بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 محرم 1446ھ 15 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

گزشتہ رمضان کے روزہ کسی مجبوری کی وجہ سے چھوٹ گئی ہو تو وہ روزہ رجب کے مہینے میں مکمّل کر سکتے ہیں؟


سوال

گزشتہ رمضان کے روزے کسی مجبوری کی وجہ سے چھوٹ گئے ہوں تو وہ روزے رجب کے مہینے میں مکمّل کر سکتے ہیں؟

جواب

جس شخص پر رمضان کے روزے کی قضا لازم ہو وہ سال میں پانچ دنوں کے علاوہ بقیہ ایام میں روزے کی قضا کرسکتاہے، پانچ دن جن میں روزہ رکھنا منع ہے وہ یہ ہیں: ایک دن عیدالفطر کا (یعنی یکم شوال)، اور چار دن ذوالحجہ کے مہینے میں لگاتار یعنی، 10، 11، 12، 13،   ذوالحجہ ،  مذکورہ پانچ دنوں کے علاوہ جس دن  قضا روزہ رکھنا چاہے  قضا روزہ رکھنا درست ہو گا،چاہے رجب کی مہینے میں ہو،  باقی روزوں کی قضاء میں  بلا وجہ  تاخیر کرنادرست نہیں ہے، جتنا جلد ہوسکے روزوں کی قضا کر لی جائے۔ 

فتاوی ہندیہ میں ہے :

"(ومنها المرض) المريض إذا خاف على نفسه التلف أو ذهاب عضو يفطر بالإجماع، وإن خاف زيادة العلة وامتدادها فكذلك عندنا، وعليه القضاء إذا أفطر كذا في المحيط. ثم معرفة ذلك باجتهاد المريض والاجتهاد غير مجرد الوهم بل هو غلبة ظن عن أمارة أو تجربة أو بإخبار طبيب مسلم غير ظاهر الفسق كذا في فتح القدير. والصحيح الذي يخشى أن يمرض بالصوم فهو كالمريض هكذا في التبيين."

(کتاب الصوم ،الباب الخامس فی الاعذار اللتی تبیح الإفطار ،ج:1، ،ص:207، ط:دارالفکر)

فتاوی شامی  میں ہے:

"وقضوا) لزوما (ما قدروا بلا فدية و) بلا (ولاء) لأنه على التراخي ولذا جاز التطوع قبله بخلاف قضاء الصلاة.

(و) لو جاء رمضان الثاني (قدم الأداء على القضاء) ولا فدية لما مر خلافا للشافعي(قوله: وقضوا) أي من تقدم حتى الحامل والمرضع.وغلب الذكور فأتى بضميرهم ط (قوله: بلا فدية) أشار إلى خلاف الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى - حيث قال: بوجوب القضاء والفدية لكل يوم مد حنطة كما في البدائع (قوله: وبلا ولاء) بكسر الواو أي موالاة بمعنى المتابعة لإطلاق قوله تعالى: - {فعدة من أيام أخر} [البقرة: 184]- ولا خلاف في وجوب التتابع في أداء رمضان كما لا خلاف في ندب التتابع فيما لم يشترط فيه وتمامه في النهر (قوله: لأنه) أي قضاء الصوم المفهوم من قضوا وهذا علة لما فهم من قوله وبلا ولاء من عدم وجوب الفور (قوله: جاز التطوع قبله) ولو كان الوجوب على الفور لكره لأنه يكون تأخيرا للواجب عن وقته المضيق بحر (قوله: بخلاف قضاء الصلاة) أي فإنه على الفور لقوله صلى الله عليه وسلم: «من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها» لأن جزاء الشرط لا يتأخر عنه أبو السعود وظاهره أنه يكره التنقل بالصلاة لمن عليه الفوائت ولم أره نهر قلت: قدمنا في قضاء الفوائت كراهته إلا في الرواتب والرغائب فليراجع ط.(قوله: قدم الأداء على القضاء) أي ينبغي له ذلك، وإلا فلو قدم القضاء وقع عن الأداء كما مر نهر. قلت: بل الظاهر الوجوب لما مر أول الصوم من أنه لو نوى النفل أو واجبا آخر يخشى عليه الكفر تأمل (قوله: لما مر) أي من أنه على التراخي."

(کتاب الصوم ، فصل فی العوارض المبیحة لعدم الصوم، ج:2، ص:423، ط : سعید)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144507100925

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں