بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

19 محرم 1444ھ 18 اگست 2022 ء

دارالافتاء

 

کسی دنیاوی موضوع پر بات کرتے ہوئے صرف تسمیہ پڑھیں یا تعوذ بھی پڑھیں؟


سوال

باہمی گفتگو سے پہلے یعنی دنیاوی کسی بھی موضوع پر بات سے پہلے تعوذ اور تسمیہ دونوں پڑھنا چاہیے یا پھر صرف تسمیہ پڑھنا چاہیے؟ اس حوالے سے راہ نمائی فرمائیں۔

جواب

واضح رہے کہ تعوّذ کا مقصد ہر شریر کے شر  سے اللہ رب العزت کی پناہ میں آنا ہوتا ہے خواہ وہ شریر انسانوں میں سے ہو یا جنات میں سے، تلاوت کے شروع میں بھی تعوّذ اسی لیے پڑھا جاتا ہے کہ تلاوت کے دوران شیطان کے وسوسوں سے حفاظت ہو سکے،اور تسمیہ کا مقصد اللہ رب العزت کے مبارک نام سے برکت حاصل کرنا ہے، علماء نے صراحت کی ہے کہ ہر کام سے پہلے بسم اللہ پڑھنا مستحب ہے  ،حتیٰٰ کہ حدیث شریف میں آتا ہے کہ ہر وہ کام جو اہمیت رکھتا ہو اور اس کی ابتدا ء میں اللہ تعالیٰ کا ذکر نہ کیا جائے تو وہ ناقص اور ناتمام رہتا ہے۔

قرآن مجید کی تلاوت سے پہلے تعوذ کے ذریعہ شیطان مردود سے اللہ تعالیٰ کی پناہ حاصل کرنے کا حکم خود قرآن میں موجود ہے، تلاوت کی ابتداء  کے علاوہ بھی احادیث مبارکہ میں  بعض مخصوص حالات میں تعوذ کی تاکید آئی ہے، جیسا کہ بیت الخلا جاتے وقت،  غصہ کی شدت میں، نیند میں ڈر جانے کے وقت وغیرہ،نیز انسان اپنے ہر قول اور ہر فعل میں اس بات کا محتاج ہے کہ اسے شیطان کے شر سے پناہ نصیب ہو اس اعتبار سے انسان کو چاہیے کہ اپنے ہر کام سے پہلے تعوذ کے کلمات ادا کر کے شیطان مردود سے اللہ تعالیٰ کی پناہ حاصل کرے، تاہم قرآن مجید کی تلاوت کے علاوہ عام کلام اور گفتگو  کی ابتدا میں تعوذ پڑھنا مسنون نہیں ہے۔

لہذا صورتِ مسئولہ میں عام حالات میں کسی دنیاوی موضوع پر بات شروع کرتے ہوئے صرف تسمیہ پڑھنی چاہیے،البتہ اگرشیطان کی طرف سے وساوس کا خوف لاحق ہو تو گفتگو شروع کرنے سے قبل بھی تسمیہ کے ساتھ تعوذ پڑھنا درست ہے۔

الدر المختار میں ہے:

"ولا يتعوذ التلميذ إذا قرأ على أستاذه ذخيرة: أي لا يسن، فليحفظ".

وفي الشامية:

"(قوله ولا يتعوذ إلخ) محترز قوله لقراءة. قال في البحر: وقيد بقراءة القرآن للإشارة إلى أن التلميذ لا يتعوذ إذا قرأ على أستاذه كما نقله في الذخيرة. وظاهره أن الاستعاذة لم تشرع إلا عند قراءة القرآن أو في الصلاة، وفيه نظر ظاهر. اهـ. قال في النهر: وأقول ليس ما في الذخيرة في المشروعية وعدمها بل في الاستنان وعدمه اهـ أي فتسن لقراءة القرآن فقط وإن كانت تشرع في غيرها في جميع ما يخشى فيه الوسوسة، وإلى هذا أشار الشارح بقوله أي لا يسن، لكن في هذا الجواب نظر فإنها تسن أيضا قبل دخول الخلاء لكن بلفظ أعوذ بالله من الخبث والخبائث تأمل. ثم إن عبارة الذخيرة هكذا إذا قال الرجل - بسم الله الرحمن الرحيم - فإن أراد به قراءة القرآن يتعوذ قبله للآية.

وإن أراد افتتاح الكلام كما يقرأ التلميذ على الأستاذ لا يتعوذ قبله لأنه لا يريد به قراءة القرآن؛ ألا يرى لو أن رجلا أراد أن يشكر فيقول - الحمد لله رب العالمين - لا يحتاج إلى التعوذ قبله، وعلى هذا، الجنب إن أراد بذلك القراءة لم يجز أو افتتاح الكلام جاز. اهـ. ملخصا. وحاصله أنه إذا أراد أن يأتي بشيء من القرآن كالبسملة والحمدلة، فإن قصد به القراءة تعوذ قبله وإلا فلا، وكما لو أتى بالبسملة في افتتاح الكلام كالتلميذ حين يبسمل في أول درسه للعلم فلا يتعوذ، وكما لو قصد بالحمدلة الشكر، وكذا إذا تكلم بغير ما هو من القرآن فلا يسن التعوذ بالأولى فكلام الذخيرة في التعوذ قبل الكلام لا في غيره من الأفعال، فلا ينافي استنانه قبل الخلاء فافهم".

(‌‌‌‌كتاب الصلاة، باب صفة الصلاة، 1/ 489، ط: سعید)

تفسیرِ کبیر میں ہے:

"ولما ثبت أنه لا نهاية لجهات نقصانات العبد ولا نهاية لكمال رحمة الله وقدرته وحكمته ثبت أن الاستعاذة بالله واجبة في كل الأوقات فلهذا السبب يجب علينا في أول كل قول وعمل ومبدأ كل لفظة ولحظة أن نقول (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم)".

(‌‌الكتاب الأول في العلوم المستنبطة من قوله: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم‌‌، القسم الثاني، ‌‌الباب الثاني، 1/ 73، ط: دار إحياء التراث العربي)

تفسیر ابن کثیر میں ہے:

"والمشهور الذي عليه الجمهور أن الاستعاذة إنما تكون قبل التلاوة لدفع الموسوس فيها ومعنى الآية عندهم فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم [النحل: 98] أي إذا أردت القراءة كقوله تعالى إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم [المائدة: 6] أي إذا أردتم القيام".

(الكلام على تفسير الاستعاذة، 1/ 26، ط: دار الكتب العلمية)

وفيه أيضاً:

"وروى بإسناده عن عبد الكريم بن المعافى بن عمران عن أبيه عن عمر بن ذر عن عطاء بن أبي رباح عن جابر بن عبد الله قال: لما نزل بسم الله الرحمن الرحيم هرب الغيم إلى المشرق وسكنت الرياح، وهاج البحر وأضغت البهائم بآذانها، ورجمت الشياطين من السماء، وحلف الله تعالى بعزته وجلاله أن لا يسمى اسمه على شيء إلا بارك فيه...ولهذا تستحب في أول كل عمل وقول، فتستحب في أول الخطبة...وتستحب البسملة عند دخول الخلاء لما ورد من الحديث في ذلك وتستحب في أول الوضوء ...وكذا تستحب عند الذبيحة ...وهكذا تستحب عند الأكل...وكذلك تستحب عند الجماع".

(‌‌سورة الفاتحة : آية 1بسم الله الرحمن الرحيم،  فصل في فضلها1/ 34)

مسند احمد میں ہے:

"عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كل كلام، أو أمر ذي بال لا يفتح بذكر الله، فهو أبتر - أو قال: أقطع ."

(‌‌‌‌مسند المكثرين من الصحابة، مسند أبي هريرة رضي الله عنه، 14/ 329 ط: مؤسسة الرسالة)

فقط واللہ أعلم


فتوی نمبر : 144308100189

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں