بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

9 ذو الحجة 1445ھ 16 جون 2024 ء

دارالافتاء

 

گستاخِ رسول کی توبہ،مغفرت اور اس کے ساتھ سلوک کا حکم


سوال

1: اگر گستاخِ رسول توبہ کرلے، تو کیا اس کے بعد بھی اس کے گستاخی کے گناہ کی وجہ سے اس سے نفرت کرنی چاہئے؟

2:  اس کے ساتھ مسلمانوں والا سلوک کر سکتے ہیں؟

3:کیا  اس کے لئے دعائے مغفرت کی جا سکتی ہے؟

4:اگر گستاخ توبہ کرلے ،تو کیا وہ جنت الفردوس کا مستحق ہو سکتا ہے؟

جواب

 واضح ہو کہ آنحضرت صلی اللہ علیہ وسلم کی شان اقدس میں گستاخی  کرنا کائنات کا سب سے بد ترین جرم ہے،اور فقہاۓ احناف کے راجح قول کے مطابق ایسا شخص مرتد کے حکم میں ہے،اگر صدقِ دل سے توبہ کرلے اور اپنے جرم کی معافی مانگ لے تو مسلمان سمجھا جاۓ گااور قتل نہیں کیا جاۓ گا،لیکن اگر اپنی روش پر برقرار رہا اور توبہ نہیں کی توبہر حال  ارتداد کی وجہ سے قتل کیا جاۓ گا،جسے نافذ کرنے کااختیار صرف اسلامی حکومت کو ہے۔

1:اگر گستاخِ رسول توبہ کرلے اور اپنی توبہ کو لوگوں کے سامنے ظاہر بھی کردےاور آئندہ پھر یہ حرکت نہ کرے تو سابقہ گناہ کی وجہ سے اس سے نفرت کرنا درست نہیں ہے۔

2: توبہ کرلینے کی صورت میں  اس کے ساتھ زندگی میں    تمام تر معاملات میں مسلمانوں والا سلوک ہی کیا جاۓ گا،اور  مرنے کے بعد بھی اس پر مسلمانوں والا حکم لاگو ہوگا،چناں چہ اس کی تجہیز ،تکفین  اور تدفین مسلمانوں کے طرز پر ہی کی جاۓ گی۔

3: توبہ کرنے کے بعد اس شخص کا حکم بھی عام مسلمانوں والا ہوگا،جس طرح دوسرے مسلمانوں کے حق میں دعاۓ مغفرت کرنا درست ہے بالکل اسی طرح اس شخص کے حق میں بھی درست ہے۔

4:جنت الفردوس یا کسی بھی جنت میں داخلے  کا استحقاق اللہ تعالیٰ صرف اور صرف اللہ تعالی کے فضل اور مشیت پر موقوف ہے،جیسا کہ اللہ تعالیٰ نے خود قرآن مجید میں جنت کا تذکرہ کرنے بعد ارشاد فرمایا‌: ‌ذلِكَ ‌فَضْلُ ‌اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشاءُ (الحدید،الآیة:21)یعنی" یہ (جنت)  صرف اور صرف اللہ تعالیٰ کا فضل ہے ،جس کو چاہے گا دے گا"،اورعربی زبان میں "فضل" سے مراد ہے" اللہ تعالیٰ کی طرف سے بغیر استحقاق کے دی جانےوالی چيز"، اس کے مقابلے میں  "اجر" کالفظ  ہے ، جس کا مطلب ہے "معاوضہ ،بدلہ"، جو کسی محنت اور مزدوری کا نتیجہ ہوتا ہے۔لہٰذا قرآن مجید میں  جنت کا ذکر  فضل کے ساتھ فرما کر یہ بتانا مقصود ہے کہ جب تک کہ اللہ تعالیٰ کا  فضل  نہ ہو،اس وقت تک انسان  صرف اپنےاعمال کے ذریعے سے ہی جنت کا مستحق نہیں بن سکتا،چناں چہ  اس بارے میں ایک   حدیث بھی وارد ہوئی  ہے۔

صحیح مسلم میں ہے:

"عن ‌أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لن يدخل أحدا منكم ‌عمله ‌الجنة. قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله منه بفضل ورحمة."

(كتاب صفة المنافقين وأحكامهم، باب: لن يدخل أحد الجنة بعمله بل برحمة الله تعالى،381/2،ط:رحمانیة)

ترجمہ:"حضرت ابوہریرہ رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ رسول اللہﷺ نے فرمایا:تم میں سے کسی کا عمل بھی اسے ہرگز جنت میں داخل نہیں کر سکے گا،صحابہ کرام رضوان اللہ علیہم اجمعین نے عرض کیا: کیا آپ کو بھی نہیں یارسول اللہﷺ ؟ آپؐ نے فرمایا:ہاں مجھے بھی نہیں ،اِلاّ یہ کہ مجھے اللہ اپنے فضل اور رحمت سے ڈھانپ لے.(اگراللہ مجھے اپنے فضل اور رحمت سے ڈھانپ لے گا تو جنت میں میرا داخلہ ہو گا)."

 خلاصۂ کلام یہ ہے کہ  جنت میں  کسی بھی مسلمان کا داخلہ فقط اللہ کے فضل پر موقوف ہے،اگر گستاخِ رسول بھی صدقِ دل سے توبہ کرلے   تو  اللہ تعالی کی منشاء اور فضل کے اعتبار سےآخرت میں اس کا داخلہ بھی  جنت الفردوس میں ممکن ہوسکتا ہے۔

ترمذی شریف میں ہے:

"عن معاذ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «‌من ‌عير ‌أخاه ‌بذنب لم يمت حتى يعمله»."

‌‌(أبواب صفة القيامة والرقائق والورع،باب،528/2،ط:رحمانية)

فتاوی شامی میں ہے:

"وقد صرح في النتف ومعين الحكام وشرح الطحاوي وحاوي الزاهدي وغيرها بأن حكمه كالمرتد ولفظ النتف من سب الرسول - صلى الله عليه وسلم - فإنه مرتد وحكمه حكم المرتد ويفعل به ما يفعل بالمرتد.

 وفي الرد:(قوله وقد صرح في النتف إلخ) أقول: ورأيت في كتاب الخراج لأبي يوسف ما نصه: وأيما رجل مسلم سب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أو كذبه أو عابه أو تنقصه فقد كفر بالله تعالى وبانت منه امرأته، فإن تاب وإلا قتل، وكذلك المرأة إلا أن أبا حنيفة قال لا تقتل المرأة وتجبر على الإسلام اهـ وهكذا نقل الخير الرملي في حاشية البحر أن المسطور في كتب المذهب أنها ردة، وحكمها حكمها، ثم نقل عبارة النتف ومعين الحكام ...

وقد أسمعني بعض مشايخي رسالة حاصلها أنه لا يقتل بعد الإسلام وأن هذا هو المذهب اهـ وكذلك كتب شيخ مشايخنا الرحمتي هنا على نسخته أن مقتضى كلام الشفاء وابن أبي جمرة في شرح مختصر البخاري في حديث «إن فريضة الحج أدركت أبي» إلخ " أن مذهب أبي حنيفة والشافعي حكمه حكم المرتد، وقد علم أن المرتد تقبل توبته كما نقله هنا عن النتف وغيره...  وذكر في آخر كتاب [نور العين] أن العلامة النحرير الشهير بحسام جلبي ألف رسالة في الرد على البزازي وقال في آخرها: وبالجملة قد تتبعنا كتب الحنفية فلم نجد القول بعدم قبول توبة الساب عندهم سوى ما في البزازية، وقد علمت بطلانه...وسيذكر الشارح عن المحقق المفتي أبي السعود التصريح بأن مذهب الإمام الأعظم أنه لا يقتل إذا تاب ويكتفى بتعزيره."

(كتاب الجهاد،مطلب توبة اليأس مقبولة دون إيمان اليأس،234،35/4،ط:سعيد)

تنبیہ الولاۃ والحکام میں ہے:

"قال السبكي: وحاصل المنقول عند الشافعية أنه متي لم يسلم قتل قطعا ومتي أسلم  فإن كان السب قذفا فالأوجه الثلاثة:هل يقتل أو يجلد أو لا شيء، وإن كان غير قذف فلا أعرف فيه نقلا للشافعية غير قبول توبته.

ثم قال هذا ما وجدته للشافعية في ذلك، وللحنفية في قبول التوبة قريب من  الشافعية، ولا يوجد للحنفية غير قبول التوبة..." أقول: فقد تحرر من ذلك بشهادة هؤلاء العدول الثقات المؤتمنين أن مذهب أبي حنيفة قبول التوبة كمذهب الشافعي.

وفي الصارم المسلول لشيخ الإسلام إبن تيمية قال: "وكذلك ذكر جماعة آخرون من اصحابنا أنه يقتل ساب النبي صلي الله عليه وسلم،ولا تقبل توبته سواء كان مسلما أو كافرا  وعامة هؤلاء لما ذكروا المسئلة قالوا خلافا لإبي حنيفة والشافعي وقولهما أي أبي حنيفه والشافعي إن كان مسلما يستتاب  فإن تاب وإلا قتل كالمرتد وإن كان ذميا فقال أبو حنيفة:لا ينتقض عهده... وقال أبو حنيفة والشافعي: تقبل توبته في الحالين..."

فانظر كيف صرح في هذه المواضع المتعددة مع نقله عن جماعات  من أئمة مذهب الحنابلة،بأن مذهب أبي حنيفة قبول توبته،وكفي بهؤلاء الأئمة حجة في إثبات ذلك، فقد اتفق علي نقل ذلك عن الحنفية القاضي عياض،والطبري،والسبكي،وابن تيمية وأئمة مذهبه،ولم يذكر واحد منهم خلاف ذلك عن الحنفية بل يكفي في ذلك الإمام السبكي وحده،فقد قيل في حقه: لو درست المذاهب الأربعة لأملاها من صدره،وهذا كله حجة في إثبات ذلك،كما ذكرنا لو خلت كتب الحنفية عن ذكر الحكم فيها ولكنها لم تخل عن ذلك.

فقد رأيت في كتاب الخراج للإمام أبي يوسف في باب الحكم في المرتدين عن الإسلام بعد  نحو ورقتين منه ما نصه: وقال أبو يوسف: "وأيما رجل مسلم سب رسول الله صلي الله عليه وسلم أو كذبه أو عابه أو تنقصه فقد كفر بالله تعالي وبانت منه إمرأته فإن تاب وإلا قتل..." وقد أشار بقوله "فإن تاب وإلا قتل" إلي أنه إن تاب سقطت عنه عقوبة الدنيا والآخرة، فلا يقتل بعد إسلامه، وإلا لم يصح قوله" وإلا قتل" فإنه علق القتل علي عدم  توبته، فعلمنا أن معني قبول توبته عندنا سقوط القتل عنه في الدنيا،ونجاته من العذاب في الآخرة،إن طابق باطنه ظاهره.وهذا ايضاصريح النقول التي قدمناها،فليس قبول توبته خاصا بالنسبة إلي الآخرة مع بقاء حق الدنيا بلزوم قتله  وإلا لم يبق فرق بينم مذهبنا ومذهب المالكية والحنابلة القائلين بعدم قبول توبته  لأنهم متفقون علي قبولها في حق أحكام الآخرة، فقد ثبت أن العلماء رحمهم الله تعالي حيث ذكر وا القبول وعدمه في هذه المسئلة فإن مرادهم به بالنسبة إلي القتل الذي هو حكم الدنيوي وأما الحكم الأخروي فإنه علي حسن العقيدة وصدق التوبة باطنا وذلك مما يختص بعلمه علام الغيوب جل وعلا.

ورأيت في كتاب النتف الحسان لشيخ الإسلام السغدي في كتاب المرتد ما نصه: "والسابع من سب رسول الله صلي الله عليه وسلم فإنه مرتد وحكمه حكم المرتد ويفعل به ما يفعل بالمرتد" ،انتهي بحروفه. ومعلوم أن من أحكام المرتد قبول توبته وسقوط القتل عنه بها.

ورأيت في فتاوي مؤيد زاده ما نصه: "وكل من سب النبي أو أبغضه كان مرتدا."

ثم قال: "ومن سب النبي أو أبغضه  كان ذلك منه ردة وحكمه حكم المرتدين." شرح الطحاوي. "قال أبو حنيفة وأصحابه من برئ من محمد أو كذب به فهو مرتد حلال الدم إلا أن يرجع." من الشفا.

وكذلك رأيت في معين الحكام معزيا إلي شرح الطحاوي ما صورته: "من سب النبي أو أبغضه كان ذلك منه ردة وحكمه حكم المرتدين."كذا نقله  في منح الغفار عن معين الحكام المذكور.

وفي نور العين إصلاح جامع الفصولين عن الحاوي: "من سب النبي يكفر ولا توبة له سوي تجديد الإيمان."

فهذه النقول عن أهل المذهب صريحة في أن حكم الساب المذكور إذا تاب قبلت توبته في حق القتل، وقد منا نقول غير أهل المذهب عن مذهبنا وهي صريحة فيما ذكرنا،ولم يحك أحد منهم خلافا،فثبت اتفاق أهل المذهب علي الحكم المذكور... وهكذا في عامة المتون وكذا في الهداية والجامع الصغير وغيرهما،ولا شبهة أن الساب مرتد فيدخل في عموم المرتدين فهو مما نطقت به متون المذهب فضلا عن شروحيه وفتاويه."

(الفصل الثاني في توبته واستتابته وتحرير مذهب أبي حنيفة في ذلك،المسئلة الثالثة: في حكم تحرير الساب علي مذهب أبي حنيفة، ص:72،73،74،75،76،77،81، ط: مرکز البحوث الإسلامية، مردان)

فقط والله اعلم


فتوی نمبر : 144410101488

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں