بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

7 شوال 1441ھ- 30 مئی 2020 ء

دارالافتاء

 

فجر کی اذان میں الصلاۃ خیر من النوم کا جواب/ اذان کے بعد کی دعا کی فضیلت


سوال

فجر کی اذان میں ’’الصلاۃ خیر من النوم‘‘  کہہ کر جواب دینا چاہیے یا کچھ اور کہنا چاہیے؟  کیا یہ سچ ہے کہ اذان کے بعد کی دعا پڑھنے والے کی حضور اکرم  صلی اللہ علیہ وسلم شفاعت فرمائیں گے؟

جواب

1- فجر کی اذان  میں ’’الصلاة خیر من النوم‘‘ کے جواب میں ”صَدَقْتَ وَبَرَرْتَ“  کہنا چاہیے۔

2- صحیح بخاری سمیت دیگر کتبِ  احادیث میں یہ روایت موجود ہے کہ جو شخص اذان کے بعد دعا پڑھے گا اسے رسول اللہ ﷺکی شفاعت نصیب ہوگی۔

صحيح البخاري (1 / 159):

"عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَنْ قَالَ حِينَ يَسْمَعُ النِّدَاءَ: "اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ وَالصَّلاَةِ الْقَائِمَةِ آتِ مُحَمَّدًا الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ وَابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا الَّذِي وَعَدْتَهُ" حَلَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ".

ترجمہ: حضرت جابر رضی اللہ تعالیٰ عنہ راوی ہیں کہ سرور کائنات صلی اللہ علیہ وسلم نے فرمایا: جو آدمی اذان سن کر (یعنی اذان ختم ہونے اور اس کا جواب دینے کے بعد) یہ دعا پڑھے تو   قیامت کے روز اس کے لیے میری شفاعت لازم ہوگئی، دعا یہ ہے : اَللَّهُمَّ رَبَّ هٰذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَةِ وَالصَّلَاةِ الْقَائِمَةِ اٰتِ مُحَمَّدَ نِ الْوَسِیْلَةَ وَالْفَضِیْلَةَ وَابَعَثْهُ مَقَامًا مَّحْمُوْدَ نِ الَّذِيْ وَعَدْتَه"  اے اللہ ! مالک اس کامل دعا (اذان) کے اور پروردگار اس نماز قائمہ کے،  محمد صلی اللہ علیہ وسلم کو وسیلہ (جنت کا سب سے خاص و اعلیٰ درجہ ) اور بزرگی عنایت فرما اور پہنچا ان کو مقام محمود پر جس کا تو نے ان سے وعدہ کیا ہے۔"

عمدة القاري شرح صحيح البخاري - (8 / 113):

"إلا أنه يقول في لفظ الإقامة أقامها الله وأدامها وإذا ثوب المؤذن في صلاة الصبح فقال الصلاة خير من النوم قال سامعه صدقت وبررت انتهى".

فيض القدير شرح الجامع الصغير - (1 / 486):

"وإلا التثويب لما في خبر أنه يقول فيه صدقت وبررت وحكمة استثناء الحيلعة أنها دعاء لا ذكر فلو قالها السامع لكان الناس كلهم دعاة فلا يبقى مجيب فحسن من السامع الحوقلة لأن المؤذن لما دعا الناس إلى الحضور أجابوا بأنهم لا يقدرون عليه إلا بعون الله وتأييده : وحكمته استثناء التثويب أنه في معنى الدعاء للصلاة لا ذكر فحسن بأن يجاب بصدقت وبررت."

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 397):

"(بأن يقول) بلسانه (كمقالته) إن سمع المسنون منه، وهو ما كان عربياً لا لحن فيه، ولو تكرر أجاب الأول (إلا في الحيعلتين) فيحوقل (وفي الصلاة خير من النوم) فيقول: صدقت وبررت. ويندب القيام عند سماع الأذان بزازية، ولم يذكر  هل يستمر إلى فراغه أو يجلس، ولو لم يجبه حتى فرغ لم أره. وينبغي تداركه إن قصر الفصل، ويدعو عند فراغه بالوسيلة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

(قوله: ويدعو إلخ) أي بعد أن يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم لما رواه مسلم وغيره: «إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي، فإنه من صلى علي صلاةً صلى الله عليه بها عشراً ثم سلوا لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد مؤمن من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل الله لي الوسيلة حلت له الشفاعة»". وروى البخاري وغيره: «من قال حين يسمع النداء: اللّٰهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته حلت له شفاعتي يوم القيامة». وزاد البيهقي في آخره: «إنك لا تخلف الميعاد»، وتمامه في الإمداد والفتح. قال ابن حجر في شرح المنهاج: وزيادة «والدرجة الرفيعة» وختمه بـ «يا أرحم الراحمين» لا أصل لهما". اهـ". فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144109201099

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے