بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

5 ربیع الاول 1444ھ 02 اکتوبر 2022 ء

دارالافتاء

 

خاکِ شفاء کا حکم


سوال

عمرہ یا حج کے لیے جاتے ہیں، تو Tour والے مقدس مقامات کی زیارت کے لئے بھی لے جاتے ہیں، اس وقت کوئی عالم یا عالم نما شخص جگہوں کی فضیلتیں بیان کرتے ہیں ، اسی میں ایک مقام کی خاک کے بارے میں یہ بتایا جاتا ہے کہ یہ خاک شفاء ہے، کیا اس کی کوئی حقیقت ہے؟ حدیث اور سیرت میں اس کا کوئی ذکر ہے؟ اگر ذکر ہو تو اس کا کیا مطلب ہے ؟

جواب

 متعدد روایات سے مدینہ طیبہ کی عام مٹی میں شفا کا ہونا منقول ہے،بالخصوص جذام اور برص کے لئے،اور مقام صعیب(وادئ بطحان میں ایک جگہ ہے) کے بارے میں بھی آپ صلی اللہ علیہ وسلم سے اس کی مٹی میں شفا ہونا منقول ہے ،مکمل حدیث اس طرح ہے۔

"رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم ایک مرتبہ قبیلہ بنو حارث کے پاس گئے وہ لوگ بیمار تھے،آپ صلی اللہ علیہ وسلم نے فرمایا:کیا حال ہے؟کہنے لگے ہم بخار میں مبتلا ہیں۔حضور صلی اللہ علیہ وسلم نے فرمایا:تمہارے پاس تو صعیب موجود ہے،انہوں نے عرض کیا حضور صعیب کو کیا کریں؟حضور صلی اللہ علیہ وسلم نے فرمایا کہ اس کی مٹی لے کر پانی میں ڈال کر اس پر یہ پڑھ کر لب ڈالو"بسم الله، تراب أرضنا، بريق بعضنا، شفاء لمريضنا، بإذن ربنا"چنانچہ انہوں نے ایسا ہی کیا تو اللہ  تعالی نے ان کو شفا دے دی۔"

ممکن ہے کہ اس خاص قبیلہ بنو حارث کے لوگوں کے لیے اس خاص مقام صعیب میں شفا ہو،لیکن علامہ سمہودی رحمہ اللہ لکھتے ہیں کہ بہت سے علماء نے اس کا مثبت تجربہ کیا ہے ۔اس لئے مدینہ منورہ کی  عام مٹی یا خاص مقام صعیب کی مٹی استعمال کرنے میں شرعا کوئی حرج نہیں ہے،لیکن اسی کو مؤثر حقیقی سمجھتے ہوئے  غلو اور حد سے تجاوز نہیں کرنا چاہیے۔

وفاء الوفاء باخبار دار المصطفی میں ہے:

"روينا في كتاب ابن النجار والوفاء لابن الجوزي حديث «غبار المدينة شفاء من الجذام» وفي جامع الأصول لابن الأثير وبيّضا لمخرجه عن سعد رضي الله عنه قال: «لما رجع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من تبوك تلقاه رجال من المخلّفين من المؤمنين، فأثاروا غبارا، فخمر- أو فغطى- بعض من كان مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنفه، فأزال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم اللثام عن وجهه، وقال: والذي نفسي بيده إن في غبارها شفاء من كل داء» قال: وأراه ذكر «ومن الجذام والبرص» وقد أورده كذلك رزين العبدري في جامعه، وهو مستند ابن الأثير في إيراده، قال الحافظ المنذري: ولم أره في الأصول.‌‌

الاستشفاء بتراب صعيب

وروى ابن رزين أيضا عن ابن عمر نحوه، إلا أنه قال: «فمد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يده فأماطه عن وجهه، وقال: أما علمت أن عجوة المدينة شفاء من السقم، وغبارها شفاء من الجذام» ورواه ابن زبالة مختصرا عن صيفي بن أبي عامر، ولفظه «والذي نفسي بيده إن تربتها لمؤمنة، وإنها شفاء من الجذام» وروي أيضا عن أبي سلمة: بلغني أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال:

«غبار المدينة يطفي الجذام» . قلت: وقد رأينا من استشفى بغبارها من الجذام، وكان قد أضرّ به كثيرا؛ فصار يخرج إلى الكومة البيضاء ببطحان بطريق قباء ويتمرغ بها ويتخذ منها في مرقده، فنفعه ذلك جدّا. وروى ابن زبالة ويحيى بن الحسن بن جعفر العلوي وابن النجار كلاهما من طريقه «أن النبي صلّى الله عليه وسلّم أتى بلحارث، فإذا هم روبى «1» ، فقال: ما لكم يا بني الحارث روبى؟ قالوا: أصابتنا يا رسول الله هذه الحمى، قال: فأين أنتم عن صعيب؟قالوا: يا رسول الله ما نصنع به؟ قال: تأخذون من ترابه فتجعلونه في ماء، ثم يتفل عليه أحدكم ويقول: بسم الله، تراب أرضنا، بريق بعضنا، شفاء لمريضنا، بإذن ربنا، ففعلوا، فتركتهم الحمى» قال ابن النجار عقبه: قال أبو القاسم طاهر بن يحيى العلوي: صعيب:

وادي بطحان دون الماجشونية، وفيه حفرة مما يأخذ الناس منه، وهو اليوم إذا وبأ إنسان أخذ منه. قلت: قد رأيت ذلك في نسخة كتاب يحيى التي رواها ابنه طاهر بن يحيى عنه، والماجشونية هي الحديقة المعروفة اليوم بالمدشونية، وقال ابن النجار عقبه: وقد رأيت أنا هذه الحفرة اليوم، والناس يأخذون منها، وذكروا أنهم قد جربوه فوجدوه صحيحا، قال:

وأخذت أنا منه أيضا. قلت: وهذه الحفرة موجودة اليوم، مشهورة سلفا عن خلف، يأخذ الناس منها وينقلونه للتداوي، وقد بعثت منها لبعض الأصحاب أخذا مما ذكروه في أخذ نبات الحرم للتداوي، ثم رأيت الزركشي قد قال: ينبغي أن يستثنى من منع نقل تراب الحرم تربة حمزة رضي الله عنه؛ لإطباق السلف والخلف على نقلها للتداوي من الصداع، فقلت عند الوقوف عليه: أين هو من تراب صعيب لما قدمناه فيه؟ بخلاف ما ذكره إذ لا أصل له، وذكر المجد أن جماعة من العلماء ذكروا أنهم جربوا تراب صعيب للحمى فوجدوه صحيحا، قال: وأنا بنفسي سقيته غلاما لي مريضا من نحو سنة تواظبه الحمى، فانقطعت عنه من يومه، وذكر المجد أيضا في موضع آخر كيفية الاستشفاء به أنه يجعل في الماء ويغتسل به، وكذا ذكره الجمال المطري عند ذكر صعيب فقال: وفيه حفرة يؤخذ من ترابها ويجعل في الماء ويغتسل به من الحمى. قلت: فينبغي أن يجعل في الماء ثم يتفل عليه، وتقال الرقية الواردة، ثم يجمع بين الشرب والغسل منه، ويستأنس للغسل بما رويناه عن جزء وأبي مسعود بن الفرات الرازي عن ثابت بن قيس «أن النبي صلّى الله عليه وسلّم عاده وهو مريض فقال: أذهب الباس ربّ الناس، عن ثابت بن قيس بن شماس، ثم أخذ كفا من بطحاء، فجعله في قدح من ماء، ثم أمر فصب عليه» وفي الصحيحين حديث «كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إذا اشتكى الإنسان أو كانت به قرحة أو جرح قال بأصبعه هكذا، ووضع سفيان سبابته بالأرض ثم رفعها، وقال: بسم الله، تربة أرضنا، بريق بعضنا، يشفي سقيمنا، بإذن ربنا» ورواه أبو داود بنحوه، وفي رواية «يقول بريقه، ثم قال به في التراب: تربة أرضنا» وروى ابن زبالة «أن رجلا أتى به رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وبرجله قرحة، فرفع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم طرف الحصير، ثم وضع أصبعه التي تلي الإبهام على التراب بعدما مسها بريقه، وقال: بسم الله، ريق بعضنا، بتربة أرضنا، ليشفي سقيمنا، بإذن ربنا، ثم وضع أصبعه على القرحة، فكأنما حل من عقال» وروى أيضا حديث «تراب أرضنا، شفاء لقرحنا، بإذن ربنا» وأن أم سلمة كانت تنعت من القرحة تراب الضبة."

(‌‌الفصل السادس في الاستشفاء بترابها، وبتمرها،ج1،ص61،ط:دار الکتب العلمیہ)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144402100323

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں