بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

14 ذو القعدة 1445ھ 23 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

کسی پیر کے قبر و مزار پر دعا مانگنا اور قبر کو چومنا


سوال

کیا کسی پیر کے مزار پر جا کر دعا مانگ سکتے ہیں      ؟ مزار کو چوم سکتے ہیں؟ 

جواب

واضح رہے کہ  کسی  بزرگ یا پیر سے دعا مانگنااوردعا میں  ان سے اپنی حاجتیں   اور ضرورتیں پوری کرنے کی درخواست کرنا "شرک" ہے ، البتہ  اگر  قبر پر حاضری کے وقت اللہ تعالیٰ سے صاحبِ قبر کے لیے دعا کی جائے تو یہ جائز ہے، اسی طرح دعا میں کسی نیک اللہ والے بزرگ  کا واسطہ دینا اور ان کے طفیل اللہ تعالیٰ سے دعا کرنا مستحسن  ہے ،مگر اس کے لیے  کسی قبر یا  مزار  پر حاضری ضروری نہیں ہے۔

یاد رہے کہ قبروں کی زیارت کابہتر طریقہ یہ ہے کہ زیارت کرنے والا قبلہ کی طرف پشت کرکےاپنا رخ میت کے چہرے کی طرف   کرےاور صاحبِ قبر پر سلام پیش کرے، پھر اس پر فاتحہ خوانی کرے۔

 باقی عقیدت کے طور پر  قبر پر ہاتھ پھیرنےاوراسے  چھونے اور چومنے  سے بچے، کیوں کہ یہ یہود و نصاری کا طریقہ ہے ،دینِ اسلام میں یہ افعال جائز نہیں ہے ۔

مرقاۃ المفاتیح شرح مشکوٰۃ المصابیح میں ہے:

"وعن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في مرضه الذي لم يقم منه) : قال الطيبي: كأنه عليه السلام عرف أنه مرتحل، وخاف من الناس أن يعظموا قبره كما فعل اليهود والنصارى، فعرض بلعنهم كيلا يعملوا معه ذلك، فقال: (لعن الله اليهود والنصارى) : وقوله: (اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد) : سبب لعنهم إما لأنهم كانوا يسجدون لقبور أنبيائهم تعظيما لهم، وذلك هو الشرك الجلي، وإما لأنهم كانوا يتخذون الصلاة لله تعالى في مدافن الأنبياء، والسجود على مقابرهم، والتوجه إلى قبورهم حالة الصلاة ; نظرا منهم بذلك إلى عبادة الله والمبالغة في تعظيم الأنبياء، وذلك هو الشرك الخفي لتضمنه ما يرجع إلى تعظيم مخلوق فيما لم يؤذن له، فنهى النبي صلى الله عليه وسلم أمته عن ذلك لمشابهة ذلك الفعل سنة اليهود، أو لتضمنه الشرك الخفي، كذا قاله بعض الشراح من أئمتنا، ويؤيده ما جاء في رواية: (يحذر ما صنعوا) ، وقال القاضي: كانت اليهود والنصارى يسجدون لقبور أنبيائهم ويجعلونها قبلة، ويتوجهون في الصلاة نحوها، فقد اتخذوها أوثانا، فلذلك لعنهم، ومنع المسلمين عن مثل ذلك، أما من اتخذ مسجدا في جوار صالح، أو صلى في مقبرة وقصد الاستظهار بروحه، أو وصول أثر ما من أثر عبادته إليه، لا للتعظيم له والتوجه نحوه، فلا حرج عليه". 

(کتاب الصلاۃ ،باب المساجد ومواضع الصلاة ، ج: 2 ،ص: 600 ، ط: دار الفکر  بیروت - لبنان )

فتاوی عالمگیری میں ہے:

"قال برهان الترجماني لا نعرف وضع اليد على المقابر سنة ولا مستحسنا ولا نرى به بأسا وقال عين الأئمة الكرابيسي هكذا وجدناه من غير نكير من السلف وقال شمس الأئمة المكي بدعة كذا في القنية. ولا يمسح القبر ولا يقبله فإن ذلك من عادة النصارى ولا بأس بتقبيل قبر والديه كذا في الغرائب".

(کتاب الکراہیۃ ،الباب السادس عشر فی زيارة القبور وقراءة القرآن فی المقابر ،ج:5، ص:351، ط: المطبعۃ الکبری الامیریۃ بولاق مصر)

حاشیۃ الطحطاوی علی المراق الفلاح شرح نور الایضاح میں ہے:

"والمستحب في زيارة القبور أن يقف مستدبر القبلة مستقبلا وجه الميت وأن يسلم ولا يمسح القبر ولا يقبله ولا يمسه فإن ذلك من عادة النصارى كذا في شرح الشرعة".

(کتاب الصلاۃ ، باب احکام الجنائز  ، فصل فی زیارۃ القبور  ، ص: 620، ط:دار الکتب العلمیہ   بیروت )

المدخل لابن الحاج  میں ہے:

"فينبه العالم غيره على ذلك ويحذرهم من تلك البدع التي أحدثت هناك فترى من لا علم عنده يطوف بالقبر الشريف كما يطوف بالكعبة الحرام ويتمسح به ويقبله ويلقون عليه مناديلهم وثيابهم يقصدون به التبرك، وذلك كله من البدع؛ لأن التبرك إنما يكون بالاتباع له عليه الصلاة والسلام وما كان سبب عبادة الجاهلية للأصنام إلا من هذا الباب".

(فصل زيارة سيد الأولين والآخرين ، ج: 1، ص: 263 ،دار التراث العربی بیروت )

فقط و اللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144509100186

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں