داراحیاء التراث العربی)

لسان العرب (للامام العلامۃ ابن منظور) میں ہے:

"القرش دابة تكون في البحر الملح عن كراع وقريش دابة في البحر لا تدع دابة إلا أكلتها فجميع الدواب تخافها وقريش قبيلة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أبوهم النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر فكل من كان من ولد النضر فهو قرشي دون ولد كنانة ومن فوقه قيل سموا بقريش مشتق من الدابة التي ذكرناها التي تخافها جميع الدواب وفي حديث ابن عباس في ذكر قريش قال هي دابة تسكن البحر تأكل دوابه".

(حرف شین، قرش، ج:6، ص:334، ص:دارصادر)

تاج العروس من جواهر القاموس میں ہے:

"سميت بمصغر القرش ، وهي دابة بحرية تخافها دواب البحر كلها ، وقيل : إنها سيدة الدواب ، إذا دنت وقفت الدواب ، وإذا مشت مشت".

(فصل القاف مع الشین، ق/ر/ش، ج:17، ص:324، ط:دارالهدایة)

القاموس العصری( انگلش عربی ڈکشنری) میں ہے:

"قریش: قرش، کوسج، لخم: کلب البحر"shark.".

(مؤلف : الیاس انطون الیاس،المادّۃ: قرش، ص: 534، ط: مطبعۃ المصریہ)

مجموعہ الفتاویٰ (لمولانا عبدالحیّ اللکھنویؒ) میں ہے :

"اسی طرح ” کوسج ” اور قرش بھی مچھلیاں نہیں، کیوں کہ یہ امام شافعیؒ کے نزدیک مختلف فیہ ہیں، حال آں کہ وہ تمام بحری جانوروں کے کھانے کو جائز لکھتے ہیں ، پھر وہ ہمارے نزدیک کس طرح جائز ہوسکتے ہیں؟ اورا س لیے کہ ان میں مچھلیوں کی مندرجہ بالا علامتوں میں سے کوئی علامت نہیں پائی جاتی ۔مفتی فصیح الدین اپنے رسالہ ” احکام الحیوان“ میں لکھتے ہیں کہ ” قرش“ ایک بڑ اجانور ہے اس کو ”سیدالدواب“ کہتے ہیں ۔اورقریش لقب اسی سے ماخوذ ہے ۔ا ورسواحل بلاد مغرب میں اس کو ”اثرار موری“ کہتے ہیں ۔وہ امام صاحب کے نزدیک حرام ہے اور ائمہ ثلاث کے نزدیک حلال ۔ اور محمودشاہ ؒ اپنے فتاویٰ میں لکھتے ہیں:” السمک ماله شق وشوک “   مچھلی وہ ہےجس  کی دم کے دو ٹکڑے ہوں، اور جس میں کانٹے ہوں، اوراسی میں ہے :”والسمک ماله فلوس وما یبض في الماء وماله شقاق و یکون مولده ومعایشه في الماء ولیس له لسان“.  ”اصلاً مچھلی وہ ہے جس کے سفتے ہوں اور جو پانی میں سفید دکھائی دے اور جس کی دم کے دو ٹکڑوں ہوں۔اور اس کی پیدائش اور زندگی پانی میں ہو۔اور جس کی زبان نہ ہو“۔ اس سے معلوم ہوا کہ مچھلی کی سب سے مشہور علامت سفتے ہیں،  قرش اور کوسج کے اوپر سفتے نہیں ہوتے اور ان کی دم پھٹی نہیں ہوتی اور ان میں کانٹے نہیں ہوتے ۔اور انسان کے جسم کو تیز تلوار کی طرح کاٹ دیتے ہیں"

(کتاب الحظر والاباحۃ، جلدِ دوم، ص:228، ط: ایج ایم سعید )

البتہ امام شافعیؒ کے نذدیک " مگرا" مچھلی کی ایک قسم ہے، اور ان کے نذدیک اس کا کھانا حلال  ہے، جیسے کہ حیوۃ الحیوان نام کتاب میں مذکور ہے۔

حياة الحيوان الكبرى میں ہے:

"ونص الإمام الشافعي والقرآن العزيز يدل على جواز أكل القرش، لأنه من السمك، ومما لا يعيش إلا في الماء. وقد ذكر النووي، في شرح المهذب، أن الصحيح أن كل ما في البحر حلال، ويحمل ما استثناه الأصحاب على ما يعيش في غير الماء".

(باب القاف،المادّۃ: القرش،  ج:2، ص:105، ط:دارالکتب)

الرائد معجم لغویّ میں ہے:

" القرش :ج : قروش  1. الغرش، 2. حیوان بحری یعرق ”کلب البحر“ یقطع بأسنانه یخافه الإنسان والسمک".  

(المادّۃ: قرش،  ج :2،  ص:1161، ط:دارالعلم ) 

ان تمام تحقیقات کے مطابق حاصل یہ ہوا کہ  "شارک / مگرا " مچھلی کی اقسام اور انواع سے نہیں ہے، لہذا اس   کا کھانا مکروہِ تحریمی ہے۔

ملحوظ رہے کہ یہ حکم اس"مگرا" کا ہے، جسے انگریزی میں "شارک" اور عربی میں "قرش" کہتے ہیں، اس کے علاوہ  اس سے الگ ایک سمندری مچھلی بھی ہے  جسے " مگرا مچھلی" کہتے ہیں ، یہ دونوں الگ الگ ہیں،" مگرا" کھانا مکروہ ہے، اور "مگرا مچھلی" حلال ہے، ماہرین اور مچھیرے ان دونوں کا فرق پہچانتے ہیں، ایک ظاہری فرق یہ ہوتا ہے کہ "مگرا" کا رنگ مکمل طور پر بھینس کی طرح یا اس کی طرف مائل ہوتا ہے، جب کہ مگرا  مچھلی کا رنگ بھی ایسا ہوتا ہے، لیکن اس کے پیٹ کی طرف والا حصہ سفید رنگ کا ہوتا ہے، اور دونوں کے کان کے حصے میں کچھ فرق ہوتا ہے۔

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح میں ہے:

"وعن النعمان بن بشير - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: " «الحلال بين والحرام بين، وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه، ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب» ". متفق عليه.

(الحلال بين) : بتشديد الياء المكسورة أي: واضح لا يخفى حده بأن ورد نص على حله أو مهد أصل يمكن استخراج الجزيئات منه كقوله - تعالى: {خلق لكم ما في الأرض جميعا} [البقرة: 29] فإن اللام للنفع، فعلم أن الأصل في الأشياء الحل، إلا أن يكون فيه مضرة (والحرام بين) : أي: ظاهر لا تخفى حرمته بأن وردنص على حرمته، كالفواحش والمحارم وما فيه حد وعقوبة والميتة والدم ولحم الخنزير ونحوها، أو مهد ما يستخرج منه نحو: " كل مسكر حرام " (وبينهما مشتبهات) : بكسر الموحدة أي: أمور ملتبسة غير مبينة لكونها ذات جهة إلى كل من الحلال والحرام، (لا يعلمهن) : أي: حقيقتهن (كثير من الناس) : لتعارض الأمارتين، وقليل منهم وهم المجتهدون والراسخون في العلم يعلمون ذلك بقوة ترجيح إحدى العلامتين. في شرح السنة: جملة الشبهات المعارضة في الأمور قسمان. أحدهما: ما لا يعرف له أصل في تحليل ولا تحريم، فالورع تركه. الثاني: أن يكون له أصل في التحليل والتحريم، فعليه التمسك بالأصل، ولا ينحرف عنه إلا بيقين علم.

قال النووي - رحمه الله: اتفق العلماء على عظم موقع هذا الحديث وكثرة فوائده، فإنه أحد الأحاديث التي عليها مدار الإسلام، قيل: هي ثلاث: حديث الأعمال بالنيات، وحديث: من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه، وهذا الحديث وسبب عظم موقعه أنه - صلى الله عليه وسلم - نبه فيه على صلاح المطعم والمشرب والملبس وغيرها بأن يكون حلالا، وأرشد إلى معرفة الحلال بأن أوضح ذلك بضرب المثل بالحمى، وأتم ذلك بيان منبع الصلاح والفساد ومعدنهما، فقوله: " الحلال بين " الخ. معناه أن الأشياء ثلاثة أقسام: حلال بين كالخبز والفواكه وغير ذلك من المطعومات، وكذلك الكلام والنظر والنكاح والمشي وغير ذلك من التصرفات. وحرام بين كالخمر والخنزير والميتة والدم المسفوح، وكذلك الزنا والكذب والغيبة والنميمة والنظر إلى الأمرد، وإلى الأجنبية وأشباه ذلك، والمتشابه هو الذي يحتمل الأمرين، فاشتبه على الناظر بأيهما يلحق، وإليه أشار بقوله: " لا يعلمهن كثير من الناس "، وفيه أنه يعلمها قليل من العلماء الراسخين بنص أو قياس أو استصحاب أو غير ذلك، فإذا تردد الشيء بين الحل والحرمة ولم يكن فيه نص أو إجماع اجتهد فيه المجتهد فألحقه بأحدها بالدليل الشرعي، فإذا ألحقه به صار حلالا أو حراما، فإذا فقد هذه الدلائل فالورع تركه، لأنه داخل في قوله: (فمن اتقى الشبهات) : أي: اجتنبها (استبرأ) : أي: بالغ في البراءة أو حصل البراءة بالصيانة (لدينه) : من الذم الشرعي (وعرضه) : من كلام الطاعن، وللعلماء فيه ثلاثة مذاهب، والظاهر أنه مخرج على الخلاف المعروف في حكم الأشياء قبل ورود الشرع، والأصح أن لا يحكم بحل ولا حرمة ولا إباحة، لأن التكليف عند أهل الحق لا يثبت إلا بالشرع، والثاني أن حكمه التحريم، والثالث الإباحة. (ومن وقع في الشبهات) : أي: هجم عليها وتخطى خططها ولم يتوقف دونها (وقع في الحرام) : قال التوربشتي: الوقوع في الشيء السقوط فيه، وكل سقوط شديد يعبر عنه بذلك. قال النووي - رحمه الله: يحتمل وجهين أحدهما: أن من يكثر تعاطي الشبهات يصادف الحرام وإن لم يعمده، وقد يأثم بذلك إذا قصر في التحري، والثاني: أنه يعتاد التساهل، ويتمرن عليه، ويجسر على شبهة ثم شبهة أغلظ منها وهلم جرا، إلى أن يقع في الحرام عمدا، وهذا معنى قولهم: المعاصي تسوق إلى الكفر، (كالراعي) : ضرب مثل، وفائدته تجلية المعان المعقولة بصور المحسوسات لزيادة الكشف، وله شأن عجيب في إبراز الحقائق، ورفع الأستار عن وجوه الدقائق، ولذا كثر في القرآن والحديث، والمعنى: حال من وقع في الشبهات حيث يخاف عليه أنه يقع في المحرمات، كحال الراعي أي: الراتع (يرعى) : صفة الراعي لأنه في المعنى كالنكرة، ويحتمل أن يكون حالا (حول الحمى) بكسر المهملة وفتح ميم مخففة، وهو المرعى الذي يحميه السلطان من أن يرتع منه غير رعاة دوابه، وهذا المنع غير جائز إلا للنبي - صلى الله عليه وسلم - لقوله " «لا حمى إلا لله ورسوله» " (يوشك) : أي: يقرب ويسرع (أن يرتع فيه) : أي: في نفس الحمى بناء على تساهله في المحافظة، وجراءته على الرعي، وعدم الفرق بينه وبين غيره، فيستحق عقاب الملك. وفي بعض الروايات بلفظ: أن يقع فيه، وفي لفظ: أن يواقعه، فالراعي يكون متعديا بمعنى من يرعى الغنم والإبل ونحوها".

(كتاب البيوع، باب الكسب وطلب الحلال، ج:5، ص:1819، ط:دارالفکر)

فتاوی شامی (الدرّ المختار مع ردّالمحتار)  میں ہے :

"(ولا يحل) (ذو ناب يصيد بنابه) فخرج نحو البعير (أو مخلب يصيد بمخلبه) أي ظفره فخرج نحو الحمامة (من سبع) بيان لذي ناب. والسبع: كل مختطف منتهب جارح قاتل عادة.

(قوله ولا يحل ذو ناب إلخ) كان الأنسب ذكره هذه المسائل في كتاب الصيد لأنها منه إلا الفرس والبغل والحمار أتقاني، والدليل عليه «أنه - صلى الله عليه وسلم - نهى عن أكل كل ذي ناب من السباع وكل ذي مخلب من الطير» رواه مسلم وأبو داود وجماعة.

والسر فيه أن طبيعة هذه الأشياء مذمومة شرعا فيخشى أن يتولد من لحمها شيء من طباعها فيحرم إكراما لبني آدم، كما أنه يحل ما أحل إكراما له ط عن الحموي. وفي الكفاية: والمؤثر في الحرمة الإيذاء وهو طورا يكون بالناب وتارة يكون بالمخلب أو الخبث، وهو قد يكون خلقة كما في الحشرات والهوام، وقد يكون بعارض كما في الجلالة (قوله أو مخلب) مفعل من الخلب: وهو مزق الجلد زيلعي، وهو ظفر كل سبع من الماشي والطائر كما في القاموس قهستاني (قوله من سبع) بفتحتين وسكون الباء وضمها: هو حيوان منتهب من الأرض مختطف من الهواء جارح قاتل عادة فيكون شاملا لسباع البهائم والطير فلا حاجة إلى قوله أو طير، ولعله ذكره لموافقة الحديث قهستاني".

(کتاب الذبائح، ج:6، ص:304، ط :ایج ایم سعید) 

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144305100312

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں