بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

20 ذو الحجة 1442ھ 31 جولائی 2021 ء

دارالافتاء

 

کیا امامِ اعظم ابوحنیفہ نعمان بن ثابت تابعی تھے؟


سوال

کیا امام ابو حنیفہ رحمہ الله عليه واقعی تابعی ہے؟

جواب

حضرت امام اعظم ابوحنیفہ نعمان بن ثابت رحمہ اللہ کوفہ میں سن اسّی (80) ہجری میں پیدا ہوئے، اور ستر سال کی عمر میں سن ایک سو پچاس (150) ہجری  میں انتقال ہوا، اور آخری صحابی رضی اللہ عنہ کا انتقال 110ھ میں ہوا ہے، یعنی اس وقت امام ابوحنیفہ رحمہ اللہ کی عمر تیس سال تھی، معمولی تڑپ رکھنے والے شخص کو بھی اس عمر میں اگر صحابی رسول ﷺ کی زیارت کا شرف حاصل ہوسکتا تو وہ ضرور کرتا، اور امام ابوحنیفہ رحمہ اللہ سے تو یہ ناممکن ہے کہ انہوں نے کسی صحابی رضی اللہ عنہ کی زیارت کا شرف حاصل نہ کیا ہو، چناں چہ محققین نے لکھا ہے کہ امام اعظم رحمہ اللہ کو  تقریباً  آٹھ  صحابہ  کی زیارت کا شرف حاصل ہوا ہے، جن میں  سے  چند صحابہ  کے نام مندرجہ ذیل ہے:

1: حضرت انس بن مالک رضی اللہ عنہ  (المتوفی:93ھ)۔

2:حضرت عبد اللہ ابن ابی اوفی رضی اللہ عنہ (المتوفی:86ھ)

3:حضرت سہل بن سعد رضی اللہ عنہ (المتوفی:91ھ)

4 :حضرت ابو طفیل عامر بن واثلہ رضی اللہ عنہ( المتوفی:110ھ) 

 5:حضرت عبد اللہ بن جزء الزبیدی رضی اللہ عنہ (المتوفی:86ھ)

لہٰذا امامِ اعظم ابوحنیفہ نعمان بن ثابت رحمہ کے تابعی ہونے میں کوئی  شک نہیں ہے۔

شرح مسند أبي حنيفة  میں ہے:

"قال شيخ مشايخنا جلال الدين السيوطي رحمه الله: وقفت على فتيا رفعت إلى الشيخ الولي العراقي صورتها: هل رأى أبو حنيفة أحداً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وهل يعدُّ في التابعين، أم لا؟ فأجاب بما نصه: الإمام أبو حنيفة لم تصح له رواية عن أحد من الصحابة، وقد رأى أنس بن مالك، فمن يكتفي في التابعين بمجرد رؤية الصحابة، يجعله تابعياً، ومن لم يكتف بذلك، لايعده تابعياً.

ورفع هذا السؤال إلى الحافظ ابن حجر، يعني العسقلاني، فأجاب بما نصه: أدرك الإمام أبو حنيفة جماعة من الصحابة، لأنه ولد بالكوفة، سنة ثمانين من الهجرة، وبها يومئذ من الصحابة عبد الله بن أبي أوفى، فإنه مات بعد ذلك بالاتفاق، وبالبصرة يومئذ أنس بن مالك، ومات سنة تسعين أو بعدها.

وقد أورد ابن سعد بسند لا بأس به، أن أبا حنيفة رأى أنساً، وكان غير هذين من الصحابة في البلاد أحياء قد جمع بعضهم جزء فيما ورد من رواية أبي حنيفة من الصحابة، لكن لا يخلو إسناده من ضعف، والمعتمد على إدراكها ما تقدم، وعلى رؤيته من الصحابة، ما أورده ابن سعد في الطبقات وهو بهذا الاعتبار من طبقة التابعين، ولم يثبت ذلك لأحد من أئمة الأعصار للمعاصرين له، كالأوازعي بالشام، والحماد بالبصرة، والثوري بالكوفة، ومالك بالمدينة، ومسلم بن خالد الزنجي بمكة، والليث بن سعد بمصر، انتهى.

وفي شرح المشكاة لابن حجر المكي، أدرك الإمام الأعظم ثمانية من الصحابة، منهم أنس وعبد الله بن أبي أوفى وسهل بن سعيد، وأبو الطفيل، انتهى، وقال: قال الكردري رحمه الله تعالى: جماعة من المحدثين أنكروا ملاقاته مع الصحابة، وأصحابه أثبتوه بالأسانيد الصحاح الحسان، وهم أعرف بأحواله منهم، والمثبت العدل العالم أولى من النافي، وقد جمعوا مسنداته، فبلغ خمسين حديثاً، برواية الإمام عن الصحابة الكرام، وأنشد بعضهم شعر:كفى النعمان فخراً ما رواه من الأخبار من غرر الصحابة." 

( إسناد أبي حنيفة رحمه الله عن الصحابة رضي الله تعالى عنهم أجمعين، ج:1، ص:581، ط:دارالكتب العلمية)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144208200985

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں