بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

11 رجب 1444ھ 03 فروری 2023 ء

دارالافتاء

 

حضرت فاطمہ رضی اللہ عنہا کا باغ فدک کا مطالبہ اور اس کا رد عمل


سوال

نبی  اکرم  صلی اللہ علیہ وسلم کے بعد کیا خاتونِ جنت حضرت فاطمہ رضی اللہ عنہا نےباغِ فدک کا مُطالبہ کیا تھا؟ اور اس مُطالبے کا کیا ردِعمل ہُوا؟

جواب

حضرت سیدۃ النساء فاطمۃ الزہراء رضی اللہ عنھا نے  صدیق اکبررضی اللہ عنہ سے اس باغ کا مطالبہ کیا  تو صدیق اکبررضی اللہ عنہ  نےانہیں نبی اکرم صلی اللہ علیہ وسلم کی حدیث سنائی،  فرمایا کہ انبیاءِ  کرام  علیہم السلام کی وراثت نہیں ہوتی،  وہ جو کچھ چھوڑیں وہ سب فی سبیل اللہ صدقہ ہوتاہے، اور پھر فرمایا:  خدا کی قسم رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کی قرابت مجھے اپنی قرابت سے بھی زیادہ محبوب ہے،  مگر اس واقعہ میں حق وہی ہے  جو میں نے عرض کیا اور  یہی آنحضرت صلی اللہ علیہ وسلم کا ارشاد ہے ۔ یہ روایت  صحیح بخاری  اور  مسند احمد میں موجود ہے روایات میں یہ  بھی ہے کہ حضرت صدیق اکبر رضی اللہ عنہ  نے ایسی نرمی اور ملاطفت سے جواب دیا کہ اس وقت حضرت فاطمہ رضی اللہ عنہا راضی ہو کر اٹھیں ۔

عمدۃ القاری میں ہے:

"حدثنا عبد العزيز بن عبد الله قال حدثنا إبراهيم بن سعد عن صالح عن ابن شهاب قال أخبرني عروة بن الزبير أن عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها أخبرته أن فاطمة عليها السلام ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم سألت أبا بكر الصديق بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقسم لها ميراثها ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم مما أفاء الله عليه. فقال لها أبو بكر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركنا صدقة فغضبت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فهجرت أبا بكر فلم تزل مهاجرته حتى توفيت وعاشت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة أشهر قالت وكانت فاطمة تسأل أبا بكر نصيبها مما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر و فدك و صدقته بالمدينة فأبى أبو بكر عليها ذلك و قال: لست تاركًا شيئًا كان رسول الله يعمل به إلا عملت به فإني أخشى إن تركت شيئا من أمره أن أزيغ فأما صدقته بالمدينة فدفعها عمر إلى علي وعباس فأما خيبر وفدك فأمسكهما عمر وقال هما صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم كانتا لحقوقه التي تعروه ونوائبه وأمرهما إلى من ولي الأمر قال فهما على ذلك إلى اليوم.

قوله: (سألت أبا بكر الصديق، رضي الله تعالى عنهما) قال عياض: تأول قوم طلب فاطمة ميراثها من أبيها على أنها تأولت الحديث أن كان بلغها، قوله، صلى الله عليه وسلم: إنا لا نورث على الأموال التي لها بال، فهو الذي لا يورث لا ما يتركون من طعام وأثاث وسلاح، قال: وهذا التأويل يرده قوله: مما أفاء الله عليه، وقوله: (مما ترك من خيبر وفدك وصدقته بالمدينة) . وقيل: إن طلبها لذلك كان قبل أن تسمع الحديث الذي دل على خصوصية سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، بذلك وكانت متمسكة بآية الوصية.: {وإن كانت واحدة فلها النصف} (النساء: 11) ... (فهجرت أبا بكر) قال المهلب: إنما كان هجرها انقباضا عن لقائه وترك مواصلته، وليس هذا من الهجران المحرم، وأما المحرم من ذلك أن يلتقيا فلا يسلم أحدهما على صاحبه ولم يرو أحد أنهما التقيا وامتنعا من التسليم، ولو فعلا ذلك لم يكونا متهاجرين إلا أن تكون النفوس مظهرة للعداوة والهجران، وإنما لازمت بيتها فعبر الراوي عن ذلك بالهجران. وقد ذكر في كتاب (الخمس) تأليف أبي حفص بن شاهين عن الشعبي: أن أبا بكر قال لفاطمة: يا بنت رسول الله، صلى الله عليه وسلم ما خير عيش حياة أعيشها وأنت علي ساخطة؟ فإن كان عندك من رسول الله، صلى الله عليه وسلم، في ذلك عهد فأنت الصادقة المصدقة المأمونة على ما قلت. قال: فما قام أبو بكر حتى رضيت ورضي. وروى البيهقي عن الشعبي قال: لما مرضت فاطمة، رضي الله تعالى عنها، أتاها أبو بكر، رضي الله تعالى عنه، فاستأذن عليها فقال علي، رضي الله تعالى عنه: يا فاطمة هذا أبو بكر يستأذن عليك فقالت: أتحب أن آذن له؟ قال: نعم، فأذنت له فدخل عليها يترضاها، فقال: والله ما تركت الدار والمال والأهل والعشيرة إلا ابتغاء مرضاة الله ومرضاة رسوله ومرضاتكم أهل البيت، ثم ترضاها حتى رضيت، وهذا قوي جيد."

(کتاب الوصایا، باب فرض الخمس جلد ۱۵ص:۱۹،۲۰ط:داراحیاء التراث العربی)

خیر الفتاوی میں ہے:

"حضرت فاطمۃ رضی اللہ عنہا نے حضرت ابو بکر صدیق رضی اللہ عنہ سے باغ فدک کا مطالبہ بطور میراث کیا تو حضرت ابوبکر صدیق رضی اللہ عنہ  نے ان کو ایک حدیث سنائی جس میں آنحضرت صلی اللہ علیہ وسلم نے خود ارشاد فرمایا تھا کہ ہمارے ترکہ میں میراث جاری نہیں ہوتی ۔"

(جلد ۱ ص:۵۳۹ ط:مکتبۃ امدادیۃ )

فقط و اللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144307100968

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں