بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

13 شوال 1445ھ 22 اپریل 2024 ء

دارالافتاء

 

کیا سوشل میڈیا پر نیکی کی باتیں شئیر کرنے پر ثواب ملتا ہے؟


سوال

 کیا سوشل میڈیا پر نیکی کی باتیں شئیر کرنے پر ثواب ملتا ہے؟

جواب

واضح رہےکہ دین کی نشرو اشاعت، تذکیر اور نصیحت کی غرض سے آیاتِ قرانیہ، احادیثِ مبارکہ، اور  دینی پیغام بھیجنا فی نفسہ جائز ہے، بلکہ باعث اجر بھی ہے، تاہم اس میں  تین باتوں کا خیال رکھنا  نہایت ضروری ہے:

(1)  مذکورہ پیغامات معتبر اور مستند ہوں، کیوں کہ  بہت سے لوگ دین کے نام پر  شعوری یا لاشعوری  طورپر  غلط باتیں بھی پھیلاتے رہتے ہیں، اس لیے تحقیق اور تسلی کے بغیر مذکورہ  پیغامات نہ بھیجے جائیں، خاص کر  جب وہ قرآنِ مجید یا حدیثِ مبارک کی طرف منسوب ہوں۔

(2) قرآن مجید کی آیات کو اس کے   عربی رسم الخط  (رسمِ عثمانی ) میں لکھاجائے، اس لیے کہ قرآنِ کریم کی کتابت میں  رسمِ عثمانی (جوکہ عام قرآن کا رسم الخط ہے) کی اتباع واجب ہے، لہذا کسی اور رسم الخط میں قرآنی آیت لکھ کر  پیغام بھیجنا جائز نہیں ہے، البتہ ترجمہ لکھ کر بھیجا جاسکتا ہے۔

(3) پیغام میں کسی جان دار کی تصویر  نہ ہو،اوراس میں بےحیائی کی کوئی صورت مہیانہ ہو، اسی طرح اگر صوتی پیغام ہے تو موسیقی اور جان دار کی تصویر سے پاک ہو۔

(4) سوشل میڈیا کا جو پلیٹ فارم استعمال کیا جائے اس کے استعمال میں کوئی غیر شرعی معاملہ  نہ ہو۔

لہٰذااوپرذکرکردہ تمام باتوں کوملحوظ رکھ کرمحض امت کی اصلاح کی غرض سےاورمکمل اخلاص کےساتھ ثواب کی نیت سے نیکی کی باتوں کوسوشل میڈیاپرشیئرکرناجائزہے،اوران شاءاللہ ایساکرنےوالاشخص عنداللہ ماجورہوگا۔

نیز: مستند بات کسی پوسٹ کی صورت میں موصول ہو تو اسے ہر ایک تک پہنچانا واجب نہیں ہے، بلکہ موقع محل کے اعتبار سے اس کا حکم مختلف ہوگا، لہٰذا حکمت و تدبیر ملحوظ رکھ کر دین کی بات آگے پھیلائی جائے۔

"صحیح مسلم" میں ہے:

"عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من كذب علي متعمداً، فليتبوأ مقعده من النار»". 

(باب في التحذير من الكذب على رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم، ج:1، ص:10، ط: دار إحياء التراث العربي - بيروت)

"مناهل العرفان في علوم القرآن" میں ہے:

"وقال أبو عمرو الداني أيضا: ‌سئل ‌مالك ‌عن ‌الحروف ‌في ‌القرآن مثل الواو والألف أترى أن يغير من المصحف إذا وجد فيه كذلك؟ قال: لا. قال أبو عمرو: يعني الألف والواو المزيدتين في الرسم المعدومتين في اللفظ نحو أولوا.وقال الإمام أحمد بن حنبل: تحرم مخالفة خط مصحف عثمان في واو أو ألف أو ياء أو غير ذلك."

(رسم المصحف، ج:1، ص:379، ط: مطبعة عيسى البابي الحلبي)

"صحیح البخاری" میں ہے:

"حدثنا الحميدي: حدثنا سفيان: حدثنا الأعمش، عن مسلم قال: كنا مع مسروق في دار يسار بن نمير، فرأى في صفته تماثيل، فقال: سمعت عبد الله قال:سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إن ‌أشد ‌الناس ‌عذابا عند الله يوم القيامة المصورون)."

(كتاب اللباس، باب عذاب المصورين يوم القيامة، ج:5، ص:2220، ط: دار ابن كثير، دار اليمامة - دمشق)

وفیه ایضاً:

"حدثنا إبراهيم بن المنذر: حدثنا أنس بن عياض، عن عبيد الله، عن نافع: أن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أخبره:أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن الذين يصنعون هذه الصور يعذبون يوم القيامة، يقال لهم: أحيوا ما خلقتم)."

(باب: التصاوير، باب: عذاب المصورين يوم القيامة، ج:5، ص:2220، ط: (دار ابن كثير، دار اليمامة) - دمشق)

"شرح النووی علی مسلم" میں ہے:

"(1)من سن سنة حسنة ومن سن سنة سيئة) الحديث وفي الحديث الآخر....(2)من دعا إلى هدى ومن دعا إلى ضلالة هذان الحديثان صريحان في الحث على استحباب سن الأمور الحسنة وتحريم سن الأمور السيئة وأن من سن سنة حسنة كان له مثل أجر كل من يعمل بها إلى يوم القيامة ومن سن سنة سيئة كان عليه مثل وزر كل من يعمل بها إلى يوم القيامة وأن من دعا إلى هدى كان له مثل أجور متابعيه أو إلى ضلالة كان عليه مثل آثام تابعيه سواء كان ذلك الهدى والضلالة هو الذي ابتدأه أم كان مسبوقا إليه وسواء كان ذلك تعليم علم أو عبادة أو أدب أو غير ذلك قوله صلى الله عليه وسلم (فعمل بها بعده) معناه إن سنها سواء كان العمل في حياته أو بعد موته."

(كتاب العلم، باب من سن سنة حسنة، أو سيئة، ومن دعا إلى هدى، أو ضلالة، ج:16، ص:226، ط: دار إحياء التراث العربي)

"البحر المحيط الثجاج في شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج" میں ہے:

"(ومنها): أن بعض ‌الأعمال ‌لا ‌ينقطع ثوابها، وكذا أوزارها، وهي التي تكون سببا للاقتداء بفاعلها، فيجب على العاقل أن يكون مفتاحا للخير، لا مفتاحا للشر، وقد أخرج ابن ماجه في "سننه" من حديث سهل بن سعد -رضي الله عنهما - أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قال: "إن هذا الخير خزائن، ولتلك الخزائن مفاتيح، فطوبى لعبد جعله الله مفتاحا للخير، مغلاقا للشر، وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر، مغلاقا للخير."

(كتاب العلم، باب من سن سنة حسنة، أو سيئة، ومن دعا إلى هدى، أو ضلالة، ج:41، ص:701، ط: دار ابن الجوزي)

"شرح مشکل الأثار"میں ہے:

"عن سهل بن سعد ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ‌الدال ‌على ‌الخير كفاعله " قال أبو جعفر: وإذا كان الدال يستحق بدلالته على الخير ما يستحقه العامل بذلك الخير كان من سن سنة حسنة دل بعمله بها الناس فعملوها بعده يكون في سنته إياها لهم في الأجر كهم فيه في عملهم إياها وكذلك في الوزر يكون سنه إياه لهم في عملهم بعده به في الوزر كهم فيه ."

(‌‌باب بيان مشكل ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من قوله " من سن سنة حسنة فعمل بهاالخ، ج:4، ص:206، ط:مؤسسة الرسالة)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144502102221

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں