بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

12 محرم 1446ھ 19 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

جہاز میں نماز پڑھنے کا حکم اوراس کا طریقہ


سوال

جہاز میں فرض نماز ادا کرنا کیسا ہے؟جبکہ اگر نماز کو مؤخر کریں تو وقت نکل جانے کا یقین ہے،اورنماز ادا کرنے کا کیا طریقہ ہے؟

جواب

جہاز میں فرض، واجب، سنت اور نفل نماز پڑھنا جائز ہے، البتہ جہاز میں نماز ادا کرنے میں بھی استقبالِ قبلہ اور قیام شرط ہے، ان دو شرطوں میں سے کوئی ایک شرط اگر عذر کے بغیر فوت ہوجائے تو فرض اور واجب نماز ادا نہیں ہوگی۔نیز فجر کی سنتوں کی تاکید کی وجہ سے ان میں بھی قیام ضروری ہے، قیام پر قدرت کی صورت میں انہیں بیٹھ کر پڑھنے کی اجازت نہیں ہے۔اسی طرح تراویح کو بھی بلا عذر بیٹھ کر پڑھنا مکروہ تنزیہی ہے،البتہ عذر کی بنا پر بیٹھ کر پڑھ سکتے ہیں ۔اس کے علاوہ بقیہ سنن ونوافل قیام کے بغیر بھی ادا ہوجاتی ہیں۔

اگر جہاز میں نماز سیٹ سے علیحدہ ہوکر کسی خالی جگہ پر قیام، رکوع اور سجدہ کے ساتھ  قبلہ رخ ادا کی جائے تو  بعد میں زمین پر اترنے کے بعد دوبارہ پڑھنا لازم نہیں ہوگا، وہ نماز کافی ہوجائے گیاگر  جہاز میں فرض یا واجب نماز قبلہ  رو کھڑے ہوکرفرش پر رکوع سجدے کے ساتھ ادا کرنا ممکن نہ ہو تو فی الحال ’’تشبہ بالمصلین‘‘ (نمازیوں کی مشابہت اختیار) کرلے یعنی سیٹ پر بیٹھے بیٹھے ہی اشارے سے نماز پڑھ لے، پھر ایئرپورٹ پہنچنے پر نماز کا وقت باقی ہو اُس کا اعادہ کرلے ورنہ قضا ءکرلے۔

البحر الرائق میں ہے:

"وفي الخلاصة وفتاوى قاضي خان وغيرهما الأسير في يد العدو إذا منعه الكافر عن الوضوء والصلاة يتيمم ويصلي بالإيماء ثم يعيد إذا خرج وكذا لو قال لعبده إن توضأت حبستك أو قتلتك، فإنه يصلي بالتيمم ثم يعيد كالمحبوس؛ لأن طهارة التيمم لم تظهر في منع وجوب الإعادة وفي التجنيس رجل أراد أن يتوضأ فمنعه إنسان عن أن يتوضأ بوعيد قيل ينبغي أن يتيمم ويصلي ثم يعيد الصلاة بعد ما زال عنه؛ لأن هذا عذر جاء من قبل العباد فلا يسقط فرض الوضوء عنه اهـ.فعلم منه أن العذر إن كان من قبل الله تعالى لا تجب الإعادةوإن كان من قبل العبد وجبت الإعادة۔"

( کتاب الطھارۃ،باب التیمم،ج:1،ص:149،ط:دارالکتاب الاسلامی)

فتاوی عالمگیری میں ہے:

"ومن أراد أن يصلي ‌في ‌سفينة تطوعا أو فريضة فعليه أن يستقبل القبلة ولا يجوز له أن يصلي حيثما كان وجهه."

( کتاب الصلاۃ،البا ب الثالث فی شروط الصلاۃ،الفصل الثالث فی استقبال القبلۃ،ج:1،ص:64/63،ط:دارالفکر بیروت)

وفیہ ایضا:

"(ومنها القيام) وهو فرض في صلاة الفرض والوتر. هكذا في الجوهرة النيرة والسراج الوهاج وفرضه يتأدى بأدنى ما ينطلق عليه الاسم. كذا في الكافي في آخر فصل القراءة وحد القيام أن يكون بحيث إذا مد يديه لا ينال ركبتيه.ويكره القيام على إحدى القدمين من غير عذر وتجوز الصلاة وللعذر لا يكره. كذا في الجوهرة النيرة والسراج الوهاج."

( کتاب الصلاۃ،الباب الرابع فی صفۃ الصلاۃ،الفصل الاول فی فرائض الصلاۃ،ج:1،ص:69،ط:دارالفکر بیروت)

بدائع الصنائع میں ہے:

"وأما أركانها فستة: منها القيام۔۔۔وقال الله تعالى: {وقوموا لله قانتين} [البقرة: 238] ، والمراد منه: القيام في الصلاة (ومنها) الركوع، (ومنها) السجود، لوجود حد الركن وعلامته في كل واحد منهما.

وقال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا} [الحج: 77] ، والقدر المفروض من الركوع أصل الانحناء والميل، ومن السجود أصل الوضع۔۔۔"

( کتاب الصلاۃ،فصل فی ارکان الصلاۃ،ج:1،ص:105،ط:دارالکتب العلمیۃ)

در مختار مع رد المحتار میں ہے:

"(ومنها القيام)۔۔۔۔(في فرض) وملحق به كنذر وسنة فجر في الأصح (لقادر عليه)وعلى السجود

وفی الرد:(قوله وسنة فجر في الأصح) أما عن القول بوجوبها فظاهر، وأما على القول بسنيتها فمراعاة للقول بالوجوب. ونقل في مراقي الفلاح أن الأصح جوازها من قعود طأقول: لكن في الحلية عند الكلام على صلاة التراويح لو صلى التراويح قاعدا بلا عذر، قيل لا تجوز قياسا على سنة الفجر فإن كلا منهما سنة مؤكدة وسنة الفجر لا تجوز قاعدا من غير عذر بإجماعهم كما هو رواية الحسن عن أبي حنيفة كما صرح به في الخلاصة فكذا التراويح، وقيل يجوز والقياس على سنة الفجر غير تام فإن التراويح دونها في التأكيد فلا تجوز التسوية بينهما في ذلك. قال قاضي خان وهو الصحيح. اهـ

(کتاب الصلاۃ،باب صفۃ الصلاۃ،ج:1،ص:445/444،ط:سعید)

وفیہ ایضا:

"(التراويح سنة) مؤكدة لمواظبة الخلفاء الراشدين (للرجال والنساء) إجماعا۔۔۔۔۔(وتكره قاعدا) لزيادة تأكدها، حتى قيل لا تصح (مع القدرة على القيام) كما يكره تأخير القيام إلى ركوع الإمام للتشبه بالمنافقين

وفي الرد:(قوله وتكره قاعدا) أي تنزيها، لما في الحلية وغيرها من أنهم اتفقوا على أنه لا يستحب ذلك بلا عذر لأنه خلاف المتوارث عن السلف."

( كتاب الصلاة، باب الوتر و النوافل،ج:2،ص:48/47 ط: دار الفكربیروت)

وفیہ ایضا:

"(ويتنفل مع قدرته على القيام قاعدا) لا مضطجعا إلا بعذر (ابتداء و) كذا (بناء) بعد الشروع بلا كراهة في الأصح كعكسه بحر. وفيه أجر غير النبي صلى الله عليه وسلم على النصف إلا بعذر.

وفی الرد:(قوله ويتنفل إلخ) أي في غير سنة الفجر في الأصح كما قدمه المصنف، بخلاف سنة التراويح لأنها دونها في التأكد، فتصح قاعدا وإن خالف المتوارث وعمل السلف كما في البحر، ودخل فيه النفل المنذور فإنه إذا لم ينص على القيام لا يلزمه القيام في الصحيح، كما في المحيط. وقال فخر الإسلام: إنه الصحيح من الجواب، وقيل يلزمه واختاره في الفتح نهر (قوله قاعدا) أي على أي حالة كانت، وإنما الاختلاف في الأفضل كما يأتي."

(کتاب الصلاۃ،باب الوتر والنوافل،ج:2،ص:37/36،ط:سعید)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144508101319

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں