بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

20 ذو القعدة 1445ھ 29 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

کیا فرائض کے علاوہ سنن اور نوافل کا ثبوت ہے؟


سوال

مجھ سے کسی نے دو سوالات پوچھے ہیں جن کے متعلق انہیں شکوک و شبہات ہیں، برائے مہربانی ان سوالات کا حوالوں کے ساتھ جواب بیان فرما دیجئے۔

1:کیا نمازوں میں صرف فرض ہوتےہیں؟  باقی نمازیں  خود بنائی ہوئی ہیں؟

2: کیا شکرانے اور حاجت وغیرہ کے نوافل نہیں ہوتے؟ کیا یہ سب خود سے بنایا ہوا ہے؟

جواب

صورت مسئولہ میں     نمازوں میں صرف فرض نہیں، بلکہ  واجب اور سنن  بھی ہیں اور یہ سب نبی کریم صلی اللہ علیہ وسلم سے منقول ہیں، اپنی طرف سے نہیں بنائے گئے ، جو آدمی ایسا کہہ رہا ہے یہ اس کی غلط فہمی اور لا علمی یا سنت رسول اور احادیث کے انکار کی علامت ہے، فرض، واجب اور سنت نمازوں کی تفصیل یہ ہے:

* فجر کی نماز میں دو رکعت سنتِ مؤکدہ اور دو رکعت  فرض پڑھنا ضروری ہے۔

* ظہر کی نماز میں پہلے چار سنتِ مؤکدہ پھر چار رکعت فرض پھر دو رکعت سنتِ مؤکدہ پڑھنا ضروری ہے۔

* عصر کی نماز میں چار رکعت فرض پڑھنا ضروری ہے،اس سے قبل چار رکعت سنت غیر موکدہ ہیں۔

* مغرب کی نماز میں تین رکعت فرض اور دو رکعت سنتِ مؤکدہ پڑھنا ضروری ہے۔

* عشاء کی نماز میں چار رکعت فرض، دو رکعت سنتِ مؤکدہ  اور تین رکعت وتر (واجب) پڑھنا ضروری ہے،اور  فرض سے قبل چار رکعت سنت غیر موکدہ ہیں۔

2۔نماز حاجت، نماز تہجد، نماز استخارہ، نماز شکر، نماز تسبیح، نماز اوابین، نماز اشراق ، اسی طرح تحیہ المسجد، عصر سے پہلے چار رکعت وغیرہ سب شریعت مطہرہ کے احکامات میں شامل ہیں کوئی بنائی ہوئی چیز نہیں، ایسے گمراہ کن عقائد سے احتراز کرنا نہایت لازمی اور ضروری ہے ۔

سنن ترمذی میں ہے:

"عن عائشة، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ‌من ‌ثابر ‌على ثنتي عشرة ركعة من السنة بنى الله له بيتا في الجنة: أربع ركعات قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء، وركعتين قبل الفجر."

[أبواب الصلاة، ج:2، ص:273،ط:مطبعة مصطفى البابي الحلبي مصر.]

الکافی شرح البزدوی میں ہے:

"(إن الإجماع من المسلمين حجةً لا يعدوه الحق والصواب بيقين) لقوله عليه السلام:"لا تجتمع أمتى على الضلالة" وفى كون الصواب خارجا عن أقاويلهم يلزم الإجتماع على الضلال."

[باب الإجماع، ج:4،ص:1605،مكتبة الرشد للنشر والتوزيع]

بدائع الصنائع میں ہے:

"وأما الصلاة المسنونة فهي السنن المعهودة للصلوات المكتوبة، والكلام فيها يقع في مواضع: في بيان مواقيت هذه السنن، ومقاديرها جملة وتفصيلا... ومقدار جملتها اثنتا عشرة ركعة: ركعتان وأربع، وركعتان وركعتان، وركعتان في ظاهر الرواية،وأما مقدار كل واحدة منها، ووقتها على التفصيل: فركعتان قبل الفجر، وأربع قبل الظهر لا يسلم إلا في آخرهن، وركعتان بعده، وركعتان بعد المغرب، وركعتان بعد العشاء كذا ذكر محمد في الأصل، وذكر في العصر والعشاء إن تطوع بأربع قبله فحسن، وذكر الكرخي هكذا إلا أنه قال في العصر: وأربع قبل العصر، وفي العشاء وأربع بعد العشاء...والأصل في السنن ما روي عن عائشة - رضي الله عنها - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال «من ثابر على اثنتي عشرة ركعة في اليوم والليلة بنى الله له بيتا في الجنة: ركعتين قبل الفجر، وأربع قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد العشاء» ، وقد واظب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عليها ولم يترك شيئا منها إلا مرة أو مرتين لعذر ...وروى جماعة من الصحابة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه «كان يصلي بعد الزوال في كل يوم أربع ركعات»...وروي في بعضها أنه صلى أربعا، وفي بعضها ركعتين فإن صلى أربعا كان حسنا لحديث أم حبيبة - رضي الله عنها - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال «من صلى أربع ركعات قبل العصر كانت له جنة من النار» وذكر في الأصل وإن تطوع بعد المغرب بست ركعات كتب من الأوابين وتلا قوله تعالى {فإنه كان للأوابين غفورا} [الإسراء: 25] ، وإنما قال في الأصل: إن التطوع بالأربع قبل العشاء حسن؛ لأن التطوع بها لم يثبت أنه من السنن الراتبة، ولو فعل ذلك فحسن؛ لأن العشاء نظير الظهر في أنه يجوز التطوع قبلها وبعدها...وأما السنة قبل الجمعة وبعدها فقد ذكر في الأصل: وأربع قبل الجمعة، وأربع بعدها، وكذا ذكر الكرخي... أما الأربع قبل الجمعة؛ فلما روي عن ابن عمر - رضي الله عنه - «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يتطوع قبل الجمعة بأربع ركعات» ؛ ولأن الجمعة نظير الظهر، ثم التطوع قبل الظهر أربع ركعات كذا قبلها."

[كتاب الصلاة، ج:1، ص :284-285، ط:دارالكتب العلمية]

فتاوی شامی میں ہے:

"مطلب في صلاة الحاجة:(قوله وأربع صلاة الحاجة إلخ) قال الشيخ إسماعيل: ومن المندوبات صلاة الحاجة، ذكرها في التجنيس والملتقط وخزانة الفتاوى وكثير من الفتاوى والحاوي وشرح المنية."

"مطلب في صلاة الليل:(قوله وصلاة الليل) أقول: هي أفضل من صلاة النهار كما في الجوهرة ونور الإيضاح، وقد صرحت الآيات والأحاديث بفضلها والحث عليها. قال في البحر: فمنها ما في صحيح مسلم مرفوعا «أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل» وروى الطبراني مرفوعا «لا بد من صلاة الليل ولو حلب شاة، وما كان بعد صلاة العشاء فهو من الليل» وهذا يفيد أن هذه السنة تحصل بالتنفل بعد صلاة العشاء قبل النوم"

"مطلب في ركعتي الاستخارة:(قوله ومنها ركعتا الاستخارة) عن «جابر بن عبد الله قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن"

"مطلب سنة الوضوء:(قوله وندب ركعتان بعد الوضوء) لحديث مسلم «ما من أحد يتوضأ فيحسن الوضوء ويصلي ركعتين يقبل بقلبه ووجهه عليهما إلا وجبت له الجنة» خزائن."

[كتاب الصلاة، باب الوتر والنوافل، ج:2، ص:12-28، ط:سعيد]

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144310101125

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں