بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

17 ربیع الاول 1443ھ 24 اکتوبر 2021 ء

دارالافتاء

 

عید کی نماز میں سدل ثوب کرنا


سوال

میں ابھی نیا نیا خطیب بنا ہوں، آج عید کی نماز میں ایک غلطی ہو گئی ہے، جس کی وجہ دل کافی مغموم وپریشان ہے، ایک بڑا رومال میں نے کندھوں پہ لٹکا کر نماز پڑھا دی، جسے شاید  "سدلِ ثوب"  کہتے ہیں،  میرا دل کر رہا تھا کہ نماز دوبارہ کرا دوں، لیکن نہیں کرا سکا، آپ بتائیں کہ نماز دوبارہ کرانی ضروری تھی؟ اگر ہاں تو اب کیا کروں؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں آپ  نے رومال کو ایسے لٹکایا تھا کہ اس کے دونوں اطراف لٹک رہے تھے تو یہ مکروہ  ہے، لیکن اس کی وجہ  سے نماز دہرانے کی ضرورت نہیں ہے۔اورویسے بھی عیدین اور جمعہ کے  بڑے اجتماعات میں  کبھی ایسی غلطی  ہوجائے  جس سے نماز  واجب الاعادہ بھی ہو تو اولی  یہ ہے کہ نماز کااعادہ نہ کیاجائے؛ تاکہ مجمع  فتنے  میں واقع  نہ ہو۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 92):

" (والسهو في صلاة العيد والجمعة والمكتوبة والتطوع سواء) والمختار عند المتأخرين عدمه في الأوليين لدفع الفتنة كما في جمعة البحر، وأقره المصنف، وبه جزم في الدرر.

 (قوله: عدمه في الأوليين) الظاهر أن الجمع الكثير فيما سواهما كذلك كما بحثه بعضهم ط وكذا بحثه الرحمتي، وقال خصوصاً في زماننا. وفي جمعة حاشية أبي السعود عن العزمية: أنه ليس المراد عدم جوازه، بل الأولى تركه لئلا يقع الناس في فتنة. اهـ.

(قوله: وبه جزم في الدرر) لكنه قيده محشيها الواني بما إذا حضر جمع كثير، وإلا فلا داعي إلى الترك ط"

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 638):

"(وكره) هذه تعم التنزيهية التي مرجعها خلاف الأولى فالفارق الدليل، فإن نهيا ظني الثبوت ولا صارف فتحريمية وإلا فتنزيهية (سدل) تحريمًا للنهي (ثوبه) أي إرساله بلا لبس معتاد، وكذا لقباء بكم إلى وراء. ذكره الحلبي؛ كشد ومنديل يرسله من كتفيه، فلو من أحدهما لم يكره كحالة عذر وخارج صلاته في الأصح.  

(قوله: أي إرساله بلا لبس معتاد) قال في شرح المنية: السدل هو الإرسال من غير لبس، ضرورة أن إرسال ذيل القميص ونحوه لايسمى سدلًا اهـ ودخل في قوله ونحوه عذبة العمامة. وقال في البحر: وفسره الكرخي بأن يجعل ثوبه على رأسه أو على كتفيه ويرسل أطرافه من جانبه إذا لم يكن عليه سراويل اهـ فكراهته لاحتمال كشف العورة، وإن كان مع السراويل فكراهته للتشبه بأهل الكتاب، فهو مكروه مطلقًا.
وسواء كان للخيلاء أو غيره. اهـ. ثم قال في البحر: وظاهر كلامهم يقتضي أنه لا فرق بين أن يكون الثوب محفوظا من الوقوع أو لا، فعلى هذا تكره في الطيلسان الذي يجعل على الرأس، وقد صرح به في شرح الوقاية اهـ أي إذا لم يدره على عنقه وإلا فلا سدل". 

 فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144112200762

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں