بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

29 صفر 1444ھ 26 ستمبر 2022 ء

دارالافتاء

 

کسی کا یہ کہنا کہ اس کام کے لیے جہنم میں بھی جانا پڑے خوشی خوشی چلے جائیں گے


سوال

اگر کوئی آدمی دوسرے آدمی سے کسی اختلاف کی وجہ سے یہ کہے کہ " اس کام کے لیے جہنم بھی جانا پڑے خوشی خوشی چلے جائیں گے " تو اس آدمی کے متعلق فقہاء کرام کیا فرماتے ہیں؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں کسی آدمی کا یہ کہنا کہ "اس کام کے لیے جہنم بھی جانا پڑے خوشی خوشی چلے جائیں گے"اس جملہ سے اگرچہ یہ شخص کافر نہیں ہوگا، لیکن ایسے جملوں کے استعمال سے اجتناب کرنا چاہیے اور اس پر توبہ و استغفار کرے۔ 

فتاوی شامی میں ہے:

"وظاهر كلامهم هنا أنها لا تكفر بقولها أنا أحب عذاب جهنم وأكره الجنة."

(کتاب الطلاق ، باب التعلیق جلد ۳  ص : ۳۶۰ ط : دارالفکر)

البحرالرائق میں ہے:

"وهل تكفر المرأة بقولها أنا أحب عذاب جهنم، وأكره الجنة قلت ظاهر كلامهم هنا عدمه."

(کتاب الطلاق ، باب التعلیق فی الطلاق جلد ۴ ص : ۲۹ ط : دارالکتاب الاسلامي)

فتاوی شامی میں ہے:

"(قوله قال في البحر إلخ) سبب ذلك ما ذكره قبله بقوله وفي جامع الفصولين، روى الطحاوي عن أصحابنا لا يخرج الرجل من الإيمان إلا جحود ما أدخله فيه ثم ما تيقن أنه ردة يحكم بها وما يشك أنه ردة لا يحكم بها إذ الإسلام الثابت لا يزول بالشك مع أن الإسلام يعلو وينبغي للعالم إذا رفع إليه هذا أن لا يبادر بتكفير أهل الإسلام مع أنه يقضي بصحة إسلام المكره. أقول: قدمت هذا ليصير ميزانا فيما نقلته في هذا الفصل من المسائل، فإنه قد ذكر في بعضها إنه كفر مع أنه لا يكفر على قياس هذه المقدمة فليتأمل اهـ ما في جامع الفصولين وفي الفتاوى الصغرى: الكفر شيء عظيم فلا أجعل المؤمن كافرا متى وجدت رواية أنه لا يكفر اهـ وفي الخلاصة وغيرها: إذا كان في المسألة وجوه توجب التكفير ووجه واحد يمنعه فعلى المفتي أن يميل إلى الوجه الذي يمنع التكفير تحسينا للظن بالمسلم زاد في البزازية إلا إذا صرح بإرادة موجب الكفر فلا ينفعه التأويل ح وفي التتارخانية: لا يكفر بالمحتمل، لأن الكفر نهاية في العقوبة فيستدعي نهاية في الجناية ومع الاحتمال لا نهاية اهـ والذي تحرر أنه لا يفتى بكفر مسلم أمكن حمل كلامه على محمل حسن أو كان في كفره اختلاف ولو رواية ضعيفة فعلى هذا فأكثر ألفاظ التكفير المذكورة لا يفتى بالتكفير فيها ولقد ألزمت نفسي أن لا أفتي بشيء منها اهـ كلام البحر باختصار."

(کتاب الجهاد ، باب المرتد جلد 4 ص : ۲۲۳ ، ۲۲۴  ط : دارالفکر)

فقط واللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144308101647

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں