بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

19 محرم 1444ھ 18 اگست 2022 ء

دارالافتاء

 

حضرت خضر علیہ السلام نے جس بچے کو قتل کیا تھا وہ جنت میں جائے گا یا جہنم میں ؟


سوال

حضرت خضر علیہ السلام نے جس بچے کو قتل کیا تھا وہ جنت میں جائے گا یا جہنم میں ؟

جواب

واضح رہے کہ مسلمانوں کے نابالغ بچے فوت ہوجائیں تو آخرت میں ان کا ٹھکانہ جنت ہوگا۔

البتہ حضرت خضر علیہ السلام نے اللہ تعالیٰ کے حکم سے جس بچے کو قتل کیا تھا اُس کے بارے میں حضرات مفسرین کے اقوال مختلف ہیں:

بعض مفسرین کی یہ رائے ہے کہ وہ بچہ بالغ تھا ، کافر تھا اور کفر پر ہی مرا، لہذا  اس قول کی بنا پر جب اس کا مرنا کفر پر ہوا تو اس کا ٹھکانہ بھی دیگر کفار کی طرح  طے ہے۔

جب کہ جمہور مفسرین کرام کی رائے یہ ہے کہ وہ بچہ نابالغ تھا اور اللہ تعالیٰ کے علم کے مطابق اگر وہ بچہ بڑا ہوتا تو کفر اختیار کرتا اور اپنےوالدین کو بھی  سرکشی اورکفر کی طرف دھکیلتا،یہ سب امورِ تکوینیہ میں سے ہے جس کا علم صرف اللہ تعالیٰ کو ہے،اس کے بعد علامہ نووی رحمہ اللہ اور اکثر علماء کی یہ رائے ہے کہ وہ بچہ   اپنے بچپن میں کافر نہ تھا اور نہ ہی وہ کفر پر پیدا ہوا،جب کہ قرآن کریم کی نص صریح کے مطابق اس بچہ  کے والدین مؤمن تھے لہذا بچہ اپنے والدین کے تابع ہوکر مومن تھا   اور جمہور علماء کا اس پر اتفاق ہے کہ مسلمان ماں باپ کی اولاد اگر نابالغی کی حالت میں انتقال کرجائےتوان کا ٹھکانہ جنت ہے۔جب کہ ملا علی قاری رحمہ اللہ کی رائے یہ ہے کہ وہ بچہ مومن نہیں تھا اس یے کہ  مومن بچہ کو بغیر کسی گناہ کے قتل کرنا کسی دین میں کبھی جائز نہیں ٹھہرا،لہذا ان مختلف اقوال کی بنیاد میں اس بچہ کے اخروی انجام کے بارے میں یقینی طور پر کچھ کہنا اور لکھنا مشکل ہے،اللہ تعالیٰ ہی اس بچہ کے اخروی انجام سے زیادہ  واقف ہے۔

نیز اس بچہ کے اخروی ٹھکانے کوجاننے پر ہمارا کوئی اعتقادی  مسئلہ موقوف نہیں ہے، اس لئے اس کے جاننے  کی فکر میں نہیں پڑنا چاہئے۔

تفسیرقرطبی میں ہے:

"اختلف العلماء في الغلام هل كان بالغا أم لا؟ فقال الكلبي: كان بالغا يقطع الطريق بين قريتين، وأبوه من عظماء أهل إحدى القريتين، وأمه من عظماء القرية الأخرى، فأخذه الخضر فصرعه، ونزع رأسه عن جسده.  وقال الجمهور: لم يكن بالغا، ولذلك قال موسى زاكية لم تذنب، وهو الذي يقتضيه لفظ الغلام، فإن الغلام في الرجال يقال على من لم يبلغ، وتقابله الجارية في النساء. وكان الخضر قتله لما علم من سيره، وأنه طبع كافرا كما في صحيح الحديث، وأنه لو أدرك لأرهق أبويه كفرا، وقتل الصغير غير مستحيل إذا أذن الله في ذلك، فإن الله تعالى الفعال لما يريد، القادر على ما يشاء، وفي كتاب العرائس: إن موسى لما قال للخضر أقتلت نفسا زكية"- الآية- غضب الخضر واقتلع كتف الصبي الأيسر، وقشر اللحم عنه، وإذا في عظم كتفه مكتوب: كافر لا يؤمن بالله أبدا."

(سورۃ الکہف،ج:۱۱،ص:۲۱،ط:دار الکتب المصریۃ)

شفاء العلیل فی مسائل القضاء والقدر والحکمۃ والتعلیل میں ہے:

"لأنه سبحانه وإن كان خلقه مولودا على الفطرة سليما فقد قدر عليه ما سيكون بعد ذلك من تغييره، وعلم ذلك كما في الحديث الصحيح: «إن الغلام الذي قتله الخضر طبع يوم طبع كافرا، ولو بلغ لأرهق أبويه طغيانا وكفرا».

فقوله: «طبع يوم طبع» أي قدر وقضي في الكتاب أنه يكفر، لا أن كفره كان موجودا قبل أن يولد، ولا في حال ولادته؛ فإنه مولود على الفطرة السليمة، وعلى أنه بعد ذلك يتغير ويكفر. ومن ظن أن الطبع على قلبه، وهو الطبع المذكور على قلوب الكفار؛ فهو غالط؛ فإن ذلك لا يقال فيه: طبع يوم طبع؛ إذ كان الطبع على قلبه إنما يوجد بعد كفره."

(‌‌الباب الموفی ثلاثين في ذكر الفطرة الأولى ومعناہا،ج:۲،ص:۳۹۱،ط؛دار ابن حزم)

لمعات التنقیح  فی شرح مشکاۃ المصابیح میں ہے:

"ولا ينافيه حديث غلام الخضر لأنه مع كونه مطبوعًا على الكفر متمكن على اختيار دين الإسلام لو نظر نظرًا صحيحًا، وأيضا ما قلنا إنما هو بالنظر إلى الظاهر وعالم الشهادة بمعنى أن الناظر إذا نظر إلى المولود نفسه من غير اعتبار عالم الغيب وجد أنه ولد على الفطرة من الاستعداد للمعرفة والتمكن من قبول الحق والتمييز بين الخطأ والصواب، وقصة غلام الخضر، والحديث الواقع فيه بالنظر إلى عالم الغيب والحقيقة، هذا حاصل ما ذكروه مع توضيح وتنقيح لكلامهم."

(کتاب الایمان،باب الایمان والقدر،ج:۱،ص: ۳۶۵،ط؛دار النوادر)

فتح الباری میں ہے:

"وأما الغلام فكان كافرا هو باعتبار ما يئول إليه أمره أن لو عاش حتى يبلغ واستحباب مثل هذا القتل لا يعلمه إلا الله ولله أن يحكم في خلقه بما يشاء قبل البلوغ وبعده انتهى."

(‌‌کتاب التفسیر، باب قولہ فلما بلغا مجمع بينہما نسيا حوتہما،ج:۸،ص:۴۲۲،ط؛دار المعرفۃ)

مرقاۃ المفاتیح شرح مشکاۃ المصابیح میں ہے:

"ويدل عليه قوله: (ولو عاش) أي: ذلك الغلام بأن أدرك الكبر (لأرهق أبويه) أي: لكلفهما (طغيانا وكفرا) أي: جعل سببا لإضلالهما، فالحاصل أن علة قتله مركبة من كونه ‌طبع ‌كافرا، وإنه لو فرض أنه عاش لكان مضلا فاجرا. قال النووي: ولما كان أبواه مؤمنين يكون هو مؤمنا قلت: فكيف يجوز قتل المؤمن؟ قال: فيجب تأويله بأن معناه والله سبحانه أعلم أن ذلك الغلام لو بلغ لكان كافرا، ولو عاش لأرهق أبويه. أي: غشيهما طغيانا وكفرا. أي طغيانا عليهما وكفرا لنعمتهما بعقوقه، أو معناه حملهما أن يتبعاه فيطغيا.

قال ابن الملك، فإن قلت: خوف كفر أحد في المآل لا يبيح قتله في الحال، فكيف قتله الخضر من خوف كفر؟ قلت: يجوز أن يكون ذلك في شرعهم. قلت: تقرير الله تعالى، وتقريره موسى صريح في ذلك، بل على جواز مثل ذلك في شرعنا لو علم قطعا أنه طبع كافرا، كما قرره صاحب الشرع في هذا الحديث، فبطل كون الغلام مؤمنا حينئذ، إذ لا يجوز قتل المؤمن من غير جنح إجماعا في جميع الأديان."

(‌‌كتاب صفة القيامة والجنة والنار،باب بدء الخلق وذكر الأنبياء عليهم الصلاة والسلام،ج۹،ص۳۶۴۷،ط؛دار الفکر)

التفسیر المظہری میں ہے:

"فمعنى قوله طبع الغلام على الكفر ان مبدء تعينه كان ضلال اسم المضل فموته صغيرا قبل ظهور اثر الضلالة فيه كان أصلح له ولوالديه وكان هذا تفضلا من الله تعالى على والديه."

(سورۃ الکہف،ج۶،ص۵۸،ط؛مکتبۃ الرشدیۃ)

تفسیر روح المعانی میں ہے:

"وفي مصحف أبي وقراءة ابن عباس «وأما الغلام فكان كافرا وكان أبواه» مؤمنين والمعنى على ذلك في قراءة السبعة إلا أنه ترك التصريح بكفره إشعارا بعدم الحاجة إلى الذكر لظهوره واستدل بتلك القراءة من قال: إن الغلام كان بالغا لأن الصغير لا يوصف بكفر وإيمان حقيقيين. وأجاب النووي عن ذلك بوجهين، الأول أن القراءة شاذة لا حجة فيها، الثاني أنه سماه بما يؤول إليه لو عاش وفي صحيح مسلم أن الغلام طبع يوم طبع كافرا وأول بنحو هذا وكذا ما مر من خبر صاحب العرس والعرائس لكن في صحته توقف عندي لأنه ربما يقتضي بظاهره علم موسى عليه السلام بتأويل القتل قبل الفراق، وعلى ما سمعت من التأويل لا يرد شيء مما ذكر على القول المنصور في الأطفال وهو أنهم مطلقا في الجنة على أنه قيل: الكلام في غير من أخبر الصادق بأنه كافر."

(سورۃ الکہف،ج۸،ص۳۳۳،ط:دار الکتب العلمیۃ)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144309100581

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں