بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 محرم 1446ھ 15 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

کیا ہم خواب میں اللہ کو دیکھ سکتے ہیں ؟اور کس نے خواب میں اللہ کے ساتھ ملاقات کی ہے ؟


سوال

کیا ہم خواب میں اللہ کو دیکھ سکتے ہیں ؟اور کس نے خواب میں اللہ کے ساتھ ملاقات کی ہے ؟

جواب

خواب میں اللہ تعالیٰ کا دیدار ممکن ہے, اور اس کے ممكن ہونے پر اکثر علماء متفق ہیں، بلکہ بعض اسلاف سے منقول بھی ہے کہ ان کو خواب میں اللہ تعالی کی زیارت ہوئی ہے، لیکن واضح رہے کہ خواب میں اللہ کا دیدار حقیقت میں ایک قسم کا "قلبی مشاہدہ" ہوتا ہے، یعنی اس دیدار کا تعلق آنکھوں سے نہیں، بلکہ براہِ راست دل کے ساتھ ہوتا ہے،اس لیے یہ ممکن ہے،امام ابوحنیفہ ؒ،امام احمد بن حنبل ؒ وغیرہ نے اللہ کو خواب میں دیکھاہے۔ امام اعظم ابو حنیفہ رحمہ اللہ نے تو ننانوے مرتبہ خواب میں اللہ تعالیٰ کا دیدار فرمایا ہے۔

فتاوی شامی میں ہے:

"وقال إسماعيل بن أبي رجاء: رأيت محمدا في المنام فقلت له: ما فعل الله بك؟ فقال: غفر لي، ثم قال: لو أردت أن أعذبك ما جعلت هذا العلم فيك، فقلت له: فأين أبو يوسف؟ قال: فوقنا بدرجتين قلت: فأبو حنيفة؟ قال: هيهات، ذاك في أعلى عليين. كيف وقد صلى الفجر بوضوء العشاء أربعين سنة، وحج خمسا وخمسين حجة، ورأى ربه في المنام مائة مرة، ولها قصة مشهورة،(قوله: ولها) أي لرؤيته ربه تعالى في المنام قصة مشهورة ذكرها الحافظ النجم الغيطي.وهي أن الإمام رضي الله عنه قال: رأيت رب العزة في المنام تسعا وتسعين مرة فقلت في نفسي إن رأيته تمام المائة لأسألنه: بم ينجو الخلائق من عذابه يوم القيامة. قال: فرأيته سبحانه وتعالى فقلت: يا رب عز جارك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك، بم ينجو عبادك يوم القيامة من عذابك؟ فقال سبحانه وتعالى: من قال بعد الغداة والعشي: سبحان الأبدي الأبد، سبحان الواحد الأحد، سبحان الفرد الصمد، سبحان رافع السماء بلا عمد، سبحان من بسط الأرض على ماء جمد، سبحان من خلق الخلق فأحصاهم عدد، سبحان من قسم الرزق ولم ينس أحد، سبحان الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولد، سبحان الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد، نجا من عذابي".

(مقدمة، ج:1، ص:51، ط: سعيد)

شرح السنۃ  میں ہے:

"قال الإمام: ‌رؤية ‌الله في ‌المنام جائزة، قال معاذ: عن النبي صلى ‌الله عليه وسلم، «إني نعست فرأيت ربي»،وتكون رؤيته جلت قدرته ظهور العدل، والفرج، والخصب، والخير لأهل ذلك الموضع، فإن رآه فوعد له جنة، أو مغفرة، أو نجاة من النار، فقوله حق، ووعده صدق، وإن رآه ينظر إليه، فهو رحمته، وإن رآه معرضا عنه، فهو تحذير من الذنوب".

(كتاب الرؤيا، ‌‌باب تأويل رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، ج:12، ص: 227،  ط: المكتب الإسلامي)

   شرح النووي میں ہے:
 "قال القاضي واتفق العلماء على جواز ‌رؤية ‌الله تعالى في ‌المنام وصحتها وإن رآه الإنسان على صفة لا تليق بحاله من صفات الأجسام لأن ذلك المرئي غير ذات ‌الله تعالى إذ لا يجوز عليه سبحانه وتعالى التجسم ولا اختلاف الأحوال بخلاف رؤية النبي صلى ‌الله عليه وسلم قال بن الباقلاني ‌رؤية ‌الله تعالى في ‌المنام خواطر في القلب وهي دلالات للرأي على أمور مما كان أو يكون كسائر المرئيات".

(‌‌كتاب الرؤيا، ج:15، ص: 25،  ط: دار إحياء التراث العربي)

فقط والله اعلم


فتوی نمبر : 144511100232

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں