بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

15 محرم 1446ھ 22 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

درود شریف میں بالخصوص حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ السلام کو ذکر کرنے کی حکمت


سوال

درود شریف میں حضرت ابرہیم علیہ السلام کا ذکر آنے کی کیا وجہ  ہے؟

جواب

درودِ ابراہیمی میں حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ الصلاۃو السلام  کا ذکر آنے کی علمائے کرام نے کئی وجوہات بیان کی ہیں، جن میں سے چند ایک یہ ہیں:

1) حضرت ابراہیم علی نبیناوعلیہ الصلاۃو السلام  کے اس امت  پر کئی احسانات ہیں، مثلاً:

(الف): حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ الصلاۃو السلام نے اس امت کے لیے دعا کی، اور آپ کی زبان سے اللہ تعالیٰ نے اس امت کو امتِ مسلمہ  کا لقب دلوایا:  

"رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ"  (البقرة: ١٢٨)

(ب): حضرت ابراہیم علی نبیناوعلیہ الصلاۃو السلام نے اللہ تعالیٰ سے دعا کی کہ  وہ ہمارے نبی ﷺ کو حضرت اسماعیل علی نبینا وعلیہ السلام کی اولاد میں مبعوث فرمائے، جیسا کہ قرآن مجید میں ہے:

"رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ" (البقرة: ١٢٩)

چناں چہ اللہ تعالیٰ نے آپ  علیہ السلام کی دعا قبول فرمائی اور نبی کریم ﷺ کو حضرت اسماعیل علی نبینا وعلیہ الصلاۃو السلام کی اولاد میں سے اس امت میں بھیجا، اسی بناء پر نبی کریم ﷺ نے ارشاد فرمایا:

"أنا ‌دعوة ‌أبي ‌إبراهيم."

ترجمہ: "میں اپنے  والد ابراہیم (علی نبینا وعلیہ السلام) کی دعا (کا نتیجہ) ہوں۔"

(المستدرك للحاكم، كتاب التفسير، ‌‌تفسير سورة الأحزاب، رقم الحديث: ٣٥٦٦، وصححه الذهبي، ٢/ ٤٥٣، ط: دار الكتب العلمية)

(ج): حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ الصلاۃو السلام نے اس امت کے لیے مغفرت کی دعا بھی فرمائی ہے، جیسا کہ قرآن مجید میں ارشاد ہے:

" رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ" (ابراهيم: ٤١)

(د): نبی کریم ﷺ جب معراج پر تشریف لے گئے تو وہاں دیگر انبیاء علی نبینا وعلیہم السلام سے ملاقات ہوئی، سب نے آپ ﷺ کو سلام کہا، مگر جب وہاں حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ السلام سے ملاقات ہوئی، تو حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ السلام نے نبی کریم ﷺ کے ساتھ آپ ﷺ کی امت کو بھی سلام کہا۔

(ہ):  روایات میں ہے کہ جب حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ السلام نے بیت اللہ کی تعمیر مکمل کرلی، تو اس کے بعد اللہ تعالیٰ سے دعا کی کہ ہمارے بعد جو بھی (اور ایک روایت میں ہے کہ امتِ محمدیہ علی صاحبہا الصلاۃ والسلام میں سے جو بھی) اس بیت اللہ کا حج کرے، اس کو میری اور میرے اہل بیت کی طرف سے سلام پہنچا، اور اس پر حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ السلام کے اہلِ خانہ نے آمین کہا۔

 لہٰذا ان تمام احسانات کے بدلے میں بطورِ شکریہ کے آپ ﷺ نے اپنی امت کو حکم فرمایا  کہ وہ بھی نماز کے آخر میں حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ السلام اور اُن کی آل  پر درود بھیجا کریں۔

2) حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ السلام کو ہمارے پیارے نبی کریم ﷺ،  اور اس امت کے ساتھ ایک خاص تعلق ہے۔ مثلاً حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ السلام،  نبی کریم ﷺ کے جدِ امجد ہیں، ابو العرب ، بلکہ ابو المؤمنین ہیں، جیسا کہ قرآن مجید میں ارشاد ہے:

"مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ" (الحج: ٧٨)

نیز ہمارا اور اُن کا قبلہ ایک ہے، اور ہمیں اُن کے معالمِ دین (خصوصاً ارکان حج)  کی پیروی کا حکم دیا گیا ہے، جیسا کہ ارشاد ہے:

"ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا" (النحل: ١٢٣)

لہٰذا اس امتیاز  اور خصوصی تعلق کی بناء پر آپ ؑ کا ذکر درود شریف میں کیا گیا ہے۔

3) درودِ ابراہیمی میں مطلوب یہ دعا کرنا ہے کہ اللہ تعالیٰ ہمارے پیارے نبی کریم ﷺ کو بھی اسی طرح اپنا "خلیل" بنالیں، جس طرح اس نے حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ السلام کو اپنا خلیل بنایا ہے، اور اللہ تعالیٰ نے یہ دعا قبول فرمائی، لہٰذا حدیث مبارک میں ہے:

"وقد اتخذ الله عز وجل صاحبكم خليلا."

"ترجمہ: اور تحقیق اللہ عز وجل نے تمہارے ساتھی (نبی کریم ﷺ) کو اپنا خلیل بنایا ہے۔"

(صحيح مسلم، كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل أبي بكر الصديق رضي الله عنه، ٧/ ١٠٨، رقم الحديث: ٢٣٨٣، ط: دار طوق النجاة)

4) حضرت ابراہیم علی نبینا وعلیہ السلام نے اللہ تعالیٰ سے دعا فرمائی تھی کہ ان کا ذکرِ خیر قیامت تک جاری رہے، جیسا کہ ارشاد ہے:

"وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ" (الشعراء: ٨٤)

ترجمہ: "اور میرا ذکر آئندہ آنے والوں میں جاری رکھ۔" (از بیان القرآن)

لہٰذا اللہ تعالیٰ نے آپ علیہ السلام کی دعا قبول فرمائی، اور آپ اور آپ کی آل کا تذکرہ درودِ ابراہیمی میں کردیا، جسے تاقیامت مسلمان نماز میں پڑھتے رہیں گے۔

فتاویٰ شامی میں ہے:

"(قوله وخص ‌إبراهيم إلخ) جواب عن سؤال تقديره لم خص التشبيه بإبراهيم دون غيره من الرسل الكرام - عليه الصلاة والسلام -؟ فأجاب بثلاثة أجوبة: الأول أنه سلم علينا ليلة المعراج حيث قال «أبلغ أمتك مني السلام».

والثاني أنه سمانا المسلمين كما أخبرنا عنه تعالى بقوله {هو سماكم المسلمين من قبل} - أي بقوله - {ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك} - والعرب من ذريته وذرية إسماعيل - عليهما السلام -، فقصدنا إظهار فضله مجازاة على هذين الفعلين منه.

والثالث أن المطلوب صلاة يتخذ الله تعالى بها نبينا - صلى الله عليه وسلم - خليلا كما اتخذ ‌إبراهيم - عليه السلام - خليلا، وقد استجاب الله دعاء عباده، فاتخذه الله تعالى خليلا أيضا؛ ففي حديث الصحيحين «ولكن صاحبكم خليل الرحمن».

وأجيب بأجوبة أخر: منها أن ذلك لأبوته، والتشبيه في الفضائل بالآباء مرغوب فيه ولرفعة شأنه في الرسل، وكونه أفضل بقية الأنبياء على الراجح ولموافقتنا إياه في معالم الملة المشار إليه بقوله تعالى {ملة أبيكم ‌إبراهيم} ولدوام ذكره الجميل المشار إليه بقوله تعالى {واجعل لي لسان صدق في الآخرين} وللأمر بالاقتداء به في قوله تعالى {أن اتبع ملة ‌إبراهيم حنيفا}."

(كتاب الصلاة، باب صفة الصلاة،  ‌مطلب في الكلام على التشبيه في كما صليت على ‌إبراهيم، ١/ ٥١٤، ط: سعيد)

القول البدیع فی الصلاۃ علی الحبیب الشفیع میں ہے:

"فيه سؤالان أحدهما ‌لم ‌خص ‌إبراهيم عليه السلام بالتشبيه دون غيره من الأنبياء صلوات الله عليهم والجواب أن ذلك وقع أما إكراماً له أو مكافأة على ما فعل حيث دعا لأمة محمد بقوله رب اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب أو لعدم مشاركة غيره من الأنبياء له في ذلك واختصاصها بالصلاة إما لأنه كان خليلاً ومحمد - صلى الله عليه وسلم - حبيباً أو لأن إبراهيم كان منادي الشريعة حيث أمره الله بقوله {وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ}، ومحمد - صلى الله عليه وسلم - كان منادي الدين بقوله ربنا أننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان، أو لأنه سأل الله - عز وجل - في ذلك حيث رأى الجنة في المنام وعلى أشجارها مكتوب لا إله إلا الله محمد رسول الله، وسأل جبريل عن ذلك فأخبره عن حالة فقال يارب أجر ذكري على لسان أمة محمد أو لقوله {وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ} أو لأنه أفضل من بقية الأنبياء عليهم الصلاة والسلام أو لأن الله سماه أبا المؤمنين في قوله: {مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ}، أو لأمر النبي - صلى الله عليه وسلم - باتباعه لا سيما في أركان الحج، أو لأنه لما بنى البيت دعا بقوله اللهم من حج هذا البيت من شيوخ أمة محمد فهبه مني ومن أهل بيتي ثم دعا إسماعيل للكهول ثم إسحاق للشباب ثم سارة للحرائر من الإناث ثم هاجر للموالي فلذلك أختص بذكره هو وأهل بيته قلت وفي أكثر هذه الأجوبة ما يحتاج إلى صحة النقل والله الموفق."

(محل الصلاة، الباب الأول، الفصل التاسع، ص: ٩٢، ط: دار الريان للتراث)

سبل الہدیٰ  والرشاد میں ہے:

"الخامس عشر: فإن قلت: ‌لم ‌خصّ ‌إبراهيم دون غيره من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام؟.

أجيب بأنه خصّ بذلك، لأنه منادي الشّريعة حيث أمره الله تعالى بقوله: وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ، ومحمد- صلى الله عليه وسلم- كان منادي الدين لقوله تعالى: إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِياً يُنادِي لِلْإِيمانِ، أو لأمر النبي- صلّى الله عليه وسلم- باتباعه، لا سيما في أركان الحجّ أو لقوله: وَاجْعَلْ لِي لِسانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ، أو مكافأة لما فعل حيث دعا لأمة محمد- صلى الله عليه وسلم- بقوله: رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسابُ."

(‌‌جماع أبواب الصلاة والسلام عليه، ‌‌الباب الخامس في كيفية الصلاة والسلام عليه، تنبيهات، ١٢/ ٤٤٢، ط: دار الكتب العلمية)

تبیین الحقائق میں ہے:

"فإن قيل ما الحكمة ‌لم ‌خص ‌إبراهيم - صلى الله عليه وسلم - من بين سائر الأنبياء بذكرنا في الصلاة؟ فقيل: لوجهين: أحدهما - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - رأى ليلة المعراج جميع الأنبياء والمرسلين وسلم على كل نبي ولم يسلم أحد منهم على أمته غير إبراهيم فأمرنا - صلى الله عليه وسلم - أن نصلي عليه في آخر كل صلاة إلى يوم القيامة مجازاة على إحسانه. والثاني - أن إبراهيم لما فرغ من بناء الكعبة جلس مع أهله فبكى إبراهيم ودعا وقال اللهم من حج هذا البيت من شيوخ أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - فهبه مني السلام فقال أهل بيته آمين، ثم قال إسحاق - عليه السلام - اللهم من حج هذا البيت من كهول أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - فهبه مني السلام فقال أهل بيته: آمين، ثم دعا إسماعيل - عليه السلام - وقال اللهم من حج هذا البيت من شباب أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - فهبه مني السلام فقالوا: آمين، ثم دعت سارة فقالت: اللهم من حج هذا البيت من نسوان أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - فهبه مني السلام فقالوا: آمين، ثم دعت هاجر فقالت: اللهم من حج هذا البيت من الموالي والمواليات من أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - فهبه مني السلام فقالوا: آمين فلما سبق منهم السلام أمرنا بذكرهم في الصلاة مجازاة لهم على حسن صنيعهم. اهـ. من الظهيرية من كتاب المتفرقات في آخرها. اهـ"

(كتاب الصلاة، باب صفة الصلاة، فصل شروع في الصلاة، ١/ ١٢٣، ط: دار الكتاب الإسلامي)

البنایہ شرح الہدایہ میں ہے:

"فإن قلت: ‌لم ‌خص ‌إبراهيم - عليه السلام - من بين سائر الأنبياء - عليهم السلام - وذكرها في الصلاة؟

قلت: لأن النبي - عليه السلام - رأى ليلة المعراج جميع الأنبياء والمرسلين وسلم على كل نبي ولم يسلم منهم أحد على أمته غير إبراهيم - عليه السلام -، فأمرنا النبي - عليه السلام - أن نصلي عليه في آخر كل صلاة إلى يوم القيامة مجازاة على إحسانه."

(كتاب الصلاة، سنن الصلاة، ٢/ ٢٨٢، ط: دار الكتب العلمية)

تفسیر حدائق الروح والریحان میں ہے:

"فإن قلت: ‌لم ‌خص ‌إبراهيم بالذكر في الصلاة، وشبه صلوات نبينا بصلاته؟

قلتُ: أمرنا بالصلاة على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم؛ لأنه حين تم بناء البيت .. دعوا للحجاج بالرحمة، فكافأناهم بذلك، وقال الإِمام النيسابوري: لأنه سأل الله أن يبعث نبينا من ذرية إسماعيل فقال: {رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ}، ولذا قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "أنا دعوة أبي إبراهيم" فكافأه، وشكره، وأثنى عليه مع نفسه بالصلاة التي صلى الله عليه وملائكته. وأيضًا: أُمرنا بالصلاة على إبراهيم، لأن قبلتنا قبلته، ومناسكنا مناسكه، والكعبة بناؤه، وملته متبوعه للأمم، فأوجب الله على أمة محمد ثناءه، فلهذه المعاني خص إبراهيم بالذكر في الصلاة، وشبه صلاة نبينا بصلاته دون صلاة غيره، فاعرف."

(سورة الأحزاب، الآية: ٥٦، ٢٣/ ١٠٥، ط: دار طوق النجاة)

شرح سنن ابی داؤد لابن رسلان میں ہے:

"(كما صليت على آل إبراهيم) فإن قيل: ‌لم ‌خص ‌إبراهيم وآله بالتشبيه دون غيرهم؟ فالجواب: بأنه سمانا المسلمين من قبل فله علينا منة عظيمة، فأمرنا بالمجاراة بتخصيص التشبيه به في رواية وبآله في رواية أخرى بقصد الدعاء بأن يتم البركة لمحمد وآله كما أتمها الله على إبراهيم وآله."

(كتاب  الصلاة، باب الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - بعد التشهد، ٥/ ٢٥٧، ط: دار الفلاح)

شرح سنن ابی داؤد للعینی میں ہے:

"فإن قيل: ‌لم ‌خص ‌إبراهيم- عليه السلام- من بين سائر الأنبياء - عليهم السلام- بذكرنا [إياه] في الصلاة؟ قلت: لأن النبي- عليه السلام- رأى ليلة المعراج جميع الأنبياء والمرسلين، وسلم على كل نبي ولم يسلم أحد منهم على أمته غير إبراهيم- عليه السلام-، فأمرنا النبي - عليه السلام- أن نصلي عليه في آخر كل صلاة إلى يوم القيامة مجازاة على إحسانه. ويقال: إن إبراهيم- عليه السلام- لما فرغ من بناء الكعبة دعى لأمة محمد- عليه السلام- وقال: اللهم من حج هذا البيت من أمة محمد فهبه مني السلام، وكذلك دعى أهله وأولاده بهذه الدعوة فأمرنا بذكرهم في الصلاة مجازاة على حسن صنيعهم."

(كتاب  الصلاة، باب الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - بعد التشهد،٤/ ٢٦٠، ط: مكتبة الرشد)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144502101497

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں