بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

6 محرم 1446ھ 13 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

حاملہ اور دودھ پلانے والی ماں کے لیے روزوں کا حکم


سوال

کیا ماں بچوں کی وجہ سے روزہ چھوڑ سکتی ہے؟

جواب

آپ کا سوال مبہم و غیر متعیّن ہے، سوال کا مقصد حاملہ یا دودھ پلانے والی ماں کے روزے کا حکم جاننا ہے تو صورتِ مسئولہ میں حاملہ اور دودھ پلانے والی عورت کے لیے روزہ رکھنا جائز ہے، البتہ اگر حاملہ عورت یا دودھ پلانے والی عورت کو ظنِ غالب ہو کہ روزہ رکھنے کی صورت میں خود اس کی یا بچے کی صحت کو خطرہ ہوسکتا ہے یا کوئی  مسلمان، دین دار (روزے کی اہمیت کو جاننے والا) ڈاکٹر اس حالت میں ماں یا بچے کو نقصان ہونے کے اندیشہ کی وجہ سے روزہ نہ رکھنے کا مشورہ دے تو ایسی صورت میں عورت کے لیے حمل کی حالت میں، زچگی کے دوران بچے کی ولادت سےپہلے اور دودھ پلانے کے زمانہ میں روزہ چھوڑنا جائز ہوگا، باقی  بچہ کی ولادت کے بعد نفاس (ولادت کےبعد آنے والے خون) کے دنوں میں عورت کے لیے روزہ رکھنا جائز نہیں ہے، ان سب صورتوں میں عذر ختم ہوجانے کے بعد، چھوڑے گئے تمام روزے قضا رکھنا لازم ہوں گے۔

سُننِ ابن ماجہ میں ہے:

"عن أنس بن مالك، قال: رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم للحبلى التي تخاف على نفسها أن تفطر، وللمرضع التي تخاف على ولدها".

(ابواب ماجاء في الصيام، باب ماجاء في الافطارللحامل والمرضع، ص:120، ط:قديمي) 

البحرالرائق میں ہے:

"(قوله:وللحامل والمرضع اذا خافتا علي الولد او النفس)اي لهماالفطر دفعاللحرج ولقوله صلي الله عليه وسلم "ان الله وضع عن المسافر الصوم وشطر الصلاة وعن الحامل والمرضع الصوم"قيدبالخوف بمعني غلبة الظن بتجربة اواخبار طبيب حاذق مسلم كما في الفتاوي الظهيرية".

(كتاب الصوم، باب مايفسد الصوم وما لايفسده، فصل في عوارض الفطر في رمضان، ج:2، ص:307، ط:دارالكتاب الاسلامي)

حاشیہ طحطاوی مراقی الفلاح میں ہے:

"قوله: ويجوز الفطر لحامل ومرضع خافت۔۔۔ والخوف المعتبر لاباحة الفطر طريق معرفته امران احدهما:ماكان مستندا فيه لغلبة الظن فانها بمنزلة اليقين بتجربة سابقة والثانية: قوله او اخبار طبيب مسلم حاذق عدل بداء".

وفي هامشه:

"قوله (ويجوز الفطر لحامل) هي التي في بطنها حمل بفتح الحاء أي ولد۔۔۔قوله(مسلم)جري علي التقييد بالاسلام في الظهيرية حيث قال:وهوعندي محمول علي المسلم دون الكافر،كمسلم شرع في الصلاة بالتيمم فوعده كافر بالماء لايقطع فلعل غرضه افساد الصلاة عليه فكذافي الصوم۔۔۔قوله(حاذق)له معرفة تامة في الطب فلايجوز تقليدمن له ادني معرفة فيه۔قوله(عدل) جزم باشتراط العدالة الزيلعي".

(كتاب الصوم، باب ما يفسد الصوم ويوجب القضاء، فصل في العوارض، ص:684-685، ط:دار الكتب العلمية بيروت)

فتاوی تاتارخانیہ میں ہے:

"و قال في الأصل: إذا خافت الحامل أو المرضع على أنفسهما أو على ولدهما جاز الفطر و عليهما القضاء".

(كتاب الصوم، ج:4، ص:384، ط:اظارة القرآن و العلوم الإسلامية) 

العنایۃ شرح ہدایہ میں ہے:

"(والحامل والمرضع إذا خافتا على أنفسهما أو ولديهما أفطرتا وقضتا) دفعا للحرج (ولا كفارة عليهما) لأنه إفطار بعذر (ولا فدية عليهما) 

وقوله: (والحامل والمرضع) قال في الذخيرة: المراد بالمرضع ههنا الظئر، لأن الأم لا تفطر إذا كان للولد أب، لأن الصوم فرض عليها دون الإرضاع، وقال شيخ شيخي عبد العزيز: ينبغي أن يشترط يسار الأب أو عدم أخذ الولد ضرع غير الأم. وقوله (لأنه إفطار بعذر) قيل: نعم هو عذر، ولكن لا في نفس الصائم بل لأجل غيره، ومثله لا يعتد به، ألا ترى أنه لو أكره على شرب الخمر بقتل أبيه أو ابنه لم يحل له الشرب. وأجيب بأن الحامل والمرضع مأمورة بصيانة الولد مقصودة، وهي لا تتأتى بدون الإفطار عند الخوف فكانت مأمورة بالإفطار والأمر بالإفطار مع الكفارة التي بناؤها على الوجوب عن الإفطار لا يجتمعان بخلاف الإكراه، فإنه ليس كل أحد مأمورا قصدا بصيانة غيره بل نشأ الأمر هناك من ضرورة حرمة القتل والحكم بتفاوت الأمر قصدا وضمنا.

وقوله: (فيما إذا خافت على الولد إلخ) يعني إذا خافت الحامل أو المرضع على نفسها لا تجب الفدية بالاتفاق، وإذا خافت على ولدها فأفطرت وجب القضاء والفدية على أصح أقواله عندهم".

(كتاب الصوم، باب ما يوجب القضاء و الكفارة، فصل في العوارض، ج:2، ص:355، ط:دار الفكر)

 فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144509100844

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں