بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

13 ذو القعدة 1445ھ 22 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

غم کے موقع پر ازدواجی تعلق قائم کرنا


سوال

بیٹے کی میت کی موجودگی میں میاں بیوی کا ہم بستری  کر نا کیسا ہے؟ نیٹ پر کلپ ہے کہ بیوی نے ایک دم سے خبر نہیں دی اور رات کو ہم بستری کی!

جواب

یہ واقعہ درست ہے اور  کتبِ احادیث میں مذکور ہے کہ حضرت امِ سیلم رضی اللہ تعالیٰ عنہا  نے شوہر کو راحت پہنچانے کی غرض  سے بیٹے کی وفات کی خبر انہیں  نہیں دی  اور اس رات میں  ازدواجی تعلق بھی قائم کر لیا۔ جب نبی اکرم صلی اللہ علیہ وسلم کو اس واقعے کی خبر دی گئی تو آپ صلی اللہ علیہ وسلم نے  کوئی نکیر نہیں فرمائی اور   ان دونوں کے لیے برکت کی دعا فرمائی؛ چناں چہ ان کا بیٹا ہوا، اور رسول اللہ ﷺ نے اس کی تحنیک و تبریک فرماکر "عبداللہ" نام تجویز فرمایا۔

حدثنا مطر بن الفضل، حدثنا يزيد بن هارون، أخبرنا عبد الله بن عون، عن أنس بن سيرين، عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كان ابن لأبي طلحة يشتكي، فخرج أبوطلحة، فقبض الصبي، فلما رجع أبو طلحة، قال: ما فعل ابني، قالت أم سليم: هو أسكن ما كان، فقربت إليه العشاء فتعشى، ثم أصاب منها، فلما فرغ قالت: واروا الصبي، فلما أصبح أبو طلحة أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره، فقال: «أعرستم الليلة؟» قال: نعم، قال: «اللهم بارك لهما» فولدت غلاما، قال لي أبو طلحة: احفظه حتى تأتي به النبي صلى الله عليه وسلم، فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم وأرسلت معه بتمرات، فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «أمعه شيء؟» قالوا: نعم، تمرات، فأخذها النبي صلى الله عليه وسلم فمضغها، ثم أخذ من فيه، فجعلها في في الصبي وحنكه به، وسماه عبد الله حدثنا محمد بن المثنى، حدثنا ابن أبي عدي، عن ابن عون، عن محمد، عن أنس، وساق الحديث.

( صحيح البخاري، باب تسمية المولود غداة يولد، لمن لم يعق عنه، وتحنيكه/جلد 7 صفحہ:84، رقم الحدیث:5470،ط:دار طوق النجاة)

 عمدة القاري شرح صحيح البخاري میں ہے:

حدثنا مطر بن الفضل حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا عبد الله بن عون عن أنس بن سيرين عن أنس بن مالك، رضي الله عنه. قال: كان ابن لأبي طلحة يشتكي فخرج أبو طلحة فقبض الصبي. فلما رجع أبو طلحة قال: ما فعل ابني؟ فقالت أم سليم: هو أسكن ما كان فقربت إليه العشاء فتعشى ثم أصاب منها، فلما فرغ قالت: وار الصبي فلما أصبح أبو طلحة أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبره. فقال: أعرستم الليلة؟ قال: نعم. قال: اللهم بارك لهما في ليلتهما فولدت غلاما قال لي أبو طلحة: احفظيه حتى نأتي به النبي صلى الله عليه وسلم، فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم، وأرسلت معه بتمرات. فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: أمعه شيء؟ قالوا: نعم! تمرات. فأخذها النبي صلى الله عليه وسلم، فمضغها ثم أخذ من فيه فجعلها في في الصبي وحنكه به، وسماه عبد الله.

قوله: (لأبي طلحة) ، وهو يزيد بن سهل زوج أم أنس، رضي الله تعالى عنه.  قوله:  (يشتكي) ،  من الاشتكاء من الشكو وهو المرض. قوله: (أم سليم) ، هي:  أم أنس بن مالك. قوله: (أسكن ما كان) أرادت به سكون الموت، وهو أفعل التفضيل، وظن أبو طلحة أنها تريد سكون الشفاء. قوله: (ثم أصاب منها) أي: جامعها. قوله: (وار الصبي) أي: ادفنه من المواراة، ويروى: وأروا الصبي. قوله: (أعرستم) من الإعراس وهو الوطء. يقال: أعرس بأهله إذا غشيها، ووقع في رواية الأصيلي، أعرستم؟ بفتح العين وتشديد الراء وقال عياض: هو غلط لأن التعريس النزول في آخر الليل، ورد عليه بأنه لغة يقال: أعرس وعرس إذا دخل بأهله، والأفصح: أعرس، وهذا السؤال للتعجب من صنعهما وصبرهما وسروره بحسن رضائها بقضاء الله تعالى. قوله: (احفظيه) هذه رواية الكشميهني، وفي رواية غيره: احفظه.

وفيه: استحباب تحنيك المولود عند ولادته وحمله إلى صالح يحنكه، والتمسية يوم ولادته، وتفويض التسمية إلى الصالحين، ومنقبة أم سليم من عظيم صبرها وحسن رضائها بالقضاء، وجزالة عقلها في إخفائها موته عن أبيه في أول الليل ليبيت مستريحا واستعمال المعاريض، وأجابة دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، في حقهما حيث حملت بعبد الله بن أبي طلحة، وجاء من عبد الله عشرة صالحون علماء، رضي الله تعالى عنهم.

( عمدة القاري شرح صحيح البخاري،جلد 21 صفحہ: 85/ ط:  دار إحياء التراث العربي - بيروت)

فقط واللہ اعلم

 

 


فتوی نمبر : 144201200512

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں