بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

5 ربیع الاول 1442ھ- 23 اکتوبر 2020 ء

دارالافتاء

 

حافظہ بیوی کا تراویح میں لقمہ دینا


سوال

اگر گھر میں کوئی تراویح کی نماز میں ختم سنا رہا ہو اور بیوی حافظہ ہو اور امام کو فتحہ دینے کی حاجت ہو تو کیا بیوی فتحہ دے سکتی ہے جب کہ کوئی غیر محرم بھی جماعت میں شامل نہ ہو؟ امام مالک رح کے مذہب میں تو اس کی مطلقاً اجازت ہے۔ اگر مذہبِ حنفی اس کی اجازت نہیں دیتا تو کیا اس مخصوص مسئلے میں مالکیہ کے مذہب کو لینے میں کوئی حرج ہے؟ خاص طور پر لاک ڈاون کے زمانے میں جہاں مرد سامع ملنا مشکل ہے۔

جواب

اگر عورت نماز میں شامل ہو اور  غلطی آنے پر اپنے امام کولقمہ  دے دے  اور امام لقمہ لے لے تو اس سے نماز فاسد نہیں ہوگی۔ تاہم عورت کے لیے لقمہ دینے کا طریقہ یہ ہے کہ غلطی آنے پر  بائیں ہاتھ   کی  پشت پر دائیں ہاتھ سے مار کر امام کو متوجہ کردے اور امام غلطی کی اصلاح نہ کرسکے تو اسے چاہیے کہ رکوع کرلے، اور پھر بعد میں اصلاح کرلے۔ عورت کے لیے دورانِ نماز تلاوت کرکے غلطی بتائے بغیر بھی غلطی کی نشان دہی اور اصلاح ہوسکتی ہے، اس لیے عورت کو زبان سے لقمہ دینے کی حاجت نہیں ہے۔

’’فتاوی شامی‘‘ میں ہے:

" تكره إمامة الرجل لهن في بيت ليس معهن رجل غيره ولا محرم منه) كأخته (أو زوجته أو أمته، أما إذا كان معهن واحد ممن ذكر أو أمهن في المسجد لا) يكره، بحر".  (1/ 566، باب الإمامة، ط: سعید)

وفیه أیضًا:

"(قوله: وصوتها) معطوف على المستثنى يعني أنه ليس بعورة ح (قوله: على الراجح) عبارة البحر عن الحلية: أنه الأشبه. وفي النهر: وهو الذي ينبغي اعتماده. ومقابله ما في النوازل: نغمة المرأة عورة، وتعلمها القرآن من المرأة أحب. قال عليه الصلاة والسلام: «التسبيح للرجال، والتصفيق للنساء»، فلايحسن أن يسمعها الرجل. اهـ. وفي الكافي: ولاتلبي جهراً؛ لأن صوتها عورة، ومشى عليه في المحيط في باب الأذان، بحر. قال في الفتح: وعلى هذا لو قيل: إذا جهرت بالقراءة في الصلاة فسدت كان متجهاً، ولهذا منعها عليه الصلاة والسلام  من التسبيح بالصوت لإعلام الإمام بسهوه إلى التصفيق اهـ وأقره البرهان الحلبي في شرح المنية الكبير، وكذا في الإمداد؛ ثم نقل عن خط العلامة المقدسي: ذكر الإمام أبوالعباس القرطبي في كتابه في السماع: ولايظن من لا فطنة عنده أنا إذا قلنا: صوت المرأة عورة أنا نريد بذلك كلامها؛ لأن ذلك ليس بصحيح، فإذا نجيز الكلام مع النساء للأجانب ومحاورتهن عند الحاجة إلى ذلك، ولانجيز لهن رفع أصواتهن ولا تمطيطها ولا تليينها وتقطيعها لما في ذلك من استمالة الرجال إليهن وتحريك الشهوات منهم، ومن هذا لم يجز أن تؤذن المرأة. اهـ. قلت: ويشير إلى هذا تعبير النوازل بالنغمة". (1/ 406)

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح  (ص: 199):
"قوله: "لأنه عورة" ضعيف، والمعتمد أنه فتنة فلاتفسد برفع صوتها صلاتها".

البحر الرائق شرح كنز الدقائق (1/ 285):

"وفي شرح المنية: الأشبه أن صوتها ليس بعورة، وإنما يؤدي إلى الفتنة كما علل به صاحب الهداية وغيره في مسألة التلبية، ولعلهن إنما منعن من رفع الصوت بالتسبيح في الصلاة لهذا المعنى، ولايلزم من حرمة رفع صوتها بحضرة الأجانب أن يكون عورةً".

غمز عيون البصائر – (3 / 383):

"وصوتها عورة في قول. في شرح المنية: الأشبه أن صوتها ليس بعورة وإنما يؤدي إلى الفتنة. وفي النوازل: نغمة المرأة عورة، وبنى عليه أن تعلمها القرآن من المرأة أحب إلي من تعلمها من الأعمى، ولذا قال عليه الصلاة والسلام: التسبيح للرجال والتصفيق للنساء، فلايجوز أن يسمعها الرجل، كذا في الفتح".  فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144109201479

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں