بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

9 ذو الحجة 1445ھ 16 جون 2024 ء

دارالافتاء

 

حضرت رکانہ کی آپ صلی اللہ علیہ وسلم سے رشتہ داری


سوال

کیا حضرت رکانہ حضور صلی اللہ علیہ وسلم کے چچا تھے ؟ کشتی ہارنے کے بعد رکانہ نے اسلام قبول کیا تھا؟

جواب

در اصل حضور صلی اللہ علیہ وسلم کے جد امجد عبد مناف کےچھ بیٹے تھے، سب سے بڑے بیٹے "مطلب"تھےاور دوسرے بڑےبیٹے"ہاشم"تھے،حضرت رکانہ رضی اللہ عنہ کا  نسب عبد مناف کےبڑے بیٹےمطلب سے ہے،سلسلہ نسب یوں ہے:مطلب کے بیٹے ہاشم ،  ہاشم کے بیٹے عبد یزید اور عبد یزید کے بیٹے حضرت رکانہ رضی اللہ عنہ ہیں۔جبکہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم  کا نسب عبد مناف کے دوسرے بیٹے "ہاشم" سے ہے،سلسلہ نسب یوں ہے:عبد مناف کے بیٹے ہاشم،ہاشم کے بیٹے عبد المطلب اور عبد المطلب کے بیٹے عبد اللہ اور عبد اللہ کے بیٹے محمد الرسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم ہیں۔اس لیے حضرت رکانہ رضی اللہ عنہ ،حضور صلی اللہ علیہ وسلم کے حقیقی  چچا نہیں تھے بلکہ  جد امجد (عبد مناف )ایک ہونے کی وجہ سے محض رشتہ داری تھی،اس کے علاوہ حضرت رکانہ  رضی اللہ عنہ کی  آپ صلی اللہ علیہ وسلم سے ایک اور بھی رشتہ داری ہے وہ یہ ہے کہ حضرت رکانہ کی دادی"الشفاء" ہاشم بن عبد مناف کی بیٹی تھی۔

رکانہ نے اسلام لانے سے قبل ایک موقع پر رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم   کو ایک بکری کے بدلہ کشتی لڑنے کا چیلنج دیا جسے رسول اللہ  صلی اللہ علیہ وسلم نے قبول کرلیا اور کشتی شروع ہوتے ہی آپ  صلی اللہ علیہ وسلم  نے ’’رکانہ‘‘ پہلوان کو چت کردیا،اسے یقین نہیں آیا کہ حضورصلی اللہ علیہ وسلم نے کیسے اسے چت کردیا تو اس نے دوبارہ اور پھر سہ بارہ  چیلنج دیا اور آپ صلی اللہ علیہ وسلم نے تینوں مرتبہ اس کے چیلنج کو قبول کرتے ہوئے اسے تینوں مرتبہ چت کردیا اور آخر میں تینوں بکریاں بھی اسے واپس کردیں،بعض کا قول ہے کہ رکانہ نے حضور صلی اللہ علیہ وسلم سے کشتی ہارنے کے فوراً بعد اسلام قبول کر لیا تھا اور یہی واقعہ ان کے اسلام لانے کا سبب بنا لیکن اکثر  کے نزدیک  اگر چہ اس واقعہ سے رکانہ  کے دل میں اسلام کی عظمت اور حقانیت  اتر گئی تھی  لیکن رکانہ نے کشتی ہارنے کے فورا بعد   اسلام قبول نہیں کیا تھابلکہ فتح مکہ کے موقع پر اسلام قبول کیا۔

الطبقات الکبریٰ میں ہے:

"قال: أخبرنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن أبيه قال: ولد عبد مناف بن قصي ستة نفر. وست نسوة: المطلب بن عبد مناف. وكان أكبرهم وهو الذي عقد الحلف لقريش من النجاشي في متجرها إلى أرضه. وهاشم بن عبد مناف واسمه عمرو. وهو الذي عقد الحلف لقريش من هرقل لأن تختلف إلى الشام آمنة. وعبد شمس بن عبد مناف. وتماضر بنت عبد مناف. وحنة. وقلابة. وبرة. وهالة بنات عبد مناف. وأمهم عاتكة الكبرى بنت مرة بن هلال بن فالج بن ثعلبة بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر. ونوفل بن عبد مناف. وهو الذي عقد الحلف لقريش من كسرى إلى العراق. وأبا عمرو بن عبد مناف. وأبا عبيد درج. وأمهم واقدة بنت أبي عدي. وهو عامر بن عبدنهم بن زيد بن مازن بن صعصعة. وريطة بنت عبد مناف ولدت بني هلال بن معيط من بني كنانة بن خزيمة وأمها الثقفية."

(ج1،ص61،ط؛دار الکتب العلمیۃ)

وفیہ ایضاً:

"وولد هاشم بن عبد مناف أربعة نفر وخمس نسوة: شيبة الحمد وهو عبد المطلب. وكان سيد قريش حتى هلك. ورقية بنت هاشم. ماتت وهي جارية لم تبرز. وأمها سلمى بنت عمرو بن زيد بن لبيد بن خداش بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار. وأخواهما لأمها عمرو ومعبد ابنا أحيحة ابن الجلاح بن الحريش بن جحجبا بن كلفة بن عوف بن عمرو بن عوف بن الأوس........."

(ج1،ص65،ط؛دار الکتب العلمیۃ)

نسب قریش(لابی عبد اللہ الزبیری) میں ہے:

"كانت الشفاء بنت هاشم عند هاشم بن المطلب؛ فولدت له عبد يزيد بن هاشم."

(ص17،ط؛دار المعارف)

وفیہ ایضاً:

"وولد هاشم بن المطلب بن ‌عبد ‌مناف: عبد يزيد، وأمه: الشفاء بنت هاشم بن ‌عبد ‌مناف؛ فولد عبد يزيد بن هاشم: ركانة؛ وعجيراً؛ وعبيداً......"

(ص95،ط؛دار المعارف)

تہذیب التہذیب میں ہے:

"‌ركانة" ‌بن ‌عبد ‌يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف المطلبي كان من مسلمة الفتح وهو الذي صارع النبي صلى الله عليه وآله وسلم وذلك قبل إسلامه وقيل كان ذلك سبب إسلامه له أحاديث."

(ج3،ص287،ط؛دائرۃ المعارف النطامیہ)

الاستیعاب فی معرفۃ الاصحاب میں ہے:

"ركانة بن يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف بن قصي القرشي المطلبي.

كان من ‌مسلمة ‌الفتح، وكان من أشد الناس، وهو الذي سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصارعه، وذلك قبل إسلامه ففعل وصرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم مرتين أو ثلاثا، وطلق امرأته سهيمة بنت عويمر بالمدينة البتة، فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أردت بها؟ يستخبره عن نيته في ذلك.

فقال: أردت واحدة. فردها عليه النبي صلى الله عليه وسلم على تطليقتين. من حديثه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: إن لكل دين خلقا، وخلق هذا الدين الحياء. وتوفي ركانة في أول خلافة معاوية سنة اثنتين وأربعين."

(‌‌باب الأفراد في حرف الراء،ج2،ص507،ط؛دار الجیل)

بذل المجھود فی حل سنن ابی داود میں ہے:

"(أن ركانة صارع  النبي صلى الله عليه وسلم، فصرعه النبي صلى الله عليه وسلم)  قال ابن رسلان: وهو من مسلمة الفتح، وقيل: أسلم عقب مصارعتهما، وروى عبد الرزاق ، عن معمر، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الله بن الحارث قال: صارع النبي صلى الله عليه وسلم أبا ركانة في الجاهلية، وكان شديدًا، فقال: شاة بشاة، فصرعه النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: عاود، فصرعه الثالثة، فقال أبو ركانة: ماذا أقول لأهلي؟ شاة أكلها الذئب، وشاة تكسرت، فماذا أقول للثالثة؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما كنا لنجمع عليك أن نصرعك، ونغرمك، خذ غنمك"، هكذا وقع فيه: أبو ركانة، والصواب ركانة.

وروى المصنف في "المراسيل" : عن سعيد بن جبير قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبطحاء، فأتى عليه يزيد بن ركانة أو ركانة بن يزيد، ومعه أعنز له، فقال له: يا محمد هل لك أن تصارعني؟ قال: ما لسعى - هكذا في  الأصل- قال: شاة من غنمي، فصارعه فصرعه، فأخذ شاة، قال ركانة: هل لك في العود؟ ففعل ذلك مرارا، فقال: يا محمد، والله ما وضع جنبي أحد إلى الأرض، وما أنت الذي صرعني، فأسلم، فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم غنمه."

(باب العمائم،ج12،ص104،ط؛مرکز الشیخ ابی الحسن الندوی)

تہذیب الاسماء واللغات للنووی میں ہے:

"ركانة بن عبد يزيد الصحابى، رضى الله عنه:

مذكور فى المختصر فى الطلاق وفى اليمين، وفى المهذب فى المسابقة، وأول الطرق، وآخر اليمين فى الدعاوى، لكنه ذكره فى الموضعين الأخيرين على الصواب، وقال فى المسابقة: يزيد بن ركانة، وهو غلط لا شك فيه، وسأوضحه فى النوع الثامن فى الأوهام إن شاء الله تعالى.

وهو ركانة، بضم الراء وتخفيف الكاف وبالنون، وليس فى الأسماء ركانة غيره، هكذا قاله البخارى، وابن أبى حاتم، وغيرهما، وهو ركانة بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف بن قصى القرشى المطلبى الحجازى المكى ثم المدنى.

أسلم يوم فتح مكة، وكان من أشد الناس، وهو الذى صارعه النبى - صلى الله عليه وسلم - فصرعه النبى - صلى الله عليه وسلم -"

(حرف الراء،ج1،ص191،ط؛دار الکتب العلمیۃ)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144407101222

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں