بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

13 ذو الحجة 1445ھ 20 جون 2024 ء

دارالافتاء

 

رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے وصال کے بعد انہیں غسل دیے جانے سے متعلق روایت / دیگر انبیاء کے بعد از وفات غسل دیے جانے سے متعلق روایات


سوال

آپ صلی اللہ علیہ وسلم کے وصال کے بعد جو ان کو غسل دیا گیا اس کے بارے میں کوئی صحیح حدیث موجود ہے؟ 

اور اسی طرح انبیاء کا انتقال کے بعد غسل کے بارے میں کوئی  صحیح حدیث موجود ہے؟ 

جواب

رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے وصال کے بعد انہیں غسل دیے جانے سے متعلق روایت:      

    متعدد مستند احادیث میں وارد ہے کہ رسول اللہﷺ کے وصال کے بعد آپ ﷺ کے جسدِ اطہر کو غسل دیا گیا تھا،چنانچہ آپ ﷺ کو غسل دیے جانے کی ذمہ داری حضرت علی، حضرت عباس اور آپ کے دو صاحبزادوں فضل اور قثم،حضرت زید  کے صاحبزادے اسامہ بن زید اور نبیﷺ کے غلام شقران رضوان اللہ علیہم اجمعین  کے سپرد ہوئی تھی۔اس موقع پر حضرت اسامہ اور شقران جسدِ اطہر پر پانی ڈالتے اور حضرت علی رضی اللہ عنہ ہاتھ پھیرتے تھے۔

’’المستدرک علی الصحیحین للحاکم‘‘ میں ہے:

"عن سعيد بن المسيب، قال:قال علي بن أبي طالب: غسلت رسول اللهﷺ، فذهبت أنظر ما يكون من الميت، فلم أر شيئا، وكان طيبا -صلى الله عليه وآله وسلم- حيا وميتا، وليَ دفنه، وإجنانه دون الناس أربعة: علي، والعباس، والفضل، وصالح -مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم-، ولحد رسول الله صلى الله عليه وسلم لحدا، ونصب عليه اللبن نصبا.وقال الحاكم: «هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجا منه غير اللحد». (سکت عنهالذهبي فی التلخیص)."

(المستدرک علی الصحیحین للحاکم، کتاب الجنائز، (1/ 515)، برقم (1339) ط/ دار الکتب العلمية، بیروت)

’’السیرة النبویة لابنهشام‘‘ میں ہے:

"(من تولّى غسل الرسول) :قال ابن إسحاق:"فلما بويع أبو بكر رضي الله عنه، أقبل الناس على جهاز رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوم الثلاثاء، فحدثني عبد الله بن أبي بكر وحسين ابن عبد الله وغيرهما من أصحابنا:أن علي بن أبي طالب، والعباس بن عبد المطلب، والفضل بن العباس، وقثم بن العباس، وأسامة بن زيد، وشقران - مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم- هم الذين ولّوا غسله، وأن أوس بن خولي، أحد بني عوف بن الخزرج، قال لعلي بن أبي طالب: أنشدك الله يا علي، وحظنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان أوس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بدر، قال: ادخل، فدخل فجلس، وحضر غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأسنده علي بن أبي طالب إلى صدره، وكان العباس والفضل وقثم يقلبونه معه، وكان أسامة بن زيد وشقران مولاه، هما اللذان يصبان الماء عليه، وعلي يغسله، قد أسنده إلى صدره، وعليه قميصه يدلكه به من ورائه، لا يفضى بيده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلي يقول: بأبي أنت وأمي، ما أطيبك حيا وميتا! ولم ير من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء مما يرى من الميت۔"

(السیرةالنبویة لابنهشام، جهاز رسول ﷺ اللهودفنه، (2/ 662)، ط/ شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي)

دیگر انبیاء کے بعد از وفات غسل دیے جانے سے متعلق روایات:        

باقی  جہاں تک  دوسرے سوال کا تعلق ہے کہ’’انبیاء کرام علیہم السلام کو غسل دیا گیا تھا یا نہیں ؟’’اس حوالہ سے یہ بات ذہن نشین کرلینی چاہیے کہ  اصلًا تو اسبات کا تعلق  تاریخ سے ہے، البتہ بعض کتبِ حدیث میں بھی اس حوالہ سے ثبوت ملتا ہے، نیز میت کو غسل دینے کی اصل یہ  ہے کہ فرشتوں نے حضرت آدم علیہ السلام کو غسل دیا تھا، اور آپ کی اولاد سے کہا تھا کہ یہ تمہارے مُردوں کے لیے یہی طریقہ مشروع ہے۔چنانچہ اولاد آدم کے لیے یہی طریقہ مشروع ٹھہرا ہے۔

’’المعجم الأوسط للطبرانی’’ میں روایت ہے:

"عن أبي بن كعب، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لما توفي آدم، غسلته الملائكة بالماء وترا، ولحد له، وقالت: "هذه سنة آدم وولده"»

(المعجم الأوسط للطبراني،باب المیم، (8/ 157)8، برقم (8261)،ط/ دار الحرمین القاهرة)

’’الدر المختار وحاشیة ابن عابدین ‘‘ میں ہے:

"وفي الاختيار: الأصل فيه: تغسيل الملائكة لآدم - عليه السلام -، وقالوا لولده: "هذه سنة موتاكم. "

(قوله وفي الاختيار إلخ) استفيد منه: أنه شريعة قديمة، وأنه يسقط وإن لم يكن الغاسل مكلفا؛ ولذا لم يعد أولاد أبينا آدم - عليه السلام - غسله. " 

(الدر المختار وحاشیةابن عابدین، کتاب الزکاة، (2/ 200)،ط/ دار الفکر)

لہذا اس سے معلوم ہوا  کہ مُردوں کو غسل دیئے جانے کا طریقہ  سابقہ شریعتوں سے مشروع  چلا آرہا ہے، جس کا آغاز حضرت آدم علی نبینا وعلیہ السلام کے دور سے ہوا ہے، نیز  اس غسل دینے سے مقصد میت کی نظافت سمیت عزت واحترام  کا اظہار کرنا ہے،سو انبیاء  -علیہم السلام -کوغسل  دیا جانا عین  فطرت اور شریعت کے مطابق ہے۔  نیز کتبِ تاریخ میں حضرت آدم علیہ السلام وداؤد علیہما السلام کو ملائکة کی جانب سے غسل دیئے جانے کا ذکر ملتا ہے،چنانچہ تاریخ کے حوالہ سے کسی درجہ میں مستند کتاب’’ قصص الانبیاء لابن کثیر ‘‘ میں درج ہے:

حضرت آدم علیہ السلام سے متعلق ذکر :

"(قال ابن اسحاق:) ولما توفي آدم عليه السلام - وكان ذلك يوم الجمعة - جاءته الملائكة بحنوط، وكفن من عند الله عزوجل من الجنة، وعزوا فيه فيه ابنه ووصيه شيثا -عليه السلام-."

وفیهأیضا:

"وقد قال عبد الله ابن الإمام أحمد: حدثنا هدبة بن خالد، حدثنا حماد بن سلمة، عن حميد، عن الحسن، عن يحيى - هو ابن ضمرة السعدي - قال:"رأيت شيخا بالمدينة يتكلم، فسألت عنه، فقالوا: هذا أبي بن كعب، فقال:"إن آدم لما حضره الموت، قال لبنيه: أي بني! إني أشتهي من ثمار الجنة. قال:فذهبوا يطلبون له، فاستقبلتهم الملائكة، ومعهم أكفانه حنوطه، ومعهم الفؤوس والمساحي والمكاتل، فقالوا لهم:"يا بني آدم ما تريدون وما تطلبون؟"أو"ما تريدون وأيت تطلبون؟"قالوا:"أبونا مريض، واشتهى من ثمار الجنة"، فقالوا لهم:"ارجعوا، فقد قضي أبوكم".

فجاءوا، فلما رأتهم حواء، عرفتهم فلاذت بآدم، فقال:"إليك عني، فإني إنما أتيت من قبلك، فخلي بيني وبين ملائكة ربى عزوجل"۔فقبضوه، وغسلوه، وكفنوه، وحنطوه، وحفروا له، ولحدوه، وصلوا عليه، ثم أدخلوه قبره، فوضعوه في قبره، ثم حثوا عليه۔ثم قالوا: "يا بني آدم، هذه سنتكم". إسناد صحيح إليه."

(قصص الأنبیاء،ذكر وفاة آدم ووصيته إلى ابنه شيث عليه السلام، (1/ 68)، ط/ مطبعة دار التأليف - القاهرة)

امام طبری اس حوالہ سے اپنی سند کے ساتھ ’’تاریخ الطبری ‘‘میں روایت نقل  کرتے ہیں:

"حدثنا ابن حميد، قال: حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق، عن الحسن ابن ذكوان، عن الحسن بن أبي الحسن، عن أبي بن كعب، قال: قال رسول الله ﷺ:"إن أباكم آدم، كان طوالا كالنخلة السحوق، ستين ذراعا، كثير الشعر، موارى العورة۔ وأنه لما أصاب الخطيئة بدت له سوءته، فخرج هاربا في الجنة فتلقاه شجرة، فأخذت بناصيته، وناداه ربه:"أفرارا مني يا آدم؟،قال:"لا والله يا رب، ولكن حياء منك مما قد جنيت، فأهبطه الله إلى الأرض، فلما حضرته الوفاة، بعث الله إليه بحنوطه وكفنه من الجنة، فلما رأت حواء الملائكة، ذهبت لتدخل دونهم اليه، فقال:"خلي عني وعن رسل ربي، فإني ما لقيت ما لقيت إلا منك، ولا أصابني ما أصابني إلا فيك"۔فلما قبض غسلوه بالسدر والماء وترا، وكفنوه في وتر من الثياب، ثم لحدوا له فدفنوه۔ثم قالوا:"هذه سنة ولد آدم من بعده".

(تاریخ الطبري، ذکر وفاةآدم، (1/ 160)، ط/ دار التراث)

حضرت داؤد علیہ السلام سے متعلق ذکر:

’’ قصص الانبیاء لابن کثیر ‘‘ میں بحوالہ’’ مسند احمد‘‘  درج ہے:

" وأما وفاته -عليه السلام- فقال الإمام أحمد في مسنده: حدثنا قبيصة حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن بن محمد بن عمرو بن أبي عمرو، عن المطلب، عن أبي هريرة، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: كان داود -عليه السلام- فيه غيرة شديدة، فكان إذا خرج أغلق الأبواب، فلم يدخل على أهله أحد، حتى يرجع.

قال: فخرج ذات يوم، وغلقت الدار، فأقبلت امرأته تطلع إلى الدار، فإذا رجل قائم وسط الدار، فقالت لمن في البيت:"من أين دخل هذا الرجل،والدار مغلقة؟، والله لنفتضحن بداود".

فجاء داود، فإذا الرجل قائم في وسط الدار، فقال له داود: من أنت؟ فقال: أنا الذي لا أهاب الملوك، ولا أمنع  من الحجاب. فقال داود:"أنتوالله- إذن ملك الموت،مرحبا بأمر الله". ثم مكث حتى قبضت روحه، فلما غسل وكفن، وفرغ من شأنه، طلعت عليه الشمس، فقال سليمان للطير:"أظلي على داود". فأظلته الطير، حتى أظلمت عليه الأرض، فقال سليمان للطير:"اقبضي جناحا".قال أبو هريرة: فطفق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يرينا كيف فعلت الطير، وقبض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بيده، وغلبت عليه يومئذ المضرحية.انفرد بإخراجه الإمام أحمد وإسناده جيد قوي رجاله ثقات."

(قصص الانبییاء، باب ذكر كمية حياته(داؤد)، وكيفية وفاته، 2/291، مطبعة دار التأليفالقاهرة)

(مسند ٲحمد، (15/ 254)، برقم (9432)، ط/ مؤسسة الرسالة)

         خلاصہ یہی ہے کہ  انتقال کے بعد غسل دیئے جانے کا طریقہ حضرت آدم علی نبینا وعلیہ السلام کے دور سے چلا آرہاہے، اور ابھی تک امت کا اس پر عمل ہے،  نبیﷺ سے قبل دو نبیوں کو غسل دیئے جانے کاواضح  تذکرہ کتب تاریخ میں ملتا ہے، مگر اس سے دیگر انبیاء کرام علیہم السلام کو غسل دیئے جانے کی  نفی لازم نہیں آتی ، بلکہ فطرت اور شرعی احکام اس کی تائید کرتے ہیں، اور انبیاء ان امور کا زیادہ اہتمام کرنے والے ہوتے تھے ۔

فقط واللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144502100624

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں