بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 جُمادى الأولى 1444ھ 03 دسمبر 2022 ء

دارالافتاء

 

اسلام میں خاموش رہنا اور کم کھانے کا حکم


سوال

اسلام میں کس حد تک خاموش رہنے کا حکم ہے؟ اور تقلیل طعام یعنی کم کھانا کس حد تک ہے؟

جواب

1.انسان اپنی زبان سے جوکچھ بھی کہتا ہے فرشتے اسے لکھ لیتے ہیں،اس لیے بہتر ہے کہ بولنے سے پہلے سوچیں کہ اگر وہ خیر کی بات ہے تو کہہ دیں ورنہ خاموش رہیں،حدیث شریف میں ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے ارشاد فرمایا:’’جو شخص اللہ اور آخرت کے دن پر ایمان رکھتاہےاسے چاہیے کہ وہ خیر کی بات کہے ورنہ خاموش رہے‘‘

2.اسلام میں ہر مسلمان پر کم از کم اتنا کھانا پینا ضروری ہے کہ جس کے ذریعہ وہ زندہ رہ سکے اور عبادات (نماز روزہ وغیرہ)صحیح طور پرادا کرسکے،سیر ہوکر کھانا بھی جائز ہے مگر صحت کا خیال رکھاجائے اورسیر ہوکر کھانے  میں بہتر یہ ہے کہ پیٹ کے تیں حصے کرلیے جائیں،ایک حصہ کھانے کے لیے ،ایک حصہ پانی کے لیے اور ایک حصہ ہوا(یعنی سانس لینے) کے لیے،لیکن اتنا زیادہ کھانا کہ معدہ ہی خراب ہوجائے صحت کو نقصان پہنچانے اور مال کو ضائع کرنے کی وجہ سے  حرام ہے۔

المنہاج شرح صحیح مسلم (للامام النووی) میں ہے:

"وأما قوله صلى الله عليه وسلم ‌فليقل ‌خيرا ‌أو ‌ليصمت فمعناه أنه إذا أراد أن يتكلم فإن كان ما يتكلم به خيرا محققا يثاب عليه واجبا أومندوبا فليتكلم وإن لم يظهر له أنه خير يثاب عليه فليمسك عن الكلام سواء ظهر له أنه حرام أو مكروه أو مباح مستوي الطرفين فعلى هذا يكون الكلام المباح مأمورا بتركه مندوبا إلى الإمساك عنه مخافة من انجراره إلى المحرم أو المكروه وهذا يقع في العادة كثيرا أو غالبا وقد قال الله تعالى ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد."

(کتاب الإیمان،‌‌باب الحث على إكرام الجار والضيف ولزوم الصمت،ج2،ص19،ط؛دار إحیاء التراث العربی)

فتاوی شامی میں ہے:

"(الأكل) للغذاء والشرب للعطش ولو من حرام أو ميتة أو مال غيره وإن ضمنه (فرض) يثاب عليه بحكم الحديث، ولكن (مقدار ما يدفع) الإنسان (الهلاك عن نفسه) ومأجور عليه (و) هو مقدار ما (يتمكن به من الصلاة قائما و) من (صومه) مفاده جواز تقليل الأكل بحيث يضعف عن الفرض، لكنه لم يجز كما في الملتقى وغيره. قلت: وفي المبتغى بالغين: الفرض بقدر ما يندفع به الهلاك ويمكن معه الصلاة قائما اهـ فتنبه. (ومباح إلى الشبع لتزيد قوته، وحرام) عبر في الخانية بيكره (وهو ما فوقه) أي الشبع وهو أكل طعام غلب على ظنه أنه أفسد معدته، وكذا في الشرب قهستاني (إلا أن يقصد قوة صوم الغد أو لئلا يستحي ضيفه) أو نحو ذلك.

(قوله: ومباح) أي لا أجر ولا وزر فيه، فيحاسب عليه حسابا يسيرا لو من حل، لما جاء: «أنه يحاسب على كل شيء إلا ثلاثا: خرقة تستر عورتك، وكسرة تسد جوعتك، وحجر يقيك من الحر والقر» وجاء «حسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه ولا يلام على كفاف» در منتقى (قوله: إلى الشبع) بكسر الشين وفتح الباء وسكونها: ما يغذيه ويقوي بدنه قهستاني.(قوله: وحرام) لأنه إضاعة للمال وإمراض للنفس: وجاء «ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من البطن، فإن كان ولا بد فثلث للطعام وثلث للماء وثلث للنفس، وأطول الناس عذابا أكثرهم شبعا» در منتقى. [تتمة] قال في تبيين المحارم: وزاد بعضهم مرتبتين أخريين مندوب، وهو ما يعينه على تحصيل النوافل وتعليم العلم وتعلمه. ومكروه: وهو ما زاد على الشبع قليلا ولم يتضرر به ورتبة العابد التخيير بين الأكل المندوب والمباح وينوي به أن يتقوى به على العبادة فيكون مطيعا، ولا يقصد به التلذذ والتنعم فإن الله تعالى ذم الكافرين بأكلهم للتمتع والتنعم. وقال - {والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم} [محمد: 12]- وقال - عليه الصلاة والسلام - «المسلم يأكل في معى واحد والكافر في سبعة أمعاء» رواه الشيخان وغيرهما، وتخصيص السبعة للمبالغة والتكثير، قيل هو مثل ضربه - عليه الصلاة والسلام - للمؤمن وزهده في الدنيا وللكافر وحرصه عليها، فالمؤمن يأكل بلغة وقوتا والكافر يأكل شهوة وحرصا طلبا للذة، فهذا يشبعه القليل وذاك لا يشبعه الكثير اهـ.(قوله: عبر في الخانية بيكره) لعل الأوجه الأول لأنه إسراف، وقد قال تعالى - {ولا تسرفوا} [الأعراف: 31]- وهو قطعي الثبوت والدلالة تأمل (قوله: وهو أكل طعام إلخ) عزاه القهستاني إلى أشربة الكرماني وغيره. قال ط وأفاد بذلك أنه ليس المراد بالشبع الذي تحرم عليه الزيادة ما يعد شبعا شرعا كما إذا أكل ثلث بطنه."

(کتاب الحظر والإباحة ،ج6،ص339،ط:سعید)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144401100472

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں