بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

11 رجب 1444ھ 03 فروری 2023 ء

دارالافتاء

 

کیا حضرت آدم علیہ السلام پیغمبر تھے؟


سوال

کیا آدم علیہ السلام پیغمبر تھے؟  اگر ہاں تو وہ کس کو دعوت دیتے تھے؟

جواب

حضرت آدم  علیہ السلام پیغبر  تھے، معجم کبیر اورصحیح ابن حبان کی ایک روایت میں ہے: کہ ایک آدمی نے جناب رسول اللہ صلي اللہ علیہ وسلم سے پوچھا کہ: حضرت آدم علیہ السلام پیغمبر تھے؟ تو آپ علیہ السلام نے فرمایا کہ: جی ہاں! حضرت آدم علیہ السلام اللہ تعالی کے پیغمبر تھے۔ اس روایت کے متعلق علامہ ہیثمی رحمہ اللہ فرماتے ہیں کہ اس روایت کے تمام راویان صحیح  کے راوی ہیں سوائے احمد بن خلید کے، لیکن وہ بھی ثقہ ہے۔امام طبری رحمہ اللہ فرماتے ہیں کہ:  دنیاوی حکومت اور سلطنت کے ساتھ اللہ تعالي نے حضرت آدم  کو اپنے اولاد کی طرف نبی اور رسول بھی بنا کر بھیجا تھا، آپ علیہ الصلاۃ والسلام پر  گیارہ صحیفے نازل ہوئے تھے اور یہ بھی کہا جاتا ہے کہ حضرت آدم علیہ السلام پر اکیس اوراق میں  مردار ، خون اور  اور خنزیر کے گوشت کی حرمت اور حروف  معجم اترے تھے۔

"عن زيد بن سلام أنه سمع أبا سلام حدثني أبو أمامة: أن رجلا قال: يا رسول الله أنبيا كان آدم؟ قال: نعم".

أخرجه الطبراني في الكبير (8/ 118) برقم (7545)،وابن حبان في صحيحه في ذكر الإخبار عما كان بين آدم ونوح (14/ 69) برقم (6190).

وقال الهيثمي  في المجمع:

 "رواه الطبراني، ورجاله رجال الصحيح غير أحمد بن خليد الحلبي، وهو ثقة".

(مجمع الزوائد:  باب ذكر الأنبياء صلى الله عليهم وسلم (8/ 385) برقم (13807)، ط. دار الفكر، بيروت، 1412هـ)

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح میں ہے:

"قوله: (مكلم) أي: لم يكن نبيا فقط، بل كان نبيا مكلما أنزل عليه الصحف". (قلت: يا رسول الله كم المرسلون؟) الكشاف في قوله تعالى: {وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي} [الحج: 52]:  هذا دليل بين على تغاير الرسول والنبي، والفرق بينهما أن الرسول من الأنبياء من جمع إلى المعجزة الكتاب المنزل عليه، والنبي غير الرسول من لم ينزل عليه كتاب، وإنما أمر أن يدعو إلى شريعة من قبله اه. والمشهور في الفرق بينهما أن الرسول من أمر بالتبليغ، والنبي أعم، والله تعالى أعلم."

( باب بدء الخلق وذكر الأنبياء (9/ 3669)، ط. دار الفكر، بيروت ، الطبعة الأولى: 1422هـ = 2002م)

"بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني"میں ہے:

"(مكلم) أي: نبي يوحي إليه وفيه دلالة على ثبوت نبوة آدم عليه السلام وقد ظهر في عصرنا من ينكر نبوة آدم فهذا يرد عليه".

(الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني ومعه بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني: كتاب الترغيب في صالح الأعمال (19/ 29) ، ط.  دار إحياء التراث العربي، الطبعة  الثانية)

تاریخ الطبری میں ہے:

" وكان آدم مع ما كان الله عز و جل قد أعطاه من ملك الأرض والسلطان فيها قد نبأه وجعله رسولا إلى ولده، وأنزل عليه إحدى وعشرين صحيفة كتبها آدم عليه السلام بخطه علمه إياها جبرئيل عليه السلام ....عن أبي ذر الغفاري قال: دخلت المسجد فإذا رسول الله صلى الله عليه و سلم جالس وحده، فجلست إليه.............. قلت: يا رسول الله، كم الأنبياء؟ قال: مائة ألف وأربعة وعشرون ألفا، قال: قلت: يا رسول الله كم المرسل من ذلك؟ قال: ثلثمائة وثلاثة عشر جما غفيرا، يعني كثير طيبا، قال: قلت: يا رسول الله من كان أولهم؟ قال: آدم، قال: قلت: يا رسول الله وآدم نبي مرسل؟ قال: نعم، خلقه الله بيده، ونفخ فيه من روحه ثم سواه قبلا. حدثنا ابن حميد قال: حدثنا سلمة قال: حدثني محمد بن إسحاق عن جعفر بن الزبير عن القاسم بن عبدالرحمن عن أبي أمامة عن أبي ذر قال: قلت: يا نبي الله، أنبيا كان آدم؟ قال: نعم، كان نبيا كلمه الله قبلا". وقيل: إنه كان مما أنزل الله تعالى على آدم تحريم الميتة والدم ولحم الخنزير وحروف المعجم في إحدى وعشرين ورقة".

(تاريخ الطبري:  (1/ 74)، ط.  دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى: 1407 هـ)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144308101496

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں