بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

12 شعبان 1445ھ 23 فروری 2024 ء

دارالافتاء

 

کافر کی پیروی کرنے کا نقصان


سوال

اگر کوئی مسلمان کافروں کی پیروی کرے تو کیا ہو گا؟

جواب

کسی بھی مسلمان کو احکامِ خداوندی کی پیروی کا حکم دیا گیا ہے، اگر کوئی شخص احکامِ خداوندی کی پیروی کے بجائےکافروں کی پیروی کرے تو وہ سخت گناہ گار ہے، وہ اللہ تعالیٰ کی نصرت اور مدد سے محروم رہےگا،  اور آخرت میں سخت عذاب ہوگا، گر اس نے توبہ نہیں کی تو آخرت میں حشر بھی کافروں کے ساتھ ہوگا۔

تفسیرالقرآن العظیم (تفسير ابن كثير) میں ہے:

"يقول تعالى آمرا لرسوله صلى الله عليه وسلم ولمن اتبع طريقته اتبع ما أوحي إليك من ربك أي اقتد به واقتف أثره، واعمل به، فإن ما أوحي إليك من ربك هو الحق، الذي لا مرية فيه، لأنه لا إله إلا هو وأعرض عن المشركين أي اعف عنهم واصفح واحتمل أذاهم، حتى يفتح الله لك، وينصرك ويظفرك عليهم".

(سورۃ الانعام، رقم الآیۃ:106، ج:3، ص:281، ط:دارالکتب العلمیۃ)

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح میں ہے:

"(وعنه) : أي عن ابن عمر (قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (من تشبه بقوم) : أي من شبه نفسه بالكفار مثلا في اللباس وغيره، أو بالفساق أو الفجار أو بأهل التصوف والصلحاء الأبرار. (فهو منهم) : أي في الإثم والخير. قال الطيبي: هذا عام في الخلق والخلق والشعار، ولما كان الشعار أظهر في التشبه ذكر في هذا الباب. قلت: بل الشعار هو المراد بالتشبه لا غير، فإن الخلق الصوري لا يتصور فيه التشبه، والخلق المعنوي لا يقال فيه التشبه، بل هو التخلق، هذا وقد حكى حكاية غريبة ولطيفة عجيبة، وهي أنه لما أغرق الله - سبحانه - فرعون وآله لم يغرق مسخرته الذي كان يحاكي سيدنا موسى - عليه الصلاة والسلام - في لبسه وكلامه ومقالاته، فيضحك فرعون وقومه من حركاته وسكناته ; فتضرع موسى إلى ربه: يا رب! هذا كان يؤذي أكثر من بقية آل فرعون، فقال الرب تعالى: ما أغرقناه ; فإنه كان لابسا مثل لباسك، والحبيب لا يعذب من كان على صورة الحبيب، فانظر من كان متشبها بأهل الحق على قصد الباطل حصل له نجاة صورية، وربما أدت إلى النجاة المعنوية، فكيف بمن يتشبه بأنبيائه وأوليائه على قصد التشرف والتعظيم، وغرض المشابهة الصورية على وجه التكريم؟ ، وقد بسط أنواع التشبه بالمعارف في ترجمة عوارف المعارف. (رواه أحمد، وأبو داود) ".

(کتاب اللباس، ج:7، ص:2782، ط:دارالفکر)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144409101326

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں