بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

20 ذو القعدة 1445ھ 29 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

حضرت عمر رضی اللہ عنہ کو فاروق کا لقب ملنے کی وجہ


سوال

حضرت عمر رضی اللہ عنہ کو فاروق کا لقب کیسے ملا؟

جواب

حضرت عمر رضی اللہ عنہ کو فاروق کا لقب خود رسول اللہ ﷺ نے دیا تھا، ـ"فاروق" کا مطلب فرق کرنے والا،  تمیز کرنے والا۔ حضرت عمر رضی اللہ عنہ کے اسلام لانے سے پہلے مسلمانوں کو کفار کی طرف سے اذیت کے خوف کی وجہ سے اپنا ایمان چھپانا پڑتا تھا، لیکن جب حضرت عمر رضی اللہ عنہ ایمان لائے تو انہوں نے بلا خوف و خطر اس کا اظہار کیا اور ان کے ساتھ مسلمانوں نے بھی کھلم کھلا اپنے ایمان کو ظاہر کیا، چناں چہ حضرت عمر رضی اللہ عنہ کے ایمان لانے کی برکت سے اللہ تعالیٰ نے اسلام کی شان و شوکت کو ظاہر کیا اور حق و باطل کے درمیان فرق واضح ہوگیا، اس لیے رسول اللہ ﷺ نے حضرت عمر رضی اللہ عنہ کو "فاروق" (حق و باطل کے درمیان فرق کرنے والا) کا لقب دیا۔

لمعات التنقيح في شرح مشكاة المصابيح میں ہے:

"450 - عمر  بن الخطاب: هو أمير المؤمنين عمر بن الخطاب الفاروق، يكنى أبا حفص، العدوي القرشي، أسلم سنة ست من النبوة، وقيل: سنة خمس بعد أربعين رجلا وإحدى عشرة امرأة، ويقال: به تمت الأربعون، وظهر الإسلام يوم إسلامه، وسمي الفاروق لذلك، قال ابن عباس: سألت عمر بن الخطاب لأي شيء سميت الفاروق؟ فقال: أسلم حمزة قبلي بثلاثة أيام، ثم شرح الله صدري للإسلام فقلت: الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى، فما في الأرض نسمة أحب إلي من نسمة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقلت: أين رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ قالت أختي: هو في دار الأرقم بن أبي الأرقم عند الصفا، فأتيت الدار وحمزة في أصحابه جالس  في الدار، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- في البيت، فضربت الباب فاستخرج  القوم، فقال لهم حمزة: ما لكم؟ قالوا: عمر بن الخطاب، قال: فخرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فأخذ بمجامع ثيابي، ثم نترني نترة  فما تمالكت أن وقعت على ركبتي، فقال رسول الله: "ما أنت بمنته يا عمر؟ " فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، فكبر أهل الدار تكبيرة سمعها أهل المسجد، فقلت: يا رسول الله! ألسنا على الحق إن متنا وإن حيينا؟ قال: "بلى والذي نفسي بيده إنكم على الحق إن متم وإن حييتم"، فقلت: ففيم الاختفاء؟ والذي بعثك بالحق لتخرجن فأخرجنا -صلى الله عليه وسلم- في صفين، حمزة في أحدهما، وأنا في الآخر، ولي كديد ككديد الطحين حتى دخلنا المسجد، فنظرت إلي قريش وإلى حمزة فأصابتهم كآبة  لم يصبهم مثلها، فسماني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يومئذ الفاروق، فرق الله بي بين الحق والباطل."

(الإكمال في أسماء الرجال ،الباب الأول في ذكر الصحابة ومن تابعهم، حرف العين ، فصل في الصحابة، ج: 10/ 128، ط:الناشر: دار النوادر، دمشق)

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح میں ہے:

"(عن عمر بن الخطاب) : وهو الناطق بالصواب، المسمى بالفاروق على ما دل عليه الكتاب، وأول من سمي بأمير المؤمنين فيما بين الأصحاب (رضي الله عنه) : وهو. عدوي قرشي يجتمع مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في كعب بن لؤي، كناه النبي - صلى الله عليه وسلم - بأبي حفص، وهو لغة: الأسد، ولقبه بالفاروق لفرقانه بين الحق، والباطل. قال القاضي في تفسيره عند قوله تعالى: {يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت} [النساء: 60] عن ابن عباس رضي الله عنهما «أن منافقا خاصم يهوديا فدعاه اليهودي إلى النبي - صلى الله عليه وسلم -، ودعاه المنافق إلى كعب بن الأشرف، ثم إنهما احتكما إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فحكم لليهودي، فلم يرض المنافق، وقال: نتحاكم إلى عمر، فقال اليهودي لعمر: قضى لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلم يرض بقضائه، وخاصم إليك، فقال عمر للمنافق: أكذلك؟ قال: نعم، فقال: مكانكما حتى أخرج إليكما فدخل فأخذ سيفه، ثم خرج فضرب به عنق المنافق حتى برد، وقال: هكذا أقضي لمن لم يرض بقضاء الله ورسوله، فنزلت. وقال جبريل: إن عمر فرق بين الحق والباطل» فسمي: الفاروق. وقيل بإسلامه، إذ أمر المسلمين قبله كان في غاية من الخفاء، وبعده على غاية من الظهور، والجلاء، أسلم بعد أربعين رجلا وعشرة سنة ست من النبوة. وقيل: أسلم مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ثلاثة وثلاثون رجلا، وست نسوة، ثم أسلم عمر ; فنزلت: {يا أيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين} [الأنفال: 64] ."

(حديث إنما الأعمال بالنيات،1/ 40، ط:دار الفكر، بيروت)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144506100753

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں