بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

4 ذو الحجة 1443ھ 04 جولائی 2022 ء

دارالافتاء

 

جنازہ میں جہر کرنا/ جنازہ میں فاتحہ اور سورة پڑھنا


سوال

بعض لوگ نماز جنازہ کی ادائیگی میں قراءت بالجہر کرتے ہیں، ساتھ ہی سورة الفاتحہ اور سورہ اخلاص کو بھی نماز جنازہ کے صحیح ہونے  کے لیے واجب قرار دیتے ہیں۔ قرآن اور حدیث کی روشنی میں اس کا حکم بیان فرمائیں۔  اور ایسے  امام کے پیچھے نماز جنازہ پڑھنا جائز ہے کہ نہیں؟  اور اس جنازہ کی شرعی حیثیت کیا ہے؟

جواب

احناف اور مالکیہ  کے نزدیک نمازِ جنازہ میں سورہ فاتحہ پڑھنا نہ واجب ہے اور نہ سنت  ،یہی  مذہب  حضرت عمر ، حضرت علی ، حضرت عبد الله بن عمر اور حضرت ابو ہریرہ  رضی اللہ عنہم اور  حضرت عطاء ابن ابي  رباح، حضرت طاووس ، حضرت سعید بن المسیب، حضرت ابن سیرین، حضرت سعید بن جبیر اور حضرت شعبی ( رحمہم اللہ ) کا  بھی ہے۔ابن منذر کہتے ہیں کہ یہی موقف امام مجاہد ، امام حماد اور امام سفیان ثوری رحمہم اللہ  کا تھا، اور امام مالک رحمہ اللہ فرماتے تھے کہ ہمارے شہر ( مدینہ منورہ) میں نماز جنازہ میں سورہ فاتحہ پڑھنے کا معمول نہیں ہے۔ حضرت مولانا انور شاہ کشمیری صاحب رحمة اللہ علیہ کی  "فیض الباری"  شرح صحیح بخاری میں ہے کہ امام ابن تیمیہ رحمہ اللہ نے اس بات کی صراحت کی ہے کہ جمہور سلفِ  صالحین نمازِ  جنازہ  میں صرف دعا پر اکتفا  کرتے تھے، اور سورہ فاتحہ نہیں پڑھتے تھے۔

کیوں کہ نمازِ  جنازہ  دراصل  دعائے مغفرت ہے، پنج وقتہ نماز کی طرح نہیں ہے۔یہی وجہ ہے کہ فرض نمازوں میں  رکوع، سجدہ،  تشہد وغیرہ ہوتے ہیں، مگر جنازہ میں نہیں ہوتے۔  پھر احناف کے نزدیک   دعا وثنا کی نیت سے سورہ فاتحہ پڑھنا جائز ہے، اور قراءت کی نیت  سے پڑھنا مکروہ ہے۔ اور سورہ فاتحہ کے بعد کوئی سورت پڑھنا  ائمہ اربعہ کے نزدیک بالاتفاق جائز نہیں۔ 

اسی طرح نمازِ جنازہ  سراً  پڑھنا سنت ہے، اوراس میں بھی کسی کا  اختلاف نہیں، بعض صحابہ کرام  سےجو   جہر کے ساتھ   نماز جنازہ پڑھانا  وارد ہے وہ  تعلیم کے  لیے تھا۔

لہذا اگر کسی امام نے جنازہ کی نماز جہر اً پڑھادی یا  سورت فاتحہ   قراءت کے طور پر پڑھی  یا  فاتحہ کے ساتھ کوئی سورت   بھی ملادی تو  نمازِ جنازہ ادا ہوجائے گی، دوبارہ پڑھنے کی ضرورت نہیں ہے، البتہ ایسا کرنا خلافِ سنت ہے؛ لہٰذا اگر قصداً ایسا کیا تو کراہت  ہوگی، اور اس کی مستقل عادت بنالینا سنتِ متوارثہ کی مخالفت ہوگی ۔اس طرح  مستقل خلافِ سنت نماز جنازہ پڑھانے والے امام کے پیچھے  مجبورًا جنازے کی نماز پڑھنی پڑی تونماز ہوجائے گی، لیکن اپنے اختیار سے ایسے شخص سے نماز جنازہ  نہیں پڑھانی چاہیے۔

"عن سعيد بن أبي سعيد المقبري ، أن رجلا سأل أبا هريرة فقال : كيف تصلي على الجنازة ؟ فقال أبو هريرة أنا لعمر الله أخبرك أكبر ، ثم أصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم أقول : اللهم عبدك ، أو أمتك , كان يعبدك لا يشرك بك شيئا , وأنت أعلم به , إن كان محسنا فزد في إحسانه ، وإن كان مخطئا فتجاوز عنه ، اللهم لا تفتنا بعده ، ولا تحرمنا أجره."

أخرجه ابن أبي شيبة في ما يبدأ به في التكبيرة الأولى في الصلاة عليه والثانية والثالثة والرابعة (3/ 295)،ط. دار السلفية، هند.

عمدة القاری میں ہے:

"هذا باب في بيان مشروعية قراءة الفاتحة على الجنازة، وقد اختلفوا فيه، فنقل ابن المنذر عن ابن مسعود والحسن ابن علي وابن الزبير والمسور بن مخرمة مشروعيتها، وبه قال الشافعي وإسحاق، ونقل عن أبي هريرة وابن عمر: ليس فيها قراءة، وهو قول مالك والكوفيين. قلت: وليس في صلاة الجنازة قراءة القرآن عندنا. وقال ابن بطال: وممن كان لا يقرأ في الصلاة على الجنازة وينكر: عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وابن عمر وأبو هريرة، ومن التابعين: عطاء وطاووس وسعيد بن المسيب وابن سيرين وسعيد بن جبير والشعبي والحكم، وقال ابن المنذر: وبه قال مجاهد وحماد والثوري، وقال مالك: قراءة الفاتحة ليست معمولا بها في بلدنا في صلاة الجنازة، وعند مكحول والشافعي وأحمد وإسحاق: يقرأ الفاتحة في الأولى، وقال ابن حزم: يقرؤها في كل تكبيرة عند الشافعي، وهذا النقل عنه غلط، وقال الحسن البصري: يقرؤها في كل تكبيرة، وهو قول شهر بن حوشب، وعن المسور بن مخرمة: يقرأ في الأولى فاتحة الكتاب وسورة قصيرة."

(عمدة القاري شرح صحيح البخاري:كتاب الجنائز، باب قراءة فاتحة الكتاب على الجنازة (8/ 139)،ط.  دار إحياء التراث العربي - بيروت)

فيض الباری میں ہے:

"و صرَّح ابنُ تيميةَ رحِمه اللَّهُ أن جُمهورَ السَّلف كانوا يكتفون بالدعاء، و لايقرؤون الفاتحةَ، نعم، ثبت عن بعضهم."

(فيض الباري شرح صحيح البخاري: باب قراءة فاتحة الكتاب على الجنازة   (2/ 474)، ط. المکتبة الرشیدیة)

نخب الافكار میں ہے:

"الثالث: فيه إسرار القراءة، قال ابن قدامة: ويسر القراءة والدعاء في صلاة الجنازة ولا نعلم بين أهل العلم فيه خلافًا، وري عن ابن عباس أنه جهر بفاتحة الكتاب، قال أحمد: إنما جهر ليعلمهم. والله أعلم."

(نخب الأفكار في تنقيح مباني الأحبار: باب التكبير في الجنازة كم هي (7/ 374)،ط. وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - قطر، الطبعة: الأولى، 1429 هـ - 2008 م)

الدر المختار مع رد المحتار میں ہے:

(و لا قراءة و لا تشهد فيها) و عين الشافعي الفاتحة في الأولى. و عندنا تجوز بنية الدعاء، و تكره بنية القراءة؛ لعدم ثبوتها فيها عنه عليه الصلاة والسلام."

وفي رد المحتار:

"(قوله: وعين الشافعي الفاتحة) وبه قال أحمد؛ لأن ابن عباس صلى على جنازة فجهر بالفاتحة، و قال: عمدًا فعلت ليعلم أنها سنة. و مذهبنا قول عمر وابنه وعلي وأبي هريرة، وبه قال مالك كما في شرح المنية (قوله: بنية الدعاء)، والظاهر أنها حينئذ تقوم مقام الثناء على ظاهر الرواية من أنه يسن بعد الأولى التحميد (قوله: وتكره بنية القراءة) في البحر عن التجنيس والمحيط: لا يجوز لأنها محل الدعاء دون القراءة اهـ ومثله في الولوالجية والتتارخانية. وظاهره أن الكراهة تحريمية، وقول القنية: لو قرأ فيها الفاتحة جاز أي لو قرأها بنية الدعاء ليوافق ما ذكره غيره، أو أراد بالجواز الصحة، على أن كلام القنية لا يعمل به إذا عارضه غيره، فقول الشرنبلالي في رسالته: إنه نص على جواز قراءتها فيه نظر ظاهر لما علمته، وقوله: وقول منلا على القارئ أيضا يستحب قراءتها بنية الدعاء خروجا من خلاف الإمام الشافعي فيه نظر أيضا لأنها لا تصح عنده إلا بنية القرآن، وليس له أن يقرأها بنية القراءة ويرتكب مكروه مذهبه ليراعي مذهب غيره كما مر تقريره أول الكتاب."

(الدر المختار مع رد المحتار: کتاب الصلاة، باب صلاة الجنازة (2/ 213، 214)،ط. سعيد، كراتشي)

بدائع الصنائع میں ہے:

"و لايقرأ في الصلاة على الجنازة بشيء من القرآن، وقال الشافعي: يفترض قراءة الفاتحة فيها، وذلك عقيب التكبيرة الأولى بعد الثناء، وعندنا لو قرأ الفاتحة على سبيل الدعاء والثناء لم يكره، و احتج الشافعي بقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا صلاة إلا بفاتحة الكتاب» ، وقوله: «لا صلاة إلا بقراءة» وهذه صلاة بدليل شرط الطهارة واستقبال القبلة فيها، وعن جابر «أن النبي صلى الله عليه وسلم كبر على ميت أربعًا و قرأ فاتحة الكتاب بعد التكبيرة الأولى وعن» ابن عباس - رضي الله عنهما - «أنه صلى على جنازة فقرأ فيها بفاتحة الكتاب، وجهر بها وقال: إنما جهرت لتعلموا أنها سنة» ، ولنا ما روي عن ابن مسعود «أنه سئل عن صلاة الجنازة هل يقرأ فيها؟ فقال: لم يوقت لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قولا ولا قراءة» ، وفي رواية دعاء ولا قراءة كبر ما كبر الإمام واختر من أطيب الكلام ما شئت، وفي رواية واختر من الدعاء أطيبه وروي عن عبد الرحمن بن عوف، وابن عمر أنهما قالا: ليس فيها قراءة شيء من القرآن ولأنها شرعت للدعاء، ومقدمة الدعاء الحمد والثناء والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم لا القراءة، وقوله عليه السلام «لا صلاة إلا بفاتحة الكتاب» ولا صلاة إلا بقراءة لا يتناول صلاة الجنازة؛ لأنها ليست بصلاة حقيقة إنما هي دعاء واستغفار للميت، ألا ترى أنه ليس فيها الأركان التي تتركب منها الصلاة من الركوع والسجود إلا أنها تسمى صلاة لما فيها من الدعاء، واشتراط الطهارة، واستقبال القبلة فيها لا يدل على كونها صلاة حقيقية كسجدة التلاوة؛ ولأنها ليست بصلاة مطلقة فلا يتناولها مطلق الاسم وحديث ابن عباس معارض بحديث ابن عمر وابن عوف، وتأويل حديث جابر أنه كان قرأ على سبيل الثناء لا على سبيل قراءة القرآن، وذلك ليس بمكروه عندنا."

(بدائع الصنائع: كتاب الصلاة، فصل بيان كيفية الصلاة على الجنازة (1/ 313، 314)،ط. دار الكتب العلمية، الطبعة: الثانية، 1406هـ - 1986م)

الموسوعة الفقہیة الکویتیة میں ہے:

"أما بالنسبة لقراءة السورة التي بعد الفاتحة فقد ذهب جمهور الفقهاء إلى عدم قراءتها؛ لأن صلاة الجنازة شرع فيها التخفيف ولهذا لا يقرأ فيها بعد الفاتحة شيء."

(الموسوعة الفقہیة الکویتیة:حرف السین، السورة، قراءة السورة فی صلاة الجنازة (25/ 291)،ط. الطبعة الأولى، مطابع دار الصفوة - مصر)

فقط، واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144210200955

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں