بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

12 ذو القعدة 1445ھ 21 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

کئی سال احتلام کے بارے میں علم نہ ہو تو قضاء نمازوں کا طریقہ


سوال

میری عمر 23 سال ہے، 11.5 سال کی عمر میں میں بالغ ہوئی تھی ، مجھے احتلام کے بارے میں نہیں پتہ تھا، اب پتہ چلا ہے، میں ہر جمعہ ، پیر اور بدھ کو غسل کرتی تھی ،حیض ہر مہینے 7 دن تک آتا تھا ،احتلام کا علم نہیں تھا،اب کتنے وقت کی قضا نماز پڑھوں ؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں ہر  ماہ سات دن حیض کے ہیں ،جس میں نماز معاف ہے ،اور بارہ دن سائلہ غسل کرتی رہی،تو یہ 19 دن تو یہ نکل گئے   ،باقی گیارہ دن بچ گئے ،لہذا سائلہ  کو چاہیے کہ  احتیاطًابلوغت سے لےکر اب تک ہر ماہ کے11دنوں کی   نماز قضاء کر ے ،جو کہ مجموعی طور پرتقریباًبلوغت سے اب تک بارہ سال بنتے ہیں ،اس حساب سے مجموعہ 1584دن بنتے ہیں  ۔

تبیین الحقائق میں ہے :

"وذكر ابن رستم ‌إن ‌وجد في ثوبه منيا أعاد من آخر نومة نامها للشك فيما قبله وفي البدائع يعيد من آخر ما احتلم فيه."

(كتاب الطهارة ،باب البئر إذا وقعت فيه نجاسة  ، ج: 1 ،ص :31 ،ط :دارالكتاب الإسلامي )

مبسوط للسرخسی میں ہے :

"قال (ومن ‌شك في الحدث فهو على وضوئه، وإن كان محدثا فشك في الوضوء فهو على حدثه؛ لأن الشك لا يعارض اليقين، وما تيقن به لا يرتفع بالشك)."

(كتاب الصلوة ،باب الوضوء والغسل ،ج:1 ،ص :86 ،ط:دارالفكر )

فتح الباری لإبن حجر  میں ہے :

"‌‌(قوله باب إذا احتلمت المرأة)

إنما قيده بالمرأة مع أن حكم الرجل كذلك لموافقة صورة السؤال وللإشارة إلى الرد على من منع منه في حق المرأة دون الرجل كما حكاه بن المنذر وغيره عن إبراهيم النخعي."

(باب إذا احتلمت المرءة ،ج:1 ،ص :389 ،ط:دارالفكر)

الهداية میں ہے:

"والمعاني الموجبة للغسل إنزال المني على وجه الدفق والشهوة من الرجل والمرأة حالة النوم واليقظة."

(كتاب الطهارة، فصل فى الغسل، ج:1، ص:31، ط:مكتبه رحمانيه)

فتاوی شامی میں ہے:

"كثرت الفوائت نوى أول ظهر عليه أو آخره.

(قوله: كثرت الفوائت إلخ) مثاله: لو فاته صلاة الخميس والجمعة والسبت فإذا قضاها لا بد من التعيين؛ لأن فجر الخميس مثلاً غير فجر الجمعة، فإن أراد تسهيل الأمر، يقول: أول فجر مثلاً، فإنه إذا صلاه يصير ما يليه أولاً، أو يقول: آخر فجر، فإن ما قبله يصير آخراً، ولايضره عكس الترتيب؛ لسقوطه بكثرة الفوائت."

 (کتاب الصلاۃ، باب قضاء الفوائت، 2/ 76، سعید)

وفيه ايضاّ:

"(بلوغ الغلام بالاحتلام والإحبال والإنزال) ‌والأصل ‌هو ‌الإنزال (والجارية بالاحتلام والحيض والحبل)ولم يذكر الإنزال صريحا لأنه قلما يعلم منها (فإن لم يوجد فيهما) شيء (فحتى يتم لكل منهما خمس عشرة سنة به يفتى) لقصر أعمار أهل زماننا، (وأدنى مدته له اثنتا عشرة سنةً ولها تسع سنين) هو المختار، كما في أحكام الصغار.."

(كتاب الحجر ،فصل بلوغ الغلام بالإحتلام ،ج:6 ،ص :153،ط:سعيد)

فتاوی عالمگیری میں ہے:

"ويحتاج إلى التعيين في القضاء أيضا. هكذا في فتح القدير.

"ولو كانت الفوائت كثيرة فاشتغل بالقضاء يحتاج إلى تعيين الظهر والعصر ونحوهما وينوي أيضا ظهر يوم كذا وعصر يوم كذا. كذا في فتاوى قاضي خان والظهيرية وهو الأصح. كذا في التبيين في مسائل شتى ‌فإن ‌أراد ‌تسهيل ‌الأمر ينوي أول ظهر عليه. كذا في فتاوى قاضي خان والظهيرية وهكذا في التبيين في مسائل شتى."

(كتاب الصلوة ،فصل الرابع في النية ،ج:1 ،ص :66 ،ط : رشيدية)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144406100250

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں