بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

5 رجب 1444ھ 28 جنوری 2023 ء

دارالافتاء

 

کسی کام میں اللہ کے رسول کی رضامندی کی نیت کرنے کا حکم


سوال

جب کوئی آدمی نیک کام کرے تو اس وقت کیا نیت رکھے؟ اللہ راضی ہو یا اس کا رسول راضی ہو یا دونوں کی نیت کریں؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں کسی بھی نیک کام کے کرنے پر اللہ اور اس کے رسول صلی اللہ علیہ وسلم کے راضی سے ہونے سے مراد اس کام کی پسندیدگی ہے، تو دونوں کی نیت کرنی چاہیے کیوں کہ محبوبِ آقا صلی اللہ علیہ وسلم کی رضامندی بھی درحقیقت اللہ تعالیٰ ہی کی رضامندی ہے، قرآن کریم میں اللہ تعالیٰ نے اطاعت رسول کو اطاعت الٰہی قرار دیا ہے۔ اگر کسی نیک  کام کے کرنے سے مراد عبادات مقصودہ (مثلاً نماز/ روزہ/ صدقہ وغیرہ) ہے، تو اس کی نیت صرف اللہ تعالیٰ کی جاسکتی ہے، عبادتِ مقصودہ کی نیت اللہ تعالیٰ کے علاوہ کسی اور کے لئے نہیں کی جاسکتی، اور اس نیک کام پر اجر وثواب صرف اللہ تعالیٰ دیتا ہے۔

الموسوعة الفقهية الكويتية"میں ہے:

"أ - القربة:  هي: ما يتقرب به إلى الله فقط، أو مع الإحسان للناس كبناء الرباط والمساجد، والوقف على الفقراء والمساكين.

ب - الطاعة:   هي: موافقة الأمر بامتثاله سواء أكان من الله أم من غيره  ، قال تعالى: {أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم} 

قال ابن عابدين: بين هذه الألفاظ (العبادة - القربة - الطاعة) عموم وخصوص مطلق.

فالعبادة: ما يثاب على فعله، وتتوقف صحته على نية، والقربة: ما يثاب على فعله بعد معرفة من يتقرب إليه به، ولم يتوقف على نية، والطاعة: ما يثاب على فعله توقف على نية أم لا، عرف من يفعله لأجله، أم لا . فالصلوات الخمس، والصوم، والزكاة، وكل ما تتوقف صحته على نية: عبادة، وطاعة، وقربة."

(عبادۃ، الألفاظ ذات الصلة، ج:29، ص:257، ط:مکتبہ امیر حمزہ)

معالم التنزیل (تفسير البغوي ) میں ہے:

"قوله تعالى: { قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُم اللَّه } نزلت في اليهود والنصارى حيث قالوا: نحن أبناء الله وأحباؤه .

وقال الضحاك عن ابن عباس رضي الله عنهما: وقف النبي صلى الله عليه وسلم على قريش وهم في المسجد الحرام وقد نصبوا أصنامهم وعلقوا عليها بيض النعام وجعلوا في آذانها( الشُّنوُف ) وهم يسجدون لها، فقال: يا معشر قريش والله لقد خالفتم ملة أبيكم إبراهيم وإسماعيل" (3) فقالت له قريش إنما نعبدها حبًا لله ليقربونا إلى الله زلفى، فقال الله تعالى: قل يا محمد إن كنتم تحبون الله وتعبدون الأصنام ليقربوكم إليه فاتبعوني يحببكم الله، فأنا رسوله إليكم وحجته عليكم، أي اتبعوا شريعتي وسنتي يحببكم الله فحب المؤمنين لله اتباعهم أمره وإيثار طاعته وابتغاء مرضاته، وحب الله للمؤمنين ثناؤه عليهم وثوابه لهم وعفوه عنهم فذلك قوله تعالى: { وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّه غَفُورٌ رَحِيمٌ } ".

(سورۃ آلِ عمران، رقم الآیۃ:31، ج:2، ص:27، ط:دارُ الطیّبۃ)

الجامع لاحکام القرآن (تفسير القرطبي) میں ہے:

"قوله تعالى: وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله) شرط وجوابه. والخير في هذه الآية المال، لأنه قد اقترن بذكر الإنفاق، فهذه القرينة تدل على أنه المال، ومتى لم تقترن بما يدل على أنه المال فلا يلزم أن يكون بمعنى المال، نحو قوله تعالى:" خير مستقرا " وقوله:" مثقال ذرة خيرا يره  ". إلى غير ذلك. وهذا تحرز من قول عكرمة: كل خير في كتاب الله تعالى فهو المال. وحكي أن بعض العلماء كان يصنع كثيرا من المعروف ثم يحلف أنه ما فعل مع أحد خيرا، فقيل له في ذلك فيقول: إنما فعلت مع نفسي، ويتلو" وما تنفقوا من خير فلأنفسكم". ثم بين تعالى أن النفقة المعتد بقبولها إنما هي ما كان ابتغاء وجهه. و" ابتغاء" هو على المفعول له . وقيل: إنه شهادة من الله تعالى للصحابة رضي الله عنهم أنهم إنما ينفقون ابتغاء وجهه، فهذا خرج مخرج التفضيل والثناء عليهم. وعلى التأويل الأول هو اشتراط عليهم، ويتناول الاشتراط غيرهم من الأمة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لسعد بن أبي وقاص:" إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله تعالى إلا أجرت بها حتى ما تجعل في في امرأتك «4» ". قوله تعالى: (وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون) " يوف إليكم" تأكيد وبيان لقوله:" وما تنفقوا من خير فلأنفسكم" وأن ثواب الإنفاق يوفى إلى المنفقين ولا يبخسون منه شيئا فيكون ذلك البخس ظلما لهم".

(سورۃ البقرۃ، رقم الآیۃ:272، ج:3، ص:339، ط:دارالکتب المصریۃ)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144403100890

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں