بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

9 ذو الحجة 1445ھ 16 جون 2024 ء

دارالافتاء

 

استخارہ میں خواب دیکھناضروری نہیں


سوال

میں نے دو تین دفعہ استخارہ کرنے کی کوشش کی، لیکن مجھے کچھ نظر نہیں آیا،میں استخارہ کی جگہ قرعہ نکال لوں؟ لیکن چوں کہ استخارہ سنت ہے تو مجھے نظر نہ آنے کی کیا وجہ ہو سکتی ہے؟

جواب

واضح رہےکہ استخارہ کےدرست ہونےکےلیےخواب دیکھناضروری نہیں ہے،استخارےکامسنون طریقہ یہ ہےکہ باوضوہوکردورکعات نفل نمازپڑھ لیں،اس کےبعداستخارہ کی مسنون دعاپڑھ لیں،پھراگروہ کام آپ کےحق میں بہترہوگا،تواللہ دل اس کام کےکرنےکی جانب متوجہ کردےگااوراگروہ کام آپ کےحق میں مفیدنہ ہوتواللہ آپ کےدل کواس کام سےپھیرکرکسی دوسرےامرکی طرف متوجہ کردےگااوروہ آپ کےحق میں اس پہلےوالےامرسےزیادہ بہترہوگا،یہ استخارہ کی حقیقت ہے،قرعہ استخارہ کامتباد ل نہیں ہے،بلکہ قرعہ کےذریعہ انسان اپنےدل کوخودتسلی دیتاہے،جب کہ استخارہ میں تسلی اللہ کی طرف  سےہوتی ہے،خواہ خواب کےذریعہ ہویابغیرخواب کےہو۔

صحیح بخاری میں ہے:

" حدثنا مطرف بن عبد الله أبو مصعب: حدثنا عبد الرحمن بن أبي الموال، عن محمد بن المنكدر، عن جابر رضي الله عنه قال:كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها، كالسورة من القرآن: (إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين، ثم يقول: اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري - أو قال: في عاجل أمري وآجله - فاقدره لي، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري - أو قال: في عاجل أمري وآجله - فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم رضني به، ويسمي حاجته."

(كتاب الدعوات،باب الدعاء عنداالاستخارة،رقم الحديث:6019،ج:5،ص:2345)

سنن ترمذی میں ہے:

"حدثنا محمد بن بشار قال: حدثنا أبو عامر، عن محمد بن أبي حميد، عن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه، عن سعد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «‌من ‌سعادة ‌ابن ‌آدم ‌رضاه ‌بما ‌قضى ‌الله ‌له، ‌ومن ‌شقاوة ‌ابن ‌آدم ‌تركه ‌استخارة ‌الله، ومن شقاوة ابن آدم سخطه بما قضى الله له: هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث محمد."

(ابوا ب القدر،باب ماجاء في رضابالقضاء،رقم الحديث:2151،ج:4،ص:455،ط:مصطفى البابي الحلبي - مصر)

شرح اربعین للنووی میں ہے:

"فإن الاستخارة كما تكون في الأمور المباحة تكون في الأمور المندوبة، لترجيح بعضها على بعض. وكيفيتها أن تصلي ركعتين وتدعو بالدعاء المشهور الذي علمه النبيّ صلى الله عليه وسلم لأصحابه، ولا تتوقف هذه الاستخارة على نوم، بل تتوجه إلى ما ينشرح له صدرك."

(مقدمة شرح اربعين،ص:19،ط:مؤسسة الريان)

  شرح معانی الآثار میں ہے:

"فثبت بما ذكرنا أن القرعة إنما تستعمل فيما يسع تركها ، وفيما له أن يمضيه بغيرها. ومن ذلك ، الخصمان يحضران عند الحاكم ، فيدعي كل واحد منهما على صاحبه دعوى. فينبغي للقاضي أن يقرع بينهما ، فأيهما أقرع ، بدأ بالنظر في أمره ، وله أن ينظر في أمر من شاء منهما بغير قرعة. فكان الأحسن به ; لبعد الظن به في هذا استعمال القرعة."

(كتاب الوصايا،ج:4،ص:384،الناشر: عالم الكتب)

فتاوی شامی میں ہے:

"(قوله: لتطيب القلوب) أشار إلى أن ‌القرعة غير واجبة."

(كتاب القسمة،مطلب لكل من الشركاءالسكنى في بعض الداربقدربحصته،ج:6،ص:262،ط:دارلفكر،بيروت)

فقط والله اعلم


فتوی نمبر : 144509102302

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں