بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

5 رجب 1444ھ 28 جنوری 2023 ء

دارالافتاء

 

حضرت فاطمہ رضی اللہ عنہا کے علاوہ آپ صلی اللہ علیہ وسلم کی اولا د کا ذکر


سوال

 کچھ لوگ کہتے ہیں کہ آ صلی اللہ علیہ وسلم کی حضرت فاطمہ رضی کے علاوہ کوئی اولاد نہیں تھی، لیکن میری سوچ کے مطابق بیٹیاں بیٹے  اور بھی تھے، جبھی تو داماد رسول (صلی اللہ علیہ وسلم  )حضرت عثمان( رضی اللہ عنہ )کے نکاح میں دو بیٹاں دی تھیں، کہا جاتا ہے کہ اگر تھیں تو ان کا ذکر کیوں نہیں؟

جواب

آپ ﷺ کی اولاد سے متعلق  راجح قول یہ ہے کہ  آپ ﷺ کے صاحبزادے  تین تھے، اور چار صاحبزادیاں تھیں۔

صاحب زادے :  (1) قاسم۔ (2) عبداللہ، جن کو طیب اور طاہر کے نام سے بھی پکارا جاتا ہے۔ (3)ابراہیم۔ رضوان اللہ علہم اجمعین ۔

صاحب زادیاں :  (1) زینب (2) رقیہ (3) ام کلثوم (4) فاطمۃ الزہراء ۔ رضوان اللہ علیہن اجمعین۔

صاحب زادوں میں حضرت ابراہیم رضی اللہ عنہ آپ ﷺ کی ’’ام ولد‘‘  ماریہ قبطیہ کے بطن سے پیدا ہوئے جو بچپن ہی میں انتقال کرگئے، اور اس کے علاوہ باقی تمام صاحب زادے اور صاحبزدایاں حضرت حضرت خدیجۃ الکبریٰ رضی اللہ تعالیٰ عنہا کے بطن سے پیدا ہوئیں۔

حضرت فاطمہ رضی اللہ عنہا  کے علاوہ آپ صلی اللہ علیہ وسلم کی اولاد کاذکر تاریخ اور سیرت کی مستند کتابوں میں موجود ہے ۔البتہ بعد کے زمانہ کے بعض  مؤرخین جو کہ شیعہ فرقہ سے تعلق رکھتے تھے یا انہوں نے شیعہ مؤرخین سے نقل کیا ہے ،ان کی کتابوں میں آپ صلی اللہ علیہ وسلم کی  اولاد میں صرف حضرت فاطمہ رضی اللہ عنہا کا ذکر ہے ،آپ صلی اللہ علیہ وسلم  کی اولاد  کے بارے میں یہ جھوٹ اور افترا  کے پیچھے ان مؤرخین  نے اپنے  ناپاک مقاصد کی تکمیل کی کرنے کی کوشش کی ہے ۔ذیل میں سیرت اور تاریخ کی کچھ حوالہ ذکر کیے جاتے ہیں جن میں آپ صلی اللہ علیہ وسلم کی اولاد کا ذکر  موجود ہے ۔

وفي السيرة النبوية لابن كثير: 

"وقال ابن جرير: كان عليه السلام ابن سبع وثلاثين سنة، فولدت له القاسم وبه كان يكنى والطيب والطاهر، وزينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة."

(باب ذكر زوجاته صلوات الله وسلامه عليه ورضى عنهن وأولاده صلى الله عليه وسلم,4/ 581الناشر: دار المعرفة للطباعة والنشر والتوزيع بيروت - لبنان)

وفي دلائل النبوة للبيهقي : 

"عن الزهري، قال: أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة بنت خويلد بن أسد، فولدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم: القاسم، به كان يكنى، والطاهر وزينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة."

 (باب تسمية أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وأولاده رضي الله عنهم,7/ 289,الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت)

وفيها أيضا:

" عن بن عباس قال: ولدت، خديجة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ستة، غلامين وأربع نسوة، ولدت له فاطمة، ورقية، وزينب وأم كلثوم، والقاسم، وعبد الله وعن ابن عباس قال: لما مات إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن له مرضعا في الجنة يتم رضاعه، ولو عاش لكان صديقا نبيا، ولو عاش لأعتقت أخواله من القبط."

(باب تسمية أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وأولاده رضي الله عنهم,7/ 282,الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت)

وفي السيرة النبوية لأبي الحسن الندوي: 

"ولدت له خديجة القاسم، وبه كان يكنّى، ومات طفلا، ثمّ زينب ثم رقيّة وأمّ كلثوم وفاطمة، واختلفوا في عبد الله، والطّيب، والطاهر، فعدّهم بعضهم ثلاثة أولاد، والصحيح عند ابن القيّم أنّ الطيب والطاهر لقبان لعبد الله، وهؤلاء كلّهم من خديجة- رضي الله عنها-.أمّا فاطمة فهي أحبّ بناته إليه، وأخبر بأنّها سيدة نساء أهل الجنّة، وقال: «فاطمة بضعة منّي، يريبني ما أرابها، ويؤذيني ما آذاها»،وهي أوّل أهل بيته لحوقا به.وولدت له مارية القبطية إبراهيم، فتوفّي وقد ملأ المهد، وقد قال صلى الله عليه وسلم حين توفّي: «تدمع العين، ويحزن القلب، ولا نقول إلّا ما يرضى ربّنا، إنّا بك يا إبراهيم! لمحزونون»."

(الفصل الخامس العهد المدنيّ,أزواجه أمّهات المؤمنين وأولاده وأسباطه صلى الله عليه وسلم,ص: 554,الناشر: دار ابن كثير - دمشق)

وفي البداية والنهاية لإسماعيل القرشي:

"عن ابن عباس قال كان أكبر ولد رسول الله صلى الله عليه و سلم القاسم ثم زينب ثم عبد الله ثم أم كلثوم ثم فاطمة ثم رقية فمات القاسم وهو أول ميت من ولده بمكة ثم مات عبد الله فقال العاص بن وائل السهمي قد انقطع نسله فهو ابتر فأنزل الله عز و جل إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر إن شانئك هو الأبتر قال ثم ولدت له مارية بالمدينة ابراهيم في ذي الحجة سنة ثمان من الهجرة فمات ابن ثمانية عشر شهرا.

قلت: وهي أم أولاده كلهم سوى إبرهيم، فمن مارية كما سيأتي بيانه."

 (5/ 307الناشر : مكتبة المعارف - بيروت)

وفي المنتظم في التاريخ: 

" وقد خطب خديجة بنت خويلد وبذل لها من الصداق ما آجله وعاجله من مالي وهو والله بعد هذا له نبأ عظيم وخطر جليل ...قال ابن إسحاق : فولدت له ولده كلهم إلا إبراهيم : زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة والقاسم وبه كان يُكنى والطاهر والطيب .

وهلك هؤلاء الذكور في الجاهلية وأدرك الإناث الإسلام فأسلمن وهاجرن معه ."

(2/ 195الناشر: دار الكتب العلمية، بيروت)

فقط واللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144401100218

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں