بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

24 رجب 1442ھ 09 مارچ 2021 ء

دارالافتاء

 

جنت میں داڑھی نہ ہونے پر اشکال کا جواب


سوال

اگر داڑھی اچھی چیز ہے اور حسن کی علامت ہے تو پھر جنت میں کیوں نہیں رہے گی؟

جواب

دنیا اور آخرت کے احکام ایک دوسرے سے مختلف ہیں، ایک کو دوسرے پر قیاس کرنا درست نہیں ہے، مثلًا دنیا میں مردوں کے لیے سونے اور ریشم کا استعمال اللہ تعالیٰ نے حرام کیا ہے، جب کہ جنت میں اللہ تعالیٰ جنتی مردوں کو سونا اور ریشم پہنائیں گے، دنیا میں شراب پینا حرام ہے، جب کہ جنت میں جنت کی پاکیزہ شراب پینے کو ملے گی جو دنیا کی شراب کی طرح نہیں ہوگی، دنیا میں انسان کو اللہ تعالیٰ نے نیند عطا فرمائی ہے اور قرآنِ پاک میں اپنی نعمتوں کا تذکرہ کرتے ہوئے اللہ تعالیٰ نے نیند کا بھی ذکر کیا ہے، جب کہ احادیث سے پتا چلتا ہے کہ جنت میں نیند نہیں ہوگی، لہٰذا بالکل اسی طرح دنیا میں اللہ تعالیٰ نے مردوں کے حسن، رعب اور خوب صورتی کا سبب داڑھی کو بنایا ہے جب کہ آخرت (جنت) میں اللہ تعالیٰ داڑھی کے بغیر چہرہ کو حسن بخشیں گے۔

خلاصہ یہ ہے کہ جنت میں انسانی مزاج دنیاوی مزاج سے مختلف ہوگا یعنی جنت میں بغیر داڑھی کے چہرہ حسین لگے گا جس طرح دنیا میں داڑھی والا چہرہ حسین لگتا ہے، نیز یہ بات بھی ملحوظ رہنی چاہیے کہ سرے سے چہرے پر داڑھی نہ اگنا اور چیز ہے اور داڑھی منڈا ہونا دوسری چیز ہے، جنتی لوگ جنت میں داڑھی منڈے نہیں ہوں گے، بغیر داڑھی والے ہوں گے، بلکہ جنتی لوگوں کے پورے جسم پر ہی سرے سے کوئی بال نہ ہوگا۔

یہ بھی ذہن نشین رہے کہ رسول اللہ ﷺ نے مَردوں کو داڑھی بڑھانے کا حکم دیا ہے، خواہ کسی کے چہرے پر کسی کو داڑھی اچھی لگے یا نہیں، بہر صورت یہ رسول اللہ ﷺ کا حکم اور آپ ﷺ کی سنت ہے، اگر آپ ﷺ اس کا حکم نہ دیتے تو ہمارے لیے اس کا بڑھانا ضروری نہ ہوتا، جس پاک ذات ﷺ نے ہمیں جنت میں مَردوں کے بغیر بال ہونے کی خبر دی ہے، اُن ہی نے داڑھی بڑھانے کا حکم بھی دیا ہے، اور حُسن کا معیار بھی وہ سب انسانوں سے زیادہ بہتر جاننے والے ہیں۔

قرآن کریم میں ہے:

’’{وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا (20) عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا} ‘‘ [الإنسان: 20، 21]

تفسير القرطبي (19/ 147):

’’ (وسقاهم ربهم شرابًا طهورًا) قال علي رضي الله عنه في قوله تعالى: وسقاهم ربهم شرابا طهورا قال: إذا توجه أهل الجنة إلى الجنة مروا بشجرة يخرج من تحت ساقها عينان، فيشربون من إحداهما، فتجري عليهم بنضرة النعيم، فلا تتغير أبشارهم، ولا تتشعث أشعارهم أبدا، ثم يشربون من الأخرى، فيخرج ما في بطونهم من الأذى، ثم تستقبلهم خزنة الجنة فيقولون لهم: سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين [الزمر: 73]. وقال النخعي وأبو قلابة: هو إذا شربوه بعد أكلهم طهرهم، وصار ما أكلوه وما شربوه رشح مسك، وضمرت بطونهم. وقال مقاتل: هو من عين ماء على باب الجنة، تنبع من ساق شجرة، من شرب منها نزع الله ما كان في قلبه من غل وغش وحسد، وما كان في جوفه من أذى وقذر. ‘‘

قرآن پاک میں ہے :

’’ { وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا }‘‘ [النبأ: 9]

تفسير البغوي - إحياء التراث (5/ 200):

’’{وجعلنا نومكم سباتًا}، أي راحة لأبدانكم. قال الزجاج: السبات أن ينقطع عن الحركة والروح فيه. وقيل: معناه جعلنا نومكم قطعًا لأعمالكم؛ لأن أصل السبت القطع. ‘‘

تفسير الطبري = جامع البيان ت شاكر (24/ 151)

’’ يقول تعالى ذكره معدّدا على هؤلاء المشركين نِعَمه وأياديه عندهم، وإحسانه إليهم، وكفرانهم ما أنعم به عليهم، ومتوعدهم بما أعدّ لهم عند ورودهم عليه من صنوف عقابه، وأليم عذابه، فقال لهم: (أَلَمْ نَجْعَلِ الأرْضَ) لكم (مِهادًا) تمتدونها وتفترشونها.۔۔۔۔۔۔۔ (وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا) يقول: وجعلنا نومكم لكم راحة ودَعة، تهدءون به وتسكنون، كأنكم أموات لا تشعرون، وأنتم أحياء لم تفارقكم الأرواح، والسبت والسبات: هو السكون، ولذلك سمي السبت سبتا، لأنه يوم راحة ودعة۔ ‘‘

مشكاة المصابيح (2/ 1231)

’’ وعن حذيفة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «لا تلبسوا الحرير ولا الديباج ولا تشربوا في آنية الذهب والفضة ولا تأكلوا في صحافها فإنها لهم في الدنيا وهي لكم في الآخرة» ‘‘

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (7/ 2749)

’’ (فإنها) : أي صحافها كذا قيل، والأظهر أن الضمير راجع إلى الثلاثة المذكورة من الحرير والآنية والصحفة. (لهم) : أي للكفار لدلالة السياق عليه، وإن لم يجر لهم ذكر (في الدنيا وهي لكم) : أي معشر المسلمين (في الآخرة) ، قال النووي: ليس في الحديث حجة لمن يقول الكفار غير مخاطبين بالفروع ; لأنه - صلى الله عليه وسلم - لم يصرح فيه بإباحته لهم، وإنما أخبر عن الواقع في العادة أنهم هم الذين يستعملون في الدنيا، وإن كان حراما عليهم كما هو حرام على المسلمين. (متفق عليه) . ‘‘

مشكاة المصابيح (3/ 1573)

’’ وعن جابر قال: سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أينام أهل الجنة؟ قال: «النوم أخو الموت ولا يموت أهل الجنة» . رواه البيهقي في «شعب الإيمان» ‘‘

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (9/ 3600)

’’ (وعن جابر قال: «سأل رجل رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم: أينام أهل الجنة؟ قال: النوم أخو الموت، ولا يموت أهل الجنة» ) أي فلا ينامون، وهذا جواب بالدليل البرهاني، وهو أوقع في النفس، وأظهر في اطمئنان الإيمان من الجواب الإجمالي بأن قال: لا. (رواه البيهقي في شعب الإيمان) . ‘‘

مشكاة المصابيح (3/ 1567)

’’ وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أهل الجنة جرد مرد كحلى لا يفنى شبابهم ولا تبلى ثيابهم» . رواه الترمذي والدارمي ‘‘

مشكاة المصابيح (3/ 1568)

’’ وعن معاذ بن جبل أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يدخل أهل الجنة الجنة جردا مردا مكحلين أبناء ثلاثين - أو ثلاث وثلاثين - سنة» . رواه الترمذي ‘‘

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (9/ 3590)

’’ (وعن أبي هريرة رضي الله تعالى قال: قال رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم: (أهل الجنة جرد) : بضم جيم وسكون راء جمع أجرد، وهو الذي لا شعر على جسده وضده الأشعر (مرد) : جمع أمرد وهو غلام لا شعر على ذقنه، وقد يراد به الحسن بناء على الغالب (كحلى) بفتح الكاف فعلى بمعنى فعيل، أي: مكحول، وهو عين في أجفانها سواد خلقة، كذا قاله شارح. وفي النهاية: الكحل - بفتحتين - سواد في أجفان العين خلقة، والرجل كحل وكحيل وكحلى، جميع كحيل. (لا يفنى شبابهم، ولا تبلى ثيابهم) . رواه الترمذي والدارمي) . ‘‘

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (9/ 3590)

’’ (وعن معاذ بن جبل، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " «يدخل أهل الجنة الجنة جردا مردا مكحلين» أي: خلقة وكمكحلين (أبناء ثلاثين) أي: أترابا (أو ثلاث) أي: أو أبناء ثلاث (وثلاثين سنة) : و " أو " لشك الراوي (رواه الترمذي) . قيل: وحسنه. ‘‘

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144204200767

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں