بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

12 محرم 1446ھ 19 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

خواب یاد نہ ہو منی اور مذی میں شک ہو


سوال

 کیا فرماتے ہیں علماء کہ اگر ایک شخص کو اس کے کپڑوں پہ دھبہ نظر آئے مگر اسے اچھے سے یاد ہو کہ رات  کواسے نہ تو خواب آیا اور نہ ہی احتلام ہوا ہے اور نہ ہی دھبے سے اندازہ ہو سکتا ہے کہ کہ مذی ہے یا منی اس صورت میں نماز پڑھنا کیسا  ہے؟اور جو نمازیں دھبے کے نظر آنے سے پہلے پڑھیں ان کے بارے میں کیا حکم ہے؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں         سائل کو اگریقین ہے کہ رات  کواسے نہ تو خواب آیا اور نہ ہی احتلام ہوا ہے اور  منی اور مذی میں شک ہو تو اس صورت میں احتیاطًاغسل کرنا واجب ہےاور جو نمازیں دھبے کے نظر آنے سے پہلے پڑھیں ان کی احتیاطاً قضاءکرے ۔

فتاوی شامی میں ہے:

"اعلم أن هذه المسألة على أربعة عشر وجها؛ لأنه إما أن يعلم أنه مني أو مذي أو ودي أو شك في الأولين أو في الطرفين أو في الأخيرين أو في الثلاثة، وعلى كل إما أن يتذكر احتلاما أو لا، فيجب الغسل اتفاقا في سبع صور منها وهي: ما إذا علم أنه مذي، أو شك في الأولين أو في الطرفين أو في الأخيرين أو في الثلاثة مع ‌تذكر ‌الاحتلام فيها."

(كتاب الطهارة، سنن الغسل، ج:1، ص:163، ط:ايچ ايم سعيد)

فتاوی ہندیہ میں ہے:

"وإن ‌استيقظ ‌الرجل ووجد على فراشه أو فخذه بللا وهو يتذكر احتلاما إن تيقن أنه مني أو تيقن أنه مذي أو شك أنه مني أو مذي فعليه الغسل وإن تيقن أنه ودي لا غسل عليه وإن رأى بللا إلا أنه لم يتذكر الاحتلام فإن تيقن أنه ودي لا يجب الغسل وإن تيقن أنه مني يجب الغسل."

(الفصل الثالث في المعاني الموجبة للغسل ج : 1 ص : 14،15 ط : رشيدية)

"المحيط البرهاني" میں ہے:

"وإن رأى بللاً إلا أنه لم يتذكر الاحتلام، فإن تيقن أنه (مذي) لا يجب الغسل؛ لأن سبب خروج المني ههنا لم يوجد، فلا يمكن أن يقال بأنه مني ثم رق لطول المدة، بل هو مذي حقيقة، والمذي لا يوجب الغسل وإن شك أنه مني أو مذي، قال أبو يوسف رحمه الله: لا يوجب الغسل حتى يتيقن بالاحتلام، وقالا يجب الغسل، هكذا ذكر شيخ الإسلام رحمه الله."

(کتاب الطھارات، ج:1،ص:85، ط: دار الکتب العلمیة)

فتاویٰ شامی میں ہے:

"فرع] وجد في ثوبه منيا أو بولا أو دما أعاد من آخر احتلام وبول ورعاف..(قوله أعاد من آخر احتلام إلخ) لف ونشر مرتب. وفي بعض النسخ من آخر نوم وهو المراد بالاحتلام؛ لأن النوم سببه كما نقله في البحر (قوله ورعاف) هذا ظاهر إذا وقع له رعاف ولم يبينوا حكم ما إذا لم يقع له ولأجل هذا - والله تعالى أعلم - روى ابن رستم أن الدم لا يعيد فيه؛ لأن دم غيره قد يصيبه فالظاهر أن الإصابة لم تتقدم زمان وجوده، بخلاف المني؛ لأن مني غيره لا يصيب ثوبه فالظاهر أنه منيه، فيعين وجوده من وقت وجود سبب خروجه حتى لو كان الثوب مما يلبسه هو وغيره يستوي فيه حكم المني والدم. واختار في المحيط ما رواه ابن رستم ذكره في البحر وقوله فالظاهر أن الإصابة إلخ لا يظهر في الجاف ط. وفي السراج: لو وجد في ثوبه نجاسة مغلظة أكثر من قدر الدرهم ولم يعلم بالإصابة لم يعد شيئا بالإجماع وهو الأصح."

(كتاب الطهارة، ‌‌باب المياه، ج:1، ص:219، ط:سعيد)

فقط واللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144509101532

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں