بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

12 محرم 1446ھ 19 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

جمعہ کا دن ہفتےکےسات دنوں میں عید کا دن ہے


سوال

کیا جمعہ کا دن عید کا دن ہے؟ اگر ہے تو پھر ہم یہ کیوں کہتے ہیں کہ مسلمانوں کی  صرف دو عیدیں ہیں؟اور پھر اس دن روزہ رکھنا کیسا ہوگا؟ براہ کرم مدلل جواب عنایت فرما دیں۔

جواب

 شریعت محمدیہ میں سالانہ طور پر فقط دو اسلامی تہوار یاعیدیں منائی جاتی ہیں، ایک ’’عید الفطر‘‘  جو کہ شوال کی پہلی تاریخ کو ہوتی ہے، اور دوسری ’’عید الاضحی‘‘  جو کہ 10، 11 اور 12 ذوالحجہ کو ہوتی ہے،اور احادیث میں ان دو عیدوں کو بطورِ اسلامی تہوار منانے کا تذکرہ صراحتاً موجود ہے، چنانچہ حضرت انسؓ سے مروی ہے کہ حضور اکرم ﷺ جب مدینہ منورہ تشریف لائے تو مدینہ والوں کے دو مخصوص دن تھے، جن میں وہ کھیلا کرتے تھے، حضور اکرمﷺ نے ان دو دنوں کے بارے میں استفسار فرمایا کہ ان دو دنوں کی بنیاد کیا ہے؟ مدینہ والوں نے بتایا کہ ہم زمانہ جاہلیت میں بھی ان دو دنوں میں کھیلتے تھے تو حضور اکرم ﷺ نے فرمایا: اب اللہ تعالیٰ نے دونوں دنوں کے بدلے میں ان سے بہتر دو دن عطا فرمائے ہیں، اور وہ یوم الاضحیٰ (قربانی والا دن) اور یوم الفطر(روزوں سے فارغ ہونے والا دن) ہے۔

جہاں تک  بات ہےیوم الجمعہ کےعید ہونےکا،  گو روایت میں اس کو یوم العید  کہاگیاہے، لیکن اس کاعید ہوناہفتہ کےایام کےاعتبارسےہےیعنی ہفتےکےسات دنوں میں جمعہ کادن عید کادن اورخوشی کادن ہے، توکل تین عیدیں ہوئیں،سال کےدواورہفتہ کاایک ، لہذادوعید جو کہاجاتاہےوہ سال کےاعتبارسےکہاجاتاہے، اسی طرح روزہ رکھنےکی ممانعت سال کےعیدین میں ہے، ہفتہ والےعید(یعنی یوم الجمعہ)میں  نہیں، لہذاجمعہ کےدن روزہ رکھاجاسکتاہے، لیکن مناسب یہ ہےکہ اس کےساتھ اگلےدن کایاپچھلےدن کاروزہ بھی رکھ لیاجائے۔

سنن ابی داود  میں ہے:

"حدثنا ابن أبي عدي، عن حميد، عن أنس قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، ولهم يومان يلعبون فيهما في الجاهلية، فقال: " ‌إن ‌الله ‌قد ‌أبدلكم ‌بهما ‌خيرا منهما: يوم الفطر، ويوم النحر۔"

(‌ كتاب الصلاة، ‌‌باب صلاة العيدين، 441/1، ط:المطبعة الأنصارية)

سنن ابن ماجہ میں ہے:

"حدثنا عمار بن خالد الواسطي قال: حدثنا علي بن غراب، عن صالح بن أبي الأخضر، عن الزهري، عن عبيد بن السباق، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن هذا يوم عيد، جعله الله للمسلمين، فمن جاء إلى الجمعة فليغتسل، وإن كان طيب فليمس منه، وعليكم بالسواك۔"

(باب ما جاء في الزينة يوم الجمعة، 349/1، رقم:1098، ط:دار إحياء الكتب العربية)

ترمذی شریف میں ہے:

"حدثنا عبد بن حميد قال: أخبرنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا حماد بن سلمة، عن عمار بن أبي عمار، قال: قرأ ابن عباس: {اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا} [المائدة: 3] وعنده يهودي فقال: لو أنزلت هذه علينا لاتخذنا يومها عيدا، قال ابن عباس: «فإنها نزلت في يوم عيدين في يوم جمعة، ويوم عرفة»: «هذا حديث حسن غريب من حديث ابن عباس۔"

(أبواب تفسير القرآن، ‌‌باب: ومن سورة المائدة، 250/5، ط:شركة مكتبة ومطبعة مصطفى)

مرقاۃ المفاتیح میں ہے:

"قال الطيبي: في جواب ابن عباس لليهودي إشارة إلى الزيادة في الجواب، يعني ما اتخذناه عيدا واحدا بل عيدين، وتكرير اليوم تقرير لاستقلال كل يوم بما سمي به، وإضافة يوم إلى عيدين كإضافة اليوم إلى الجمعة، أي يوم الفرح المجموع، والمعنى يوم الفرح الذي يعودون مرة بعد أخرى فيه إلى السرور، قال الراغب: العيد ما يعاود مرة بعد أخرى، وخص في الشريعة بيوم الفطر ويوم النحر، ولما كان ذلك اليوم مجعولا للسرور في الشريعة كما نبه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: " أيام أكل وشرب وبعال "صار يستعمل العيد في كل يوم فيه مسرة۔"

(باب الجمعة، 1022/3، ط:دار الفکر)

 فتح الباری (ابن رجب الحنبلیؒ)میں ہے:

"فهذه الآية لما تضمنت إكمال الدين وإتمام النعمة أنزلها الله في يوم شرعه عيدا لهذه الأمة من وجهين:أحدهما: أنه يوم عيد الأسبوع وهو يوم الجمعة.والثاني: أنه يوم عيد أهل الموسم وهو يوم مجمعهم الأكبر وموقفهم الأعظم، وقد قيل: أنه يوم الحج الأكبر،،،،والأعياد: هي مواسم الفرح والسرور؛ وإنما شرع الله لهذه الأمة الفرح والسرور بتمام نعمته وكمال رحمته، كما قال تعالى {قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ} [يونس: 58] فشرع لهم عيدين في سنة وعيدا في كل أسبوع۔"

(‌‌كتاب الإيمان، 172/1، ط:مكتبة الغرباء الأثرية)

فتح القريب المجيب على الترغيب والترهيب میں ہے:

"فيوم الجمعة سيد الأيام؛ له أسماء كثيرة: يوم المزيد كما في الحديث، ويوم العيد، واليوم الأغر، واليوم الأزهر، ويوم الزينة، ويوم الجمعة۔"

(‌‌كتاب الجمعة، 546/4، ط:المحقق)

صحیح بخاری میں ہے:

"حدثنا عبد الله بن يوسف: أخبرنا مالك، عن ابن شهاب، عن أبي عبيد، مولى ابن زهر، قال:شهدت العيد مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقال: هذان يومان نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيامهما: يوم فطركم من صيامكم، واليوم الآخر تأكلون فيه من نسككم۔"

(كتاب الصوم، باب: صوم يوم الفطر، 702/2، ط:دار ابن کثیر)

فتاویٰ  شامی میں ہے:

"والمندوب كأيام البيض من كل شهر ويوم الجمعة ولو منفردا(قوله: ويوم الجمعة ولو منفردا) صرح به في النهر وكذا في البحر فقال: إن صومه بانفراده مستحب عند العامة كالاثنين والخميس وكره الكل بعضهم اهـ ومثله في المحيط معللا بأن لهذه الأيام فضيلة ولم يكن في صومها تشبه بغير أهل القبلة كما في الأشباه وتبعه في نور الإيضاح من كراهة إفراده بالصوم قول البعض وفي الخانية ولا بأس بصوم يوم الجمعة عند أبي حنيفة ومحمد لما روي عن ابن عباس أنه كان يصومه ولا يفطر. اهـ. وظاهر الاستشهاد بالأثر أن المراد بلا بأس الاستحباب وفي التجنيس قال أبو يوسف: جاء حديث في كراهته إلا أن يصوم قبله أو بعده فكان الاحتياط أن يضم إليه يوما آخر. اهـ. قال ط: قلت: ثبت بالسنة طلبه والنهي عنه والآخر منهما النهي كما أوضحه شراح الجامع الصغير؛ لأن فيه وظائف فلعله إذا صام ضعف عن فعلها۔"

(‌‌كتاب الصوم، 375/2، ط:سعید)

فقط واللہ أعلم


فتوی نمبر : 144503101853

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں