بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

15 محرم 1446ھ 22 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

حضرت عمرفاروق رضی اللہ عنہ کو بدعتی قراردینے والے کا حکم


سوال

اگر کوئی شخص حضرت عمر فاروق رضی اللہ عنہ کو بدعتی کہے تو کیا وہ مسلمان رہے گا ؟

جواب

 حضرت عمر رضی اللہ  عنہ   معیارِ حق    صحابہ کرام  علیہم الرضوان   کی  صفِ اول کے رکن رکین میں سے  ہیں اس امت کے محدَث  وملہم   ہیں ، ان کا ہرعمل عینِ سنت اور  معیارِ سنت ہے، انہیں بدعتی کہنے والا  کافر نہ سہی  بدعتی ضرور ہے،اگر اس بدعتی کی یہ بدعت حضرت عمررضی اللہ تعالیٰ عنہ  کے  ایمان وتسنن  کے بیان پر مشتمل  عمومی یا خصوصی   روایات   کے  بلا تاویل   انکار پر مبنی ہو   یا حضرت عمررضی اللہ تعالیٰ  عنہ  پر لعن طعن کو کارِثواب سمجھتاہو تو ایسے  بدعتی کو  بدعت ِمکفرہ کا مرتکب کہا جائے گا۔

ارشادِ باری تعالیٰ ہے:

"فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا." (البقرة: 137)

ترجمہ:" سواگر وہ  بھی اسی طریق سے ایمان لے آئیں  جس طریق سے تم (اہلِ اسلام) ایمان لائے ہو تب تو وہ بھی راہِ حق پر لگ جائیں گے۔"(از بیان القرآن)

مرقاۃ المفاتیح میں ہے:

قال صلى الله عليه وسلم: " أصحابي كالنجوم بأيهم ‌اقتديتم ‌اهتديتم " (وتمسكوا) أي: خذوا واعملوا (بما استطعتم)."

(ج:1، ص: 257، ط:دارالفکر بیروت)

علامہ نووی رحمۃا للہ علیہ   فرماتے ہیں:

"واعلم أن سب الصحابة رضي الله عنهم حرام من فواحش المحرمات سواء من لابس الفتن منهم وغيره لأنهم مجتهدون في تلك الحروب متأولون كما أوضحناه في أول فضائل الصحابة من هذا الشرح قال القاضي وسب أحدهم من المعاصي الكبائر ومذهبنا ومذهب الجمهور أنه يعزر ولا يقتل."

(شرح النووی علیٰ مسلم، ج:16، ص: 93، ط:داراحیاء التراث العربي)

علامہ  شامی  رحمۃ اللہ علیہ فرماتے ہیں:

"وأما من سب أحدا من الصحابة فهو فاسق ومبتدع بالإجماع إلا إذا اعتقد أنه مباح أو يترتب عليه ثواب كما عليه بعض الشيعة أو اعتقد كفر الصحابة فإنه كافر بالإجماع."

( تنبیه الولاة والحكام: الحكم بالكفر علي ساب الشيخين أو غيرهما من الصحابة مطلقا قول ضعيف، ص:198، ط:مركز البحوث الإسلامية،)

 تنبیہ الولاة والحکام میں ہے:

"والحاصل أن الحكم بالكفر علي ساب الشيخين أو غيرهما من الصحابة مطلقا قول ضعيف لا ينبغي الإفتاء به ولا التعويل عليه لما علمته من النقول المعتبرة."

( الحكم بالكفر علي ساب الشيخين أو غيرهما من الصحابة مطلقا قول ضعيف، ص:195، ط:مركز البحوث الإسلامية، )

وفیہ ایضاً:

"هذا وقد رأيت في هذه المسئلة رسالة لخاتمة العلماء الراسخين شيخ القراء والفقهاء والمحدثين سيدي منلا علي القارى رحمه الله تعالي مال فيها إلي ما ذكرته فلا بأس بتلخيص حاصلها،وذلك حيث قال : ....

وأما من سب أحدا من الصحابة فهو فاسق ومبتدع بالإجماع إلا إذا اعتقد أنه مباح أو يترتب عليه ثواب كما عليه بعض الشيعة او اعتقد كفر الصحابة فإنه كافر بالإجماع، فإذا سب أحد منهم فينظر فإن كان معه قرائن حالية علي ما تقدم من الكفريات فكافر وإلا ففاسق..."

(شهادة أهل الأهواء، ص:200،، ط:مركز البحوث الإسلامية، مردان)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144505102140

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں