بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

5 ذو الحجة 1445ھ 12 جون 2024 ء

دارالافتاء

 

لواطت میں فاعل اور مفعول دونوں پر غسل واجب ہے


سوال

ایک آدمی دوسرے آدمی کے ساتھ جماع کرے ،یہ تو واضح ہے کہ فاعل پر غسل فرض ہے ،کیا مفعول کے اندر انزال نہ  کیاہو  تو مفعول پر غسل فرض ہے کہ نہیں؟

جواب

واضح رہے کہ کسی مرد کے ساتھ بدفعلی کرنا / لواطت کرنا حرام ہےاور قبیح ترین فعل ہے ،قرآن کریم اور احادیثِ مبارکہ میں اس فعل کی شدید مذمت اور سخت سزا بیان کی گئی ہے ،لہذا اس فعل سے توبہ کرنا اور آئندہ کے لیے اس سے دور رہنا  ضروری ہے ،لیکن اگر کوئی  اس قبیح اور فحش فعل کا ارتکاب کرلے  اور   دوسرے مرد سے جماع کر لے تو فاعل اور مفعول دونوں پر غسل واجب  ہے ،اگر چہ انزال نہ ہوا ہو ۔

وفي الدر المختار وحاشية ابن عابدين:

"(و) عند (إيلاج حشفة) هي ما فوق الختان (آدمي) احتراز عن الجني يعني إذا لم تنزل وإذا لم يظهر لها في صورة الآدمي كما في البحر (أو) إيلاج (قدرها من مقطوعها) ولو لم يبق منه قدرها. قال في الأشباه: لم يتعلق به حكم، لم أره (في أحد سبيلي آدمي) حي (يجامع مثله) سيجيء محترزه (عليهما) أي الفاعل والمفعول (لو) كان (مكلفين) ولو أحدهما مكلفا فعليه فقط دون المراهق، لكن يمنع من الصلاة حتى يغتسل، ويؤمر به ابن عشر تأديبا (وإن) وصلية (لم ينزل) منيا بالإجماع، يعني لو في دبر غيره.

(قوله: بالإجماع) لما في الصحيحين حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - «إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها فقد وجب الغسل، أنزل أو لم ينزل» وأما قوله - عليه الصلاة والسلام - «إنما الماء من الماء» فمنسوخ بالإجماع، ووجوبه على المفعول به في الدبر بالقياس احتياطا، وتمامه في شرح المنية."

 (كتاب الطهارة,1/ 161ط:سعيد)

وفي بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع:

"وكذا الإيلاج في السبيل الآخر حكمه حكم الإيلاج في السبيل المعتاد في وجوب الغسل بدون الإنزال أما على أصل أبي يوسف، ومحمد فظاهر، لأنه يوجب الحد أفلا يوجب صاعا من ماء.

وأما على أصل أبي حنيفة فإنما لم يوجب الحد احتياطا، والاحتياط في وجوب الغسل، ولأن الإيلاج فيه سبب لنزول المني عادة مثل الإيلاج في السبيل المعتاد، والسبب يقوم مقام المسبب خصوصا في موضع الاحتياط، ولا غسل فيما دون الفرج بدون الإنزال، وكذا الإيلاج في البهائم لا يوجب الغسل ما لم ينزل، وكذا الاحتلام؛ لأن الفعل فيما دون الفرج، وفي البهيمة ليس نظير الفعل في فرج الإنسان في السببية، وكذا الاحتلام فيعتبر في ذلك كله حقيقة الإنزال."

 (كتاب الطهارة,فصل الغسل,1/ 36ط:دار الكتب العلمية)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144404101002

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں