بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

5 رجب 1444ھ 28 جنوری 2023 ء

دارالافتاء

 

کیامنافقین آپ صلی اللہ علیہ وسلم کے ساتھ جنگوں میں شریک ہوتے تھے؟


سوال

کیا منافقین جنگ میں آپ صلی اللہ علیہ وسلم کے ساتھ جنگ میں شریک ہوتے  تھیں؟

جواب

واضح رہے کہ منافقین نبی صلی اللہ علیہ وسلم کے ساتھ مختلف جنگوں میں شریک ہوئے تھے ،لیکن ان کی شرکت اسلام کی سربلندی کے لیے نہیں تھی، بلکہ مسلمانوں میں تفرقہ پیدا کرنےکےلیےاور مال ِغنیمت کے حصول کے لیے ہوتی تھی ۔

سیرۃ المصطفی لادریس کاندھلوی میں ہے: 

"اس مرتبہ مالِ غنیمت کی طمع میں منافقین کابھی ایک کثیر گروہ ہمراہ ہوگیا جواس سے پہلےکبھی کسی غزوہ میں شریک نہ ہواتھا۔"

(ماخوذازسیرۃ المصطفی ،ج:2،ص:289،ط:الطاف اینڈ سنز)

الرحيق المختوم میں ہے:

"دور المنافقين في غزوة بني مصطلق:

"ولما كانت غزوة بني المصطلق، وخرج فيها المنافقون مثلوا قوله تعالى: لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ ما زادُوكُمْ إِلَّا خَبالًا، وَلَأَوْضَعُوا خِلالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ فقد وجدوا متنفسين للتنفس بالشر فأثاروا الإرتباك الشديد في صفوف المسلمين، والدعاية الشنيعة ضد النبيّ صلى الله عليه وسلم، وهاك بعض التفصيل عنها"

(ص:302،ط:دارالھلال )

السيرة النبويه علي ضوء القرآن والسنةمیں ہے: 

"الحدث الأول:

"بينما المسلمون على الماء يستقون، وكان مع عمر غلام أجير له من بني غفار يسمى جهجاه بن مسعود الغفاري يقود له فرسه، فتزاحم جهجاه وسنان بن وبر الجهني حليف بني عوف بن الخزرج على الماء وتضاربا، فصرخ الجهني: يا معشر الأنصار، وصاح الغفاري: يا معشر المهاجرين، فاجتمع الفريقان، وكادوا يقتتلون، فذهب إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: «أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم؟ دعوها فإنها منتنة» ، وأزال ما بينهما من شحناء ونيّم الفتنة.

ولكن عبد الله بن أبيّ رأس النفاق أراد أن يوقظها، ويذكي لهبها، فقال وعنده رهط من قومه فيهم زيد بن أرقم-: أو قد فعلوها؟ قد نافرونا وكاثرونا في بلادنا، والله ما نحن وهم إلا كما قال الأول: (سمّن كلبك يأكلك) .

أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل، ثم أقبل على الحاضرينمن قومه فقال: هذا ما فعلتم بأنفسكم، أحللتموهم بلادكم، وقاسمتموهم أموالكم، أما والله لو أمسكتم عنهم ما بأيديكم لتحولوا إلى غير داركم.

فسمع ذلك زيد بن أرقم فسعى إلى رسول الله فأخبره، وعنده عمر بن الخطاب سيف الحق، فاستأذن رسول الله في قتله، أو أن يأمر به من يقتله، فقال ذو الخلق العظيم، والسياسي الحكيم: «فكيف يا عمر إذا تحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه، ولكن اذن بالرحيل."

(غزوة بني المصطلق ،ج،2،ص: 255،دارالقلم)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144308101437

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں