بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

10 ذو القعدة 1441ھ- 02 جولائی 2020 ء

دارالافتاء

 

کرونا وائرس میں انتقال کرنے والے شخص کے غسل، کفن اور نمازِ جنازہ کا حکم


سوال

 کرونا وائرس میں مبتلاشخص اگر فوت ہو جائے توغسل ،کفن اور نماز جنازہ کاکیاحکم ہے؟

جواب

واضح رہے کہ دینِ اسلام نے انسان کو جو حقوق دیے ہیں ان کا دائرہ نہایت ہی وسیع ہے، یہ حقوق انسان کو جس طرح اس کی حیات میں میسر ہیں اسی طرح وفات کے بعد بھی ان حقوق کا سلسلہ جاری رہتاہے۔ان حقوق میں انتقال کے بعد غسل،کفن، جنازہ اور دفن شامل ہیں،  یہ حقوق جس طرح شریعتِ اسلامیہ نے عطا کیے ہیں اسی طرح ہمارے ملک کا آئین اور اقوام متحدہ کا بین الاقوامی منشور بھی ان کی تائید کرتاہے۔

میت کو غسل دینا :

لہذا جن افراد کا انتقال کرونا وائرس  وغیرہ کے مرض میں ہوجائے انہیں دیگر اموات کی طرح پانی سے سنت طریقے کے مطابق غسل دینا عام مسلمانوں کے ذمہ فرض کفایہ ہے، نیز ایسی اموات کو غسل کےبجائے مسح کرانا یا تیمم کراناجائز نہیں ہے؛ البتہ غسل کے لیے پانی میں جراثیم کش پاک ادویات ملانے کی حاجت ہوتو اس میں شرعاً کوئی حرج نہیں۔

          غسل دینے کے سلسلہ میں شریعت نے میت کے قریبی رشتہ داروں کو  زیادہ حق دیا ہے؛ لہذا میت کا قریبی رشتہ دار اسے غسل دینے کا زیادہ حق دار ہے، اگر کسی وجہ سے میت کے قریبی رشتہ دار یا عام مسلمانوں کو اس بات کی اجازت نہیں دی جاتی کہ وہ میت کو غسل دیں، تو میت کو پانی سے غسل دینا حکومت وقت کی ذمہ داری ہے، اگر خدانخواستہ حکومت وقت اس ذمہ داری کو سرانجام نہیں دیتی تو وہ گناہ گار ہوگی۔

نیز میت کو غسل دینے کے لیے طبی ماہرین کسی مخصوص لباس کے  پہننے کو ضروری قرار دیتے ہوں تو ظاہری تدبیر کے طورپر اس لباس کا اہتمام کرنا چاہیے۔اگر عوام الناس اس کا انتظام نہیں کرسکتی تو ریاست کی ذمہ داری ہے کہ وہ یہ اشیاء فراہم کرے۔

میت کو کفن دینا:

غسل کی طرح میت کو کفن دینا بھی فرض کفایہ ہے، اگر میت کو کفن دیے بغیر دفن کردیا تو جن مسلمانوں کو معلوم تھا اور انہوں نے میت کو کفن نہیں پہنایا وہ سب گناہ گار ہوں گے۔

یہ بھی واضح رہے کہ مرد کا مسنون کفن تین کپڑوں پر اور عورت کا مسنون کفن پانچ کپڑوں پرمشتمل ہوتا ہے ۔البتہ اگر مرد کو دوکپڑوں (ازار اور لفافہ)اور عورت کو تین کپڑوں (خمار، ازار اور لفافہ )میں کفن دیاجائے تب بھی کافی ہے۔

مسنون کفن پہنانے کے بعد اگر میت  کو احتیاطی تدابیر کےطور پر پاک پلاسٹک وغیرہ میں لپیٹا جائے تو شرعاً کوئی حرج نہیں ۔

میت کی نماز جنازہ اداکرنا:

مسلمان میت کی نماز جنازہ ادا کرنا مسلمانوں پر فرض کفایہ ہے، اگر میت کو نمازِ جنازہ پڑھے بغیر دفن کردیا تو جن مسلمانوں کو معلوم تھا اور انہوں نے نماز جنازہ نہیں پڑھی وہ سب گناہگار ہوں گے۔

جنازہ کی نماز صحیح ہونے کے لیے  میت کا امام کے سامنے موجود ہونا شرط ہے، اس لیے جنازہ پڑھتے وقت میت کو امام کے سامنے رکھا جائے، امام اور جنازے کے درمیان کوئی چیز حائل نہ ہو اور  امام اور جنازہ کے درمیان دو صف سے زیادہ فاصلہ نہ ہو۔ اگر نمازجنازہ کے دوران مقتدی ایک دوسرےکے دائیں بائیں فاصلے سے کھڑے ہوں تو نماز کراہت کے ساتھ ادا ہوجائے گی۔

میت کی تدفین ادا کرنا:

میت کو دفن کرنا فرضِ کفایہ ہے، اگر کسی نے بھی میت کو نہیں دفنایا تو جن جن مسلمانوں کو معلوم تھا وہ سب گناہ گار ہوں گے۔

البتہ تدفین کے دوران طبی ماہرین کی جانب سے بتائی گئی احتیاطی تدابیر اختیار کی جائیں ۔

میت کو جلانا حرام ہے :

یہ بات بھی ملحوظ رہے کہ شریعت میں کسی میت کو بیماری کے پھیلنے کے خوف  یا کسی بھی بنا پر جلانا ناجائز  اور حرام ہے، یہ مشرکانہ رسم کا تاثر ہے، میت کو  جلانا  میت کی سخت توہین ہے، نیزاحادیثِ مبارکہ میں کسی کو جلانے کی صراحۃً ممانعت آئی ہے، اس لیے کہ آگ جہنم کا عذاب ہے، اور آگ میں جلانے کا حق صرف خالقِ کائنات کو حاصل ہے،  دنیا میں کسی کو بھی آگ میں جلانا جائز نہیں ہے خواہ وہ کافر ہو یا جانور وغیرہ چہ جائے کہ مسلمان کی میت کو جلایا جائے۔

حوالہ جات درج ذیل ہیں :

  • حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح - (1 / 372):

"وغسله فرض كفاية بالإجماع كالصلاة عليه وتجهيزه ودفنه حتى لو اجتمع أهل بلدة على ترك ذلك قوتلوا، بحر ونهر".

  • الدر المختار شرح تنوير الأبصار في فقه مذهب الإمام أبي حنيفة - (2 / 207):

"(والصلاة عليه) صفتها (فرض كفاية) بالإجماع فيكفر منكرها؛ لأنه أنكر الإجماع، قنية (كدفنه) وغسله وتجهيزه فإنها فرض كفاية".

  • الفتاوى الهندية (1/ 159):

"ويستحب للغاسل أن يكون أقرب الناس إلى الميت، فإن لم يعلم الغسل فأهل الأمانة والورع، كذا في الزاهدي. يستحب أن يكون الغاسل ثقةً يستوفي الغسل ويكتم ما يرى من قبيح ويظهر ما يرى من جميل، فإن رأى ما يعجبه من تهلل وجهه وطيب رائحته وأشباه ذلك يستحب له أن يحدث به الناس، وإن رأى ما يكره من سواد وجهه ونتن رائحته وانقلاب صورته وتغير أعضائه وغير ذلك لم يجز له أن يحدث به أحداً، كذا في الجوهرة النيرة".

  • حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح - (1 / 378):

"(قوله: والتكفين فرض ) أي كفاية بالنظر لعامة المسلمين لا لمن خص بلزومه، كما في حاشية المؤلف على الدرر".

  • الاختيار لتعليل المختار - (1 / 99):

"(الصلاة على الميت فرض كفاية) قال عليه الصلاة والسلام: "الصلاة على كل ميت". وقال عليه الصلاة والسلام: "صلوا على كل ميت بر وفاجر"، ولأن الملائكة صلوا على آدم وقالوا: هذه سنة موتاكم".

  • البحر الرائق شرح كنز الدقائق - (2 / 183):

"وصفتها أنها فرض كفاية بالإجماع حتى لايسع للكل تركها كالجهاد.وسبب وجوبها الميت المسلم؛ لأنها شرعت قضاء لحقه، و لهذا تضاف إليه فيقال: "صلاة الجنازة" بالفتح بمعنى الميت".

  • المحيط البرهاني للإمام برهان الدين ابن مازة - (2 / 325):

"الأول: في نفس الصلاة وصفتها، فنقول: الصلاة على الميت مشروعة بالكتاب والسنّة وإجماع الأمة.

أما الكتاب فقوله تعالى: {وَصَلّ عَلَيْهِمْ} (التوبة: 103) والسنّة تأتي في خلال المسائل إن شاء الله تعالى، والأمة أجمعت عليها.

ومن صفتها أنها فرض كفاية. إذا قام بها البعض سقط عن الباقين، أما كونها فرضاً فلأن الله تعالى أمر بها لقوله: {وَصَلّ عَلَيْهِمْ} والأمر للوجوب، وقال عليه السلام: «صلوا على كل بر وفاجر» والأمر للوجوب، وأما كونها فرض كفاية؛ لأنها تقام حقاً للميت فإذا قام بها البعض صار حقه مؤداً فيسقط عن الباقين كالتكفين والغسل".

  • بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع - (3 / 280):

"أما الأول: فالدليل على فرضيتها ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: {صلوا على كل بر وفاجر}، وروي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: {للمسلم على المسلم ست حقوق} وذكر من جملتها أنه {يصلى على جنازته}، وكلمة على للإيجاب، وكذا مواظبة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم والأمة من لدن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا عليها، دليل الفرضية والإجماع منعقد على فرضيتها أيضًا إلا أنها فرض كفاية، إذا قام به البعض يسقط عن الباقين؛ لأن ما هو الفرض، وهو قضاء حق الميت يحصل بالبعض، ولايمكن إيجابها على كل واحد من آحاد الناس فصار بمنزلة الجهاد، لكن لايسع الاجتماع على تركها كالجهاد".

  • تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق - (3 / 175):

"قال رحمه الله : ( وهي فرض كفاية ) أي الصلاة عليه؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: {صلوا على صاحبكم} والأمر للوجوب، ولو كانت فرض عين لصلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم؛ ولأن المقصود يحصل بإقامة البعض فتكون فرض كفاية، وكذا تكفينه فرض على الكفاية، ولهذا يقدم على الدين الواجب عليه، ويجب على من تجب عليه نفقته، وكذا غسله ودفنه فرض على الكفاية".

  • حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح - (1 / 382):

"لما فرغ من الغسل والكفن شرع في الصلاة عليه؛ إذ الشرط يتقدم على المشروط

 (قوله: فرض كفاية ) بالإجماع فيكفر منكرها لإنكاره الإجماع كذا في البدائع والقنية، والأصل فيه قوله تعالى: { وصل عليهم } [التوبة]، وقوله صلى الله عليه وسلم: صلوا على كل بر وفاجر، وإنما كانت فرض كفاية؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: صلوا على صاحبكم ولو كانت فرض عين ما تركها، ولأن في الإيجاب أي العيني على الجميع استحالةً وحرجًا فاكتفى بالبعض، حموي، والجماعة فيها ليست بشرط، والصلاة على الكبير أفضل منها على الصغير، قهستاني، ويصح النذر بها؛ لأنها قربة مقصودة بخلاف التكفين وتشييع الجنازة، بحر، قيل: هي من خصائص هذه الأمة كالوصية بالثلث، ورد بما أخرجه الحاكم وصححه عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: كان آدم رجلًا أشقر طوالًا كأنه نخلة سحوق، فلما حضره الموت نزلت الملائكة بحنوطه وكفنه من الجنة، فلما مات عليه الصلاة والسلام غسلوه بالماء والسدر ثلاثًا وجعلوا في الثالثة كافورًا، وكفنوه في وتر من الثياب وحفروا له لحدًا، وصلوا عليه، وقالوا لولده: هذه سنة لمن بعده، فإن صح ما يدل على الخصوصية تعين حمله على أنه بالنسبة لمجرد التكبير والكيفية، قال الواقدي: لم تكن شرعت يوم موت خديجة وموتها رضي الله عنها بعد النبوة بعشر سنين على الأصح، وقوله: وحفروا له لحدًا أي بمكة عند حواء عليهما السلام، كما ذكره ابن العماد، وهو أحد أقوال وكان جبريل هو الإمام بالملائكة، كذا في النهاية. وجزم ابن العماد بأنه شيث، و يمكن الجمع كما ذكره بعض الأفاضل بأن شيثًا كان إمام البشر، و جبريل إمام الملائكة، أو أن جبريل كان مبلغًا و الملائكة مقتدون به، و قد يؤيد كلام ابن العماد بأن شيثًا كان لايعلم الكيفية، فالظاهر أن الإمام جبريل ليعلم الكيفية شيث منه، كما وقع للنبي صلى الله عليه وسلم في أول صلاة فرض بعد افتراض الخمس".

  • حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح - (1 / 398):

"(قوله: لأنه فرض على المسلمين كفاية) فلو تركوه للكافر أثموا؛ لعدم قيام أحد من المسلمين بفرض الكفاية".

  • مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر ـ مشكول - (2 / 95):

"فَصْلٌ فِي الصَّلَاةِ عَلَى الْمَيِّتِ

(الصَّلَاةُ عَلَيْهِ فَرْضُ كِفَايَةٍ) بِالْإِجْمَاعِ حَيْثُ يَسْقُطُ عَنْ الْآخَرِينَ بِأَدَاءِ الْبَعْضِ، وَإِلَّا يَأْثَمُ الْكُلُّ، وَقَدْ صَرَّحَ الْبَعْضُ بِكُفْرِ مَنْ أَنْكَرَ فَرْضِيَّتَهَا؛ لِأَنَّهُ أَنْكَرَ الْإِجْمَاعَ، وَقِيلَ: سُنَّةٌ".

  • الفتاوى الهندية - (4 / 445):

"(الفصل الخامس في الصلاة على الميت)

الصلاة على الجنازة فرض كفاية إذا قام به البعض واحدًا كان أو جماعةً، ذكرًا كان أو أنثى، سقط عن الباقين، وإذا ترك الكل أثموا، هكذا في التتارخانية".

  • المحيط البرهاني للإمام برهان الدين ابن مازة - (2 / 324):

"ويكره أن يحمل الصبي على الدابة؛ لأن حمله على الدابة يشبه حمل الأثقال، وفي الحمل بالأيدي إكرام الميت، والصغار من بني آدم يكرمون كالكبار، وعن أبي حنيفة في الفطيم والرضيع لا بأس بأن يحمل في طبق يتداولونه، ولا بأس بأن يحمله راكب؛ على دابة، يريد به أن الحامل له راكب؛ لأن الحمل من الجوانب الأربع إنما تيسيراً على الحاملة، وصيانة للميت عن السقوط، وفي حمل الصبي الرضيع لايحتاج إليه فيحمله واحد. والرواية الأولى محمولة على ما إذا وضع على الدابة كوضع الأمتعة، ولايصلى على صبي وهو على الدابة أو على أيدي الرجال حتى يوضع؛ لأن الميت بمنزلة الإمام، ولايصلح أن يكون الإمام محمولاً، والقوم على الأرض، ولاينبغي أن يرجع من تبع جنازة حتى يصلي عليه".

  • بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع - (3 / 289):

"ولايصلى على صبي وهو على الدابة وعلى أيدي الرجال حتى يوضع؛ لأن الميت بمنزلة الإمام لهم، فلايجوز أن يكون محمولًا وهم على الأرض".

  • تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق - (3 / 181):

"ويشترط أيضًا وضعه أمام المصلي، فلهذا القيد لاتجوز الصلاة على غائب، ولا حاضر محمول على دابة وغيرها، ولا موضوع يتقدم على المصلي".

  • حاشية على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح - (1 / 384):

"(قوله: والسادس كون الميت موضوعًا على الأرض) الظاهر أن اشتراط وضعه بالنسبة للمدرك الذي لم يفته شيء من التكبير خلف الإمام، أما المسبوق ففي كون الوضع شرطًا له أيضًا خلاف، و لهذا قالوا: إذا رفعت قبل أن يقضي ما عليه من التكبير فإنه يأتي به ما لم يتباعد على قول ذكره السيد، وعلى المشهور أنه يأتي به تترا بلا دعاء إن خشي رفع الميت على الأعناق كما يأتي للمصنف، (قوله: إلا من عذر) كأن كان بالأرض وحل لايتأتى وضع الميت عليها".

  • مراقي الفلاح بإمداد الفتاح شرح نور الإيضاح ونجاة الأرواح - (1 / 227):

"(و) السادس (كون الميت) موضوعًا (على الأرض) لكونه كالإمام من وجه (فإن كان على دابة أو على أيدي الناس لم تجز الصلاة على المختار إلا) إن كان (من عذر) كما في التبيين".

  • البحر الرائق شرح كنز الدقائق - (2 / 193):

"وزاد في فتح القدير وغيره شرطًا ثالثًا في الميت: وهو وضعه أمام المصلى، فلاتجوز على غائب ولا على حاضر محمول على دابة أو غيرها ولا موضوع متقدم عليه المصلى".

  • فتح الباري ـ لابن رجب - (5 / 295):

"(فقام فصففنا خلفه، قال ابن عباس: وأنا فيهم، فصلى عليه). وقد خَّرجه الدارقطني من طريق شريك، عن الشيباني بهذا الإسناد، وقال في حديثه: ( فقام فصلى عليه، فقمت عن يساره ، فجعلني عن يمينه). وهذه زيادة غريبة، لا أعلم ذكرها غير شريك، وليس بالحافظ، فإن كانت محفوظةً استدل بها على أن صفوف الجنائز، كصفوف سائر الصلوات".

  • عون المعبود شرح سنن أبي داود- (8 / 448):

"(إذا استقل أهل الجنازة): أي عدهم قليلاً، وفي رواية الترمذي قال: كان مالك بن هبيرة إذا صلى على جنازة فتقال الناس عليها جزّأهم ثلاثة أجزاء، هو تفاعل من القلة: أي رآهم قليلاً. والحديث فيه دليل على أن من صلى عليه ثلاثة صفوف من المسلمين غفر له، وأقل ما يسمى صفًّا رجلان، ولا حد لأكثره، كذا في النيل، (جزّأهم): بالتشديد أي فرقهم وجعل القوم الذين يمكن أن يكونوا صفًّا واحدًا، (ثلاثة صفوف للحديث): وفي جعله صفوفًا إشارة إلى كراهة الانفراد".

  • المحيط البرهاني للإمام برهان الدين ابن مازة - (2 / 356):

"بيان صفوف النساء في صلاة الجنازة:

ويصف النساء في خلف الرجال في الصلاة على الجنازة؛ لقوله عليه السلام: «خير صفوف النساء آخرها وشرها أولها»؛ ولأنها صلاة تؤدى بجماعة، فتعتبر بالصلاة المعهودة، وفي الصلاة المعهودة تقوم النساء خلف الرجال، فكذا في صلاة الجنازة".

  • سنن ابی داؤد میں ہے:

"حدثنى محمد بن حمزة الأسلمى عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره على سرية قال: فخرجت فيها وقال: « إن وجدتم فلانًا فأحرقوه بالنار». فوليت فناداني، فرجعت إليه، فقال: إن وجدتم فلانًا فاقتلوه ولاتحرقوه؛ فإنه لايعذب بالنار إلا رب النار".

ترجمہ :حضرت حمزہ اسلمی سے روایت ہے کہ جناب رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے انہیں ایک دستہ کا امیر مقرر فرمایا، وہ کہتے ہیں کہ میں اس لشکر میں نکلا،  اور رسول اللہ ﷺ نے فرمایا: اگر فلاں شخص کو پاؤ تو اس کو آگ میں جلا دینا۔ جب میں چلنے لگا تو آپ صلی اللہ علیہ وسلم نے آواز دی، پس میں آپ صلی اللہ علیہ وسلم کے پاس واپس آیا، آپ صلی اللہ علیہ وسلم نے فرمایا: اگر تم فلاں شخص کو پاؤ تو اس کو قتل کرنا ،جلانا مت؛ کیوں کہ آگ کا عذاب وہی دے گا جو آگ کا پیدا کرنے والا ہے۔

  • سنن ابی داؤدکی دوسری روایت میں ہے :

"عن عبد الرحمن بن عبد الله عن أبيه قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى سفر فانطلق لحاجته فرأينا حمرةً معها فرخان، فأخذنا فرخيها، فجاءت الحمرة فجعلت تفرش، فجاء النبى صلى الله عليه وسلم فقال: « من فجع هذه بولدها؟ ردوا ولدها إليها». ورأى قرية نمل قد حرقناها، فقال: « من حرق هذه؟» قلنا: نحن. قال: « إنه لاينبغي أن يعذب بالنار إلا رب النار»".

ترجمہ:حضرت عبداللہ سے روایت ہے کہ ہم جناب رسول اللہ صلی اللہ علیہ  وسلم کے ساتھ سفر میں تھے، آپ صلی اللہ علیہ  وسلم قضاءِ حاجت کے لیے تشریف لے گئے،  ہم نے ایک چڑیا دیکھی جس کے دو بچے تھے ہم نے ان بچوں کو پکڑ لیا تو چڑیا زمین پر گر کر پر بچھانے لگی، اتنے میں رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم تشریف لے آئے،  آپ صلی اللہ علیہ وآلہ وسلم نے فرمایا:  اس کا بچہ پکڑ کر کس نے اس کو بے قرار کیا؟ اس کا بچہ اس کو  دے دو! اور آپ صلی اللہ علیہ  وسلم نے چیونٹیوں کا ایک سوراخ دیکھا جس کو ہم نے جلادیا تھا آپ صلی اللہ علیہ  وسلم نے پوچھا کہ یہ کس نے جلایا؟ ہم نے کہا: ہم نے جلایا ہے۔ آپ صلی اللہ علیہ  وسلم نے فرمایا:  کسی کے لیے یہ بات مناسب نہیں کہ وہ آگ سے تکلیف پہنچائے، سوائے آگ کے پیدا کرنے والے کے۔

  • کفایت المفتی میں ہے:

’’مسلمان کے لیے میت کو دفن کرنے کے بجائے جلانا حرام ہے خواہ مرض وبائی کے عذر سے ہو‘‘۔ (کتاب الجنائز  4 /63، دارالاشاعت کراچی، بعنوان: میت کو جلانا جائز نہیں)

  • شرح أبي داود للعيني - (6 / 158):

"قوله: "كسر عظم الميت " مبتدأ وخبره هو "ككسره حيًا"، والمعنى أن حرمة بني آدم سواء في الحالتين، فكما لايجور كسر عظم الحي فكذلك كسر عظم الميت، وذكر صاحب "الخلاصة": "ولاتكسرُ عظام اليهود إذا وجدت في قبورهم" فعُلِم من هذا أن عظم الميت له حرمة سواء كان مسلمًا أو كافرًا".

  • عون المعبود شرح سنن أبي داود (مراجع) - (9 / 24):

"(ككسره حيًّا)" يعني في الإثم كما في رواية. قال الطيبي: إشارة إلى أنه لايهان ميتًا كما لايهان حيًّا. قال ابن الملك: وإلى أن الميت يتألم. قال ابن حجر: ومن لازمه أنه يستلذ بما يستلذ به الحي، انتهى. وقد أخرج ابن أبي شيبة عن ابن مسعود قال: "أذى المؤمن في موته كأذاه في حياته"، قاله في المرقاة".

  • فيض القدير شرح الجامع الصغير - (4 / 720):

"(كسر عظم الميت) المسلم المحترم (ككسر عظم الحي في الإثم)؛ لأنه محترم بعد موته كاحترامه حال حياته، قال ابن حجر في الفتح: يستفاد منه أن حرمة المؤمن بعد موته باقية كما كانت في حياته". فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144107201312

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں