بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

11 صفر 1443ھ 19 ستمبر 2021 ء

دارالافتاء

 

گھر اور ملازمت والی جگہ اور اس کے درمیان میں قصر کا حکم


سوال

میری ملازمت والی جگہ میرے گھر سے 450 کلومیٹر کے فاصلہ پر ہے، اکثر 15دن، کبھی 20 دن اور بعض اوقات ایک مہینہ کے بعد 7 دن کے لیے گھر آتا ہوں، وضاحت کریں کہ ملازمت والی جگہ پر نماز قصر یا پوری پڑھنی ہوگی اور گھر اور ملازمت والی جگہ کے درمیان سفر کرتے ہوئے کون سی نماز پڑھنی ہوگی؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں اگر آپ ایک بار بھی  اپنی ملازمت والی جگہ  پندرہ دن یا اس سے زیادہ کی نیت سے رہے ہیں تو  جائے ملازمت آپ کا وطنِ اقامت بن چکا ہے۔ اب جب تک ملازمت والی جگہ پر آپ کا کچھ سامان وغیرہ موجود ہے اور آپ اس جگہ ملازمت ترک نہیں کردیتے تب تک آپ  وہاں (ملازمت والی جگہ) پر اور اپنے گھر (وطن اصلی) پر دونوں جگہ پوری نماز ادا کریں گے، البتہ راستہ میں  قصر نماز پڑھیں گے۔

الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 105):

"(من خرج من عمارة موضع إقامته) ... (قاصدًا) ... (مسيرة ثلاثة أيام ولياليها) من أقصر أيام السنة، ولا يشترط سفر كل يوم إلى الليل بل إلى الزوال، ولا اعتبار بالفراسخ على المذهب (بالسير الوسط مع الاستراحات المعتادة) حتى لو أسرع فوصل في يومين قصر، ولو لموضع طريقان أحدهما مدة السفر والآخر أقل قصر في الاول لا الثاني. (صلى الفرض الرباعي ركعتين) وجوبا لقول ابن عباس: إن الله فرض على لسان نبيكم صلاة المقيم أربعًا والمسافر ركعتين."

البحر الرائق میں ہے:

"(قوله: ويبطل الوطن الأصلي بمثله لا السفر ووطن الإقامة بمثله والسفر والأصلي) لأن الشيء يبطل بما هو مثله لا بما هو دونه فلا يصلح مبطلا له وروي أن عثمان رضي الله عنه كان حاجا يصلي بعرفات أربعا فاتبعوه فاعتذر وقال إني تأهلت بمكة وقال النبي من تأهل ببلدة فهو منها والوطن الأصلي هو وطن الإنسان في بلدته أو بلدة أخرى اتخذها دارا وتوطن بها مع أهله وولده وليس من قصده الارتحال عنها بل التعيش بها وهذا الوطن يبطل بمثله لا غير وهو أن يتوطن في بلدة أخرى وينقل الأهل إليها فيخرج الأول من أن يكون وطنا أصليا حتى لو دخله مسافرا لا يتم قيدنا بكونه انتقل عن الأول بأهله لأنه لو لم ينتقل بهم ولكنه استحدث أهلا في بلدة أخرى فإن الأول لم يبطل ويتم فيهما وقيد بقوله بمثله لأنه لو باع داره ونقل عياله وخرج يريد أن يتوطن بلدة أخرى ثم بدا له أن لا يتوطن ما قصده أولا ويتوطن بلدة غيرها فمر ببلده الأول فإنه يصلي أربعا لأنه لم يتوطن غيره وفي المحيط ولو كان له أهل بالكوفة وأهل بالبصرة فمات أهله بالبصرة وبقي له دور وعقار بالبصرة قيل البصرة لا تبقى وطنًا له لأنها إنما كانت وطنًا بالأهل لا بالعقار ألا ترى أنه لو تأهل ببلدة لم يكن له فيها عقار صارت وطنًا له وقيل تبقى وطنًا له لأنها كانت وطنًا له بالأهل والدار جميعا فبزوال أحدهما لايرتفع الوطن كوطن الإقامة تبقى ببقاء الثقل وإن أقام بموضع آخر ا هـ وفي المجتبى نقل القولين فيما إذا نقل أهله ومتاعه وبقي له دور وعقار ثم قال وهذا جواب واقعة ابتلينا بها وكثير من المسلمين المتوطنين في البلاد ولهم دور وعقار في القرى البعيدة منها يصيفون بها بأهلهم ومتاعهم فلا بد من حفظها أنهما وطنان له لا يبطل أحدهما بالآخر".

(كتاب الصلاة، باب صلاة المسافر ۲/ ۱۳٦ ط: سعيد)

 فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144204201192

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں