بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

15 محرم 1446ھ 22 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

حضرت فاطمہؓ کے نکاح میں ہوتے ہوئے حضرت علیؓ کے لیے دوسرا نکاح ممنوع تھا


سوال

کہیں پڑھا ہے کہ حضرت علی رضی اللہ عنہ کو حضرت فاطمہ رضی اللہ عنہا کی زندگی میں دوسری شادی کی اجازت نہیں تھی۔ کیا یہ درست ہے؟ اور ایسا کیوں؟

جواب

صورت مسئولہ میں یہ بات درست ہے کہ حضرت فاطمہؓ کے ساتھ کسی اور کو نکاح میں جمع  کرنا حضرت علیؓ کے لیے رسول اللہﷺ کی اجازت کے بغیر ممنوع تھا۔

اس کی مختلف وجوہات ہیں جن میں سے چند کا یہاں ذکر کئے جاتے ہیں:

نبی کریم ﷺ تمام امت کے روحانی والد ہیں اور نبی کریم ﷺ کی نسبت کی وجہ سے حضرت فاطمہؓ  امت کی تمام عورتوں کے لیے قابلِ تعظیم ہیں جبکہ سوکن کے ساتھ عام طور پر عورتوں کی فطری خلقت کے اعتبار سے سوکنوں کا آپس میں حسد  یا رشک اور شوہر کو خود سے قریب کرنے اور سوکن سے دور کرنے کا معاملہ ہوتا ہے جس کے نتیجے میں سوکنوں کے دلوں میں ایک دوسرے کے لیے  بغض یا میل آجاتا ہے۔

نبی کریم ﷺ نہیں چاہتے تھے کہ حضرت فاطمہ ؓ ، سوکن کی وجہ سےدینی اعتبار سے  آزمائش میں مبتلا ہوں (شوہر کے حقوق ادا کرنے کے معاملے میں مثلاً)

حضرت فاطمہؓ کو سوکن سے ایذاء پہنچنے کے خدشہ تھا اور حضرت فاطمہ ؓ کو ایذاء پہنچنے سے نبی کریم ﷺ کو ایذاء پہنچتی جو کہ ممنوع ہے۔ چنانچہ حضرت شاہ ولی اللہؒ نے لکھا ہے کہ سوکنوں کے بغض کی وجہ سے نبی کریم ﷺ کی بیٹی کے نکاح میں ہوتے ہوئے کسی دوسری عورت  سے شادی کرنا ممنوع ہے اس لیے کہ پھر دوسری بیوی نبی کریم ﷺ کی بیٹی اور ان کے واسطے سے نبی کریم ﷺ کے گھرانے سے بغض میں مبتلا ہوجائے گی اورنبی کریم ﷺ کا بغض چاہے معاشی امور کی وجہ سے ہی کیوں نہ ہو، کفر تک لے جاتا ہے!

صحيح البخاري (7 / 37):

"عن المسور بن مخرمة، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو على المنبر: «إن بني هشام بن المغيرة استأذنوا في أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب، فلا آذن، ثم لا آذن، ثم لا آذن، إلا أن يريد ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم، فإنما هي بضعة مني، يريبني ما أرابها، ويؤذيني ما آذاها."

ترجمہ :" حضرت مسوربن مخرمہ رضی اللہ تعالیٰ عنہ سے روایت  ہے کہ میں نے رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کو منبر پر فرماتے ہوئے سنا کہ بنی ہشام بن مغیرہ نے مجھ سے یہ اجازت مانگی ہے کہ ہم اپنی بیٹی کی حضرت علی رضی اللہ تعالیٰ عنہ بن ابی طالب سے شادی کردیں، میں اجازت نہیں دیتا، پھر فرمایا میں اجازت نہیں دیتا، میں اجازت نہیں دیتا، ہاں اگر علی رضی اللہ تعالیٰ عنہ میری بیٹی کو طلاق دے دے اور ان کی بیٹی سے بیاہ کرلے تو اسے اختیار ہے ، کیونکہ فاطمہ رضی اللہ تعالیٰ عنہا میرے کلیجہ کا ٹکڑا ہے جو برائی اسے پہنچتی ہے وہ مجھے پہنچتی ہے، جو اسے ایذاء ہوتی ہے وہ مجھے ایذاء ہوتی ہے۔"

حجة الله البالغة (2 / 202):

"اعلم أن تحريم المحرمات المذكورة في هذه الآيات كان أمرا شائعا في أهل الجاهلية مسلما عندهم، لا يكادون يتركونه، اللهم إلا أشياء يسيرة كانوا ابتدعوها من عند أنفسهم بغيا وعدوانا كنكاح ما نكح آباؤهم والجمع بين الأختين، وكانوا توارثوا تحريمها طبقة عن طبقة حتى صار لا يخرج من قلوبهم إلا أن تمزع وكان في تحريمها مصالح جليلة، فأبقى الله تعالى عز وجل أمر المحرمات على ما كان، وسجل عليهم فيما كانوا تهاونوا فيه."

حجة الله البالغة (2 / 204):

"ومنها الاحتراز عن قطع الرحم بين الأقارب؛ فإن الضرتين تتحاسدان، وينجر البعض إلى أقرب الناس منهما، والحسد بين الأقارب أخنع وأشنع، وقد كره جماعان من السلف ابنتي عم لذلك، فما ظنك بامرأتين أيهما فرض ذكرا حرمت عليه الأخرى كالأختين، والمرأة، وعمتها، والمرأة، وخالتها، وقد اعتبر النبي صلى الله عليه وسلم هذا الأصل في تحريم الجمع بين بنت النبي صلى الله عليه وسلم وبنت غيره؛ فإن الحسد من الضره واستئثارها من الزوج كثيرا ما ينجران إلى بغضها وبغض أهلها، وبغض النبي صلى الله عليه وسلم ولو بحسب الأمور المعاشية يفضي إلى الكفر، والأصل في هذا الأختان، ونبه النبي صلى الله عليه وسلم بقولة: " لا يجمع بين المرأة وعمتها " الحديث على وجه المسألة."

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (9 / 3966):

"وعن المسور أن علي بن أبي طالب خطب بنت أبي جهل، وعنده فاطمة بنت النبي - صلى الله عليه وسلم - فلما سمعت بذلك فاطمة «أتت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالت له: إن قومك يتحدثون أنك لا تغضب لبناتك، وهذا علي ناكح ابنة أبي جهل. قال المسور: فقام النبي - صلى الله عليه وسلم - فسمعته حين تشهد ثم قال: " أما بعد فإني أنكحت أبا العاص بن الزبير فحدثني وصدقني، وإن فاطمة بضعة مني وإنما أكره أن يفتنوها وإنه والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله عند رجل واحد أبدا. قال: فترك علي الخطبة» . وعنه قال: سمعت رسول - صلى الله عليه وسلم - قام يخطب على منبره هذا، وأنا يومئذ محتلم فقال: " «إن فاطمة مني وإني أخاف أن تفتن في دينها» ". ثم ذكر صهرا له من بني عبد شمس فأثنى عليه في مصاهرته إياه فأحسن، قال: " «حدثني فصدقني ووعدني فأوفى لي وإنما لست أحرم حلالا ولا أحل حراما، ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله مكانا واحدا أبدا» . وعن يحيى بن سعيد القطان قال: ذاكرت عبد الله بن داود قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: " «لا آذن إلا أن يحب علي أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم» " قال ابن داود: حرم الله على علي أن ينكح على فاطمة حياتها لقوله - عز وجل -: {وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} [الحشر: 7] فلما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: " لا آذن " لم يكن يحل لعلي أن ينكح على فاطمة إلا أن يأذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -. وسمعت عمر بن داود يقول: لما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: " «فاطمة بضعة مني يريبني ما رابها ويؤذيني ما آذاها» " حرم الله على علي أن ينكح على فاطمة ويؤذي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لقول الله تعالى: {وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله} [الأحزاب: 53] أخرجهما الحافظ أبو القاسم الدمشقي.

وعن المسور بن مخرمة أنه بعث إليه حسن بن الحسن يخطب ابنته فقال له: فليأتني في العتمة، فلقيه فحمد المسور الله - عز وجل - وأثنى عليه وقال: أما بعد فما من نسب ولا سبب ولا صهر أحب إلي من نسبكم وصهركم، ولكن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: " «فاطمة بضعة مني يقبضني ما يقبضها ويبسطني ما يبسطها وإن الأنساب يوم القيامة تنقطع إلا نسبي وسببي وصهري» ". وعندك ابنته ولو زوجتك لقبضها ذلك، فانطلق عاذرا. أخرجه أحمد، وفيه دليل على أن الميت يراعى منه ما يراعى في الحي، وقد ذكر الشيخ أبو علي السنجي في شرح التلخيص، أنه يحرم التزويج على بنات النبي - صلى الله عليه وسلم - ولعله يريد من ينتسب إليه بالنبوة، ويكون هذا دليله. وفي الجامع: " «فاطمة بضعة مني يقبضني ما يقبضها، يبسطني ما يبسطها وإن الأنساب تنقطع يوم القيامة غير نسبي وسببي وصهري» ". رواه أحمد والحاكم. وعن المسور: " «فاطمة أحب إلي منك وأنت أعز علي منها» " قاله لعلي. رواه الطبراني في الأوسط عن أبي هريرة. وفي الصواعق: روي عن أبي أيوب أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " «إذا كان يوم القيامة نادى مناد من بطنان العرش: يا أهل الجمع نكسوا رءوسكم وغضوا أبصاركم حتى تمر فاطمة بنت محمد على الصراط " فتمر مع سبعين ألف جارية من الحور العين كمر البرق."

عمدة القاري شرح صحيح البخاري (20 / 212):

" (ويؤذيني ما أذاها) في رواية أبي حنظلة: (فمن آذاها فقد آذاني) ، وفي حديث عبد الله بن الزبير: يؤذيني ما آذاها وينصبني ما أنصبها، من النصب بنون وصاد مهملة وباء موحدة وهو التعب والمشقة.

وفيه: تحريم أدنى أذى من يتأذى النبي صلى الله عليه وسلم بتأذيه ."

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144208200212

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں