بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 محرم 1446ھ 15 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

کون سی تفسیر پڑھنی چاہیے؟


سوال

مودودی صاحب کی  تفسیر تفہیم القرآن سننایا پڑھنا کیسا ہے؟

جواب

مودودی صاحب کی تفسیر ، تفہیم القرآن میں بعض مقامات پر کچھ  اس طرح کی باتیں ہیں،  جو اہل سنت والجماعت کے مسلک مثلاً عصمت انبیاء ، صحابہ کاذکر  خیر (ان کے متعلق ذکر شر اور عیب جوئی سے اجتناب) کے خلاف ہیں ،چنانچہ موصوف قرآن کریم کی آیت، فَلَمَّا ‌جَنَّ عَلَيْهِ ٱلَّيْلُ رَءَا كَوْكَبًا قَالَ هٰذَا رَبِّي فَلَمَّآ أَفَلَ قَالَ لَآ أُحِبُّ ٱلْأٰفِلِينَ(الأنعام: ٧٦) کےتحت تفہیم القرآن میں لکھتے ہیں:

"یہاں حضرت ابراہیم علیہ السلام کے اس ابتدائی تفکر کی کیفیت بیان کی گئی ہے،  جو منصب نبوت پر سرفراز ہونے سےپہلےان کے لیے حقیقت تک پہنچنے کا ذریعہ بنا،  اس میں بتایا گیا ہے کہ ایک صحیح الدماغ اور سلیم النظر انسان ، جس نے سراسر شرک کے ماحول میں آنکھیں کھولی تھیں اور جسے توحید کی تعلیم  کہیں سےحاصل نہ ہوسکتی تھی،  کس طرح آثارِ کائنات کا مشاہدہ کرکے اور ان پر غور و فکر اور ان سے صحیح استدلال کرکےامر حق معلوم کرنے میں کامیاب ہوگیا۔"

(ج:1، ص:556، ط:ادارہ ترجمان القرآن لاہور)

جب کہ اہل سنت والجماعت کا یہ عقیدہ ہے، کہ انبیاء علیہم السلام بعثت  سے پہلے اور بعد دونوں زمانوں میں شرک(اور کفر)سے  پاک ہوتے ہیں ۔

 تفہیم القرآن میں دوسری جگہ مودودی صاحب غزوہ احد کے تذکرہ میں آیت، ألَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي ٱلسَّرَّآءِ وَٱلضَّرَّآءِ وَٱلْكٰظِمِينَ ٱلْغَيْظَ وَٱلْعَافِينَ عَنِ ٱلنَّاسِ وَٱللّٰهُ يُحِبُّ ٱلْمُحْسِنِينَ ( آل عمران:١٣٤) کے تحت لکھتے ہیں کہ

"سود خوری جس سوسائٹی میں موجود ہوتی ہے،  اس کے اندر سود خوری کی وجہ سے دو قسم کے اخلاقی امراض پیداہوتے ہیں سود لینے والوں میں حرص و طمع،  بخل اور خود غرضی اور سود دینے والوں میں نفرت،  غصہ اوربغض و حسد،  احد کی شکست میں ان دونوں قسم کی بیماری کا کچھ نہ کچھ حصہ شامل تھا۔"

(ج:1، ص:288، ط:ادارہ ترجمان القرآن)

جب کہ اہل سنت والجماعت کا عقیدہ یہ ہے،  کہ صحابہ کرام رضوان اللہ علیہم اجمعین کے حق میں اللہ تبارک و تعالی کی طرف سے رضامندی،  بخشش و مغفرت کےپروانہ  ملنے کے بعد ان کے اس قسم کے معاملات میں پڑنا اور موضوع بحث بنانا نامرادی اور بے راہ روی ہے۔

لہذا  کسی شخص کے جب تک اپنے عقائد درست  اور پختہ نہ ہوں،  احکام کے علم میں  پختہ نہ ہو،حق و باطل، ہدایت و گمراہی میں تمییز نہ  کرسکتا ہو  اور  ماہر عالم نہ ہو تو اہلِ حق اور اہلِ  دل  کی تفسیروں کے علاوہ دوسری  تفسیروں کو پڑھنا اور سننا درست نہیں ہے؛ تاکہ گمراہی کا خطرہ نہ ہو  ۔

الفقہ الاکبر میں ہے:

"والأنبياء عليهم الصّلاة والسّلام كلهم منزهون عن الصّغائر والكبائر والكفر والقبائح وقد كانت منهم زلات وخطايا."

(‌‌القَوْل فِي عصمَة الْأَنْبِيَاء، ص:٣٧، ط:مكتبة الفرقان الإمارات العربية)

کتاب اصول الدین میں ہے:

"والمذهب السديد أنه لا يجب الإيمان بتصديق القرآن والكتب عن تأويل ما ورد في حق الأنبياء عليهم السلام من هذه النصوص لأن في تأويلها تعرضا لأحوالهم على وجه لا يأمن الخطأ في ذلك مع أنا غير مكلفين بذلك فيجب الكف عنه."

(عصمة الانبياء، فصل، ص:١٣٦، ط:دار البشائر الإسلامية  بيروت)

الحسام الماحق لكل مشرك ومنافق میں ہے:

"وقال البيضاوي في تفسير آية سورة البقرة مثل ما فسرته ونصه: قال: لا ينال عهدي الظالمين إجابة إلى ملتمسه، وتنبيه على أنه قد يكون من ذريته ظلمة وأنهم لا ينالون الإمامة، لأنها أمانة الله وعهده والظالم لا يصلح لها وإنما ينالها البررة الأتقياء منهم، وفيه دليل على ‌عصمة ‌الأنبياء من الكبائر ‌قبل ‌البعثة، وأن الفاسق لا يصلح للإمامة، انتهى."

(الفصل الرابع في مسائل فرعية جاءت في رسالة البوعصامي العامي، حديث أذكركم الله في أهل بيتي، ص:١٢٧، ط:دار الفتح الشارقة)

تفسیر بیضاوی میں ہے:

"وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين‌‌[سورة البقرة:124]قال لا ينال عهدي الظالمين إجابة إلى ملتمسه، وتنبيه على أنه قد يكون من ذريته ظلمة، وأنهم لا ينالون الإمامة لأنها أمانة من الله تعالى وعهد، والظالم لا يصلح لها، وإنما ينالها البررة الأتقياء منهم. وفيه دليل على ‌عصمة ‌الأنبياء من الكبائر ‌قبل ‌البعثة، وأن الفاسق لا يصلح للإمامة."

(ج:١، ص:١٠٤، ط:دار إحياء التراث العربي  بيروت)

رسالة إلى أهل الثغر بباب الأبواب میں ہے:

" أن خير القرون هو قرن الصحابة، وعلى أنهم جميعاً عدول، وأن خلافتهم جميعاً صحيحة، وواقعة حسب ما يرضاه الله سبحانه وتعالى... أوجب الكف عن ذكر الصحابة بسوء، وذكر أنهم من خيار الناس، وينبغي أن تنشر محاسنهم وأن تحمل أفعالهم على أفضل المخارج مؤكداً فضلهم على من بعدهم بشهادة القرآن والسنة."

(الإجماع السادس والأربعون،الإجماع الثامن والأربعون والتاسع والأربعون،  ص:٥٩، ط:عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية المدينة المنورة)

الاسالیب البدیعۃ میں ہے:

"قد نص الله تعالى على أنه رضي الله عن الصحابة في غير آية، قال تعالى: {والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه}... إذا ‌ذكر ‌الصحابة ‌بسوء كإضافة عيب إليهم وجب الإمساك عن الخوض في ذلك، بل ويجب إنكاره باليد ثم اللسان ثم القلب على حسب الاستطاعة كسائر المنكرات، بل هذا من أشرها وأقبحها، ومن ثم أكد النبي - صلى الله عليه وسلم - التحذير من ذلك بقوله: "الله الله في أصحابي لا تتخذوهم غرضا بعدي فمن أحبهم فبحبي أحبهم ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم ومن آذاهم فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله ومن آذى الله فيوشك أن يأخذه" رواه الترمذي. أي احذروا الله أي عقابه وعذابه على حد قوله تعالى: {ويحذركم الله نفسه} وكما تقول لمن تراه مشرفا على الوقوع في نار عظيمة: النار النار، أي احذرها. وتأمل أعظم فضائلهم ومناقبهم التي نوه بها - صلى الله عليه وسلم -...فمن طعن فيهم فقد كاد أن يمرق من الملة لأن الطعن فيهم يؤدي إلى انطماس نورها، {ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون} وإلى عدم الطمأنينة والإذعان لثناء الله ورسوله عليهم، وإلى الطعن في الله وفي رسوله إذ هم الوسائط بيننا وبين رسول الله - صلى الله عليه وسلم -. والطعن في الوسائط طعن في الأصل، والإزراء بالناقل إزراء بالمنقول عنه. وهذا ظاهر لمن تدبره وقد سلمت عقيدته من النفاق والغلول والزندقة. فالواجب على من أحب الله ورسوله حب من قام بما أمر الله ورسولهبه وأوضحه وبلغه لمن بعده وأداء جميع حقوقه، والصحابة هم القائمون بأعباء ذلك كله. اه"

(القسم الأول في نقل عبارات أكابر العلماء من أئمة المذاهب الأربعة التي استدلوا بها من الكتاب والسنة وإجماع الأمة على فضل أصحابرسول الله صلى الله عليه وسلم وما يجب في حقهم من حسن الاعتقاد ولزوم سبيل السداد، الإمام ابن حجر الهيتمي، ص:٥٤، ط:المطبعة الميمنية مصر)

فقط و الله أعلم


فتوی نمبر : 144411101176

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں