بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

9 محرم 1446ھ 16 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

کیا جنات بھی قربانی کرتے ہیں ؟


سوال

 کیا جنات بھی قربانی کرتے ہیں ؟اگر کرتے ہیں تو ان کے جانور کیسے ہوتے ہیں اور وہ گوشت کا کیا کرتے ہیں؟

جواب

واضح رہے کہ انسان و جنات دونوں ہی احکام شرعیہ کے مکلف  ہیں، قرآن مجید میں اللہ تعالی کا ارشاد ہے:"وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴿الذاريات: ٥٦﴾" یعنی ہم نے انس وجن کو عبادت کے لیے پیدا کیا ہے، چونکہ قربانی بھی ایک شرعی حکم ہے، اس لیے کہا جاسکتا ہے کہ وہ قربانی کے بھی مکلف ہیں، باقی رہی یہ بات کہ وہ قربانی کرتے ہیں یا نہیں اور ان کے جانورکیسے ہوتے ہیں؟ تو اس بابت کوئی حتمی بات نہیں کہی جاسکتی، کیونکہ جس طرح جنات ایک مستور (پوشیدہ) مخلوق ہے، اسی طرح ان کا طرز زندگی، تمدنی معاملات اور طاعات وغیرہ بھی انسان سے مستور ہیں، اس کا حقیقی علم اللہ کو  ہے، ان امور سے واقفیت پر  کوئی دینی اور دنیوی فائدہ موقوف نہیں ہے اور نہ ہی آخرت میں نجات کا دار و مدار اس پر ہے کہ اس کے معلوم ہونے کی فکر اور کوشش کی جائے، ایسے بے فائدہ سوالات سے اپنا اور دوسروں کا قیمتی وقت ضائع نہیں کرنا چاہیے،باقی رہی یہ بات کہ وہ گوشت کا کیا کرتے ہیں، حدیثوں میں ہے کہ گوشت اور ہڈی ان کی خوراک ہے۔

 تفسیرابن کثیر میں ہے:

"ثم قال: {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} أي: إنما خلقتهم ‌لآمرهم ‌بعبادتي، لا لاحتياجي إليهم."

(سورۃ  الذاريات،  ج:7، ص:425، ط:دار طيبة)

آکام المرجان فی أحکام الجان میں ہے: 

"قَالَ أَبُو عمر بن عبد الْبر الْجِنّ عِنْد الْجَمَاعَة مكلفون مخاطبون لقَوْله تَعَالَى {فَبِأَي آلَاء رَبكُمَا تُكَذِّبَانِ} وَقَالَ الرَّازِيّ فِي تَفْسِيره أطبق الْكل على أَن الْجِنّ كلهم مكلفون

فصل قَالَ القَاضِي عبد الْجَبَّار لَا نعلم خلافًا بَين أهل النّظر فِي الْجِنّ مكلفون وَقد حكى زرقان وغسان فِيمَا ذكرَاهُ من المقالات عَن الحشوية أَنهم مضطرون إِلَى أفعالهم وَأَنَّهُمْ لَيْسُوا مكلفين قَالَ وَالدَّلِيل على أَنهم مكلفون مَا فِي الْقُرْآن من ذمّ الشَّيَاطِين ولعنهم والتحرز من غوائلهم وشرهم وَذكر مَا أعد الله لَهُم من الْعَذَاب وَهَذِه الْخِصَال لَا يَفْعَلهَا الله تَعَالَى إِلَّا لمن خَالف الامر وَالنَّهْي وارتكب الْكَبَائِر وهتك الْمَحَارِم مَعَ تمكنه من أَن لَا يفعل ذَلِك وَقدرته على فعل خِلَافه وَيدل على ذَلِك أَيْضا بِأَنَّهُ كَانَ من دين النَّبِي صلى الله عليه وسلم لعن الشَّيَاطِين وَالْبَيَان عَن حَالهم وَأَنَّهُمْ يدعونَ إِلَى الشَّرّ والمعاصي ويوسوسون بذلك وَهَذَا كُله يدل على أَنهم مكلفون وَقَوله تَعَالَى {قل أُوحِي إِلَيّ أَنه اسْتمع نفر من الْجِنّ} إِلَى قَوْله {فَآمَنا بِهِ وَلنْ نشْرك بربنا أحدا} إِلَى غير ذَلِك من الْآيَات الدَّالَّة على تكليفهم وَأَنَّهُمْ مأمورون منهيون انْتهى."

(الباب الخامس عشر،ج:1، ص: 62،ط:مكتبة القرآن - مصر)

مسلم شریف میں ہے:

"عن عامر قال: « سألت علقمة هل كان ابن مسعود شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجن؟ قال: فقال علقمة: أنا سألت ابن مسعود، فقلت: هل شهد أحد منكم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجن؟ قال: لا، ولكنا كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة ففقدناه فالتمسناه في الأودية والشعاب، فقلنا: استطير أو اغتيل!! قال: فبتنا بشر ليلة بات بها قوم. فلما أصبحنا إذا هو جاء من قبل حراء قال: فقلنا: يا رسول الله، فقدناك فطلبناك فلم نجدك، فبتنا بشر ليلة بات بها قوم. فقال: أتاني داعي الجن فذهبت معه فقرأت عليهم القرآن. قال: فانطلق بنا فأرانا آثارهم وآثار نيرانهم، ‌وسألوه ‌الزاد ‌فقال: ‌لكم ‌كل ‌عظم ذكر اسم الله عليه، يقع في أيديكم أوفر ما يكون لحما. وكل بعرة علف لدوابكم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فلا تستنجوا بهما فإنهما طعام إخوانكم »."

(كتاب الصلاة،ج:6،ص:36،ط: دار الطباعة العامرة)

شرح عقود رسم المفتی میں ہے:

"إذا لم يجد تلك الحادثةفي كتاب:ليس له أن يفتي فيها برايه،بل عليه أن يقول لا أدري،،كما قال من هو أجل منه قدرا من مجتهدي الصحابةومن بعدهم،بل من ايّد بالوحي ﷺ.
والغالب أن عدم وجدانه النص لقلۃ اطلاعہ،أو عدم معرفته بموضع المسألةالمذکورة فیه،اذ قل ماتقع حادثة الا ولها ذكر في كتب المذب،إما بعينها،أو بذكر قاعدةكلية تشملها."

(جنة العالم لا ادري،ص:55،ط:البشری)

فتاوی شامی میں ہے:

" ينبغي أن لايسأل الإنسان عما لا حاجة إليه كأن يقول: كيف هبط جبريل و على أي صورة رآه النبي صلى الله عليه وسلم و حين رآه على صورة البشر هل بقي ملكًا أم لا؟ و أين الجنة و النار و متى الساعة و نزول عيسى؟ و إسماعيل أفضل أم إسحاق و أيهما الذبيح؟ و فاطمة أفضل من عائشة أم لا؟ و أبوا النبي كانا على أي دين؟ و ما دين أبي طالب؟ و من المهدي إلى غير ذلك مما لاتجب معرفته و لم يرد التكليف به."

(مسائل شتى، ج:6، ص:754، ط:ايج ايم سعيد)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144511102217

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں