بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

12 شوال 1445ھ 21 اپریل 2024 ء

دارالافتاء

 

کس قسم کے پانی سے پاکی حاصل کرنا جائز ہے؟


سوال

کتنی قسم کے پانی سے طہارت(وضو و غسل) جائز   ہے؟

جواب

شرعاً  ہر اس پانی سے پاکی  حاصل کرنا یعنی وضو اور غسل کرنا جائز ہے، جو  آسمان سے نازل شدہ پانی کی صفت پر موجود ہو، یعنی وہ پانی  پاک بھی ہو، اس میں کسی قسم کی نجاست بھی نہ ہو اور وہ پانی استعمال شدہ بھی نہ ہو، اس میں رقت اور سیلان بھی باقی ہو،  چنانچہ بارشوں، وادیوں، چشموں، کنووں اور سمندروں  اور اسی طرح ہر اس پانی سے جو مندرجہ بالا ضابطے کے مطابق ہو، سے پاکی حاصل کرنا جائز ہے۔

الدر المختار میں ہے:

"(يرفع الحدث) مطلقا (بماء مطلق) هو ما يتبادر عند الإطلاق (كماء سماء وأودية وعيون وآبار وبحار وثلج مذاب) بحيث يتقاطر وبرد وجمد وندا، هذا تقسيم باعتبار ما يشاهد وإلا فالكل من السماء.

وفي رد المحتار:

(قوله: هو ما يتبادر عند الإطلاق) أي ما يسبق إلى الفهم بمطلق قولنا ماء ولم يقم به خبث ولا معنى يمنع جواز الصلاة فخرج الماء المقيد والماء المتنجس والماء المستعمل بحر. وظاهره أن المتنجس والمستعمل غير مقيد مع أنه منه، لكن عند العالم بالنجاسة والاستعمال؛ ولذا قيد بعض العلماء التبادر بقوله بالنسبة للعالم بحاله. واعلم أن الماء المطلق أخص من مطلق ماء لأخذ الإطلاق فيه قيدا؛ ولذا صح إخراج المقيد به. وأما مطلق ماء، فمعناه أي ماء كان، فيدخل فيه المقيد المذكور، ولا يصح إرادته هنا."

(كتاب الطهارة، باب المياه، ج:1، ص:179، ط:سعيد)

بنایہ شرح الہدایہ میں ہے:

"باب الماء الذي يجوز به الوضوء وما لا يجوز به: الطهارة من الأحداث جائزة بماء السماء والأودية والعيون والآبار والبحار.

وقوله الطهارة: مبتدأ وخبره قوله: م: (جائزة بماء السماء) ش: وهو المطر والثلج والبرد إذا ذابا، وقوله: م: (والأودية) ش: عطف عليه وهو جمع وادي أي وماء الأودية وهو الماء الذي يجتمع فيها من الأمطار والسيول التي تتحصل بها م: (والعيون) ش: جمع عين وهي التي تنبع من الأرض وتخرج إلى ظاهرها م: (والآبار والبحار) ش: جمع بئر أصله بهمزة ساكنة في وسطها، وجمعها في القلة أبئر وآبار بهمز بعد الباء، ومن العرب من يقلب الهمزة فيكون أبار، فإذا كثرت فهي أبيار."

(كتاب الطهارة، ج:1، ص:352، ط:دار الكتب العلمية)

وفيه أيضا:

"(لا يجوز الوضوء به لأنه لم يبق في معنى ‌المنزل ‌من ‌السماء) ش: أي في الماء لزوال صفة الماء لأن الناظر لو نظر إليه لا يسميه مطلقا."

(كتاب الطهارة، ج:1، ص:352، ط:دار الكتب العلمية)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144405101322

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں