بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 محرم 1446ھ 15 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

دجال سے متعلق سوال


سوال

دجّال کو کس نے جنا؟ مطلب یہ ہےکہ وہ ہم جیسے ہی کسی عورت کے پیٹ سے پیدا ہوا ہے؟

جواب

جی ہاں! روایات سے معلوم ہوتاہےکہ دجال کی پیدائش انسانوں جیسی ہوئی ہے۔

المفاتيح شرح المصابيح میں ہے:

"أورد الشيخ الإمام أبو بكر محمد بن إبراهيم الكلاباذي البخاري - رحمه الله - في "معاني مشكلات أخبار النبي - صلى الله عليه وسلم -" قوله: "إنه أعور، وإن الله ليس بأعور" ولو لم يكن أعور، وكان صحيح العينين لم يكن يوجب شبهة، وإنما أراد - صلى الله عليه وسلم - أنه إنسان وليس بحيوان ولا شيطان، وليس له فضل قوة، ولا زيادة حال يخاف منه أكثر مما يخاف من متسلط ظالم عات جبار من الناس، وأنه إنسان شبه بنيته ببنيتهم، يؤذيه ما يؤذيهم، ويحتاج إلى ما يحتاج إليه الناس، وإنه مؤوف بآفة العور، لا يقدر على إزالتها عن نفسه، إن سلط الله تعالى عليه بعوضة صرفته عن جميع ما يدعيه، وإن حرك عنه عرقا ساكنا، أو سكن منه متحركا زالت عنه قوته، وأقلقه حاله... وحاصل تفسير الكلاباذي: أن الدجال إنسان مثلكم، بل أضعف منكم؛ لأنه أعور، والعور نقصان وعيب"

(کتاب الفتن، باب العلامات بين يدي الساعة، وذكر الدجال، ج:5، ص:410، ط:دار النوادر وزارة الأوقاف الكويتية)

فيض القدير شرح الجامع الصغير میں ہے: 

"(‌الدجال ‌تلده أمه وهي منبوذة في قبرها فإذا ولدته حملت النساء بالخطائين) وفي رواية لأبي نعيم والديلمي ‌الدجال ‌تلده أمه وهي مقبورة في قبرها قال الديلمي: وذلك أن أمه حملت به فوضعت جلدة مصمتة فقالت القوابل: هذه سلعة فقالت: بل مقبور فيها ولد كان ينقر في بطني فثقبوها فاستهل صارخا قال عياض: في هذه الأحاديث حجة لأهل السنة في صحة وجود ‌الدجال وأنه رجل معين يبتلي الله به عباده ويقدره على أشياء كإحياء الميت الذي يقتله وظهور الخصب والأنهار والجنة والنار وإيناع كنوز الأرض له وأمره السماء فتمطر والأرض فتنبت وغير ذلك ثم يبطل أمره ويقتله عيسى وقد خالف فيه بعض الخوارج والمعتزلة والجهمية فأنكروا وجوده ورد الأحاديث الصحيحة."

(حرف الدال، فصل في المحلى بأل من هذا الحرف أي حرف الدال، ج:3، ص:539، ط:المكتبة التجارية الكبرى مصر)

فتح الباری شرح صحيح البخاری لابن حجر میں ہے:

"وأخرج أبو نعيم أيضا من طريق كعب الأحبار أن الدجال تلده أمه بقوص من أرض مصر قال وبين مولده ومخرجه ثلاثون سنة قال ولم ينزل خبره في التوراة والإنجيل وإنما هو في بعض كتب الأنبياء انتهى وأخلق بهذا الخبر أن يكون باطلا فإن الحديث الصحيح أن كل نبي قبل نبينا أنذر قومه الدجال وكونه يولد قبل مخرجه بالمدة المذكورة مخالف لكونه بن صياد ولكونه موثقا في جزيرة من جزائر البحر وذكر بن وصيف المؤرخ أن الدجال من ولد شق الكاهن المشهور قال وقال بل هو شق نفسه أنظره الله وكانت أمه جنية عشقت أباه فأولدها وكان الشيطان يعمل له العجائب فأخذه سليمان فحبسه في جزيرة من جزائر البحر وهذا أيضا في غاية."

(كتاب الفتن، قوله باب من رأى ترك النكير من النبي صلى الله عليه وسلم حجة، ج:13، ص:328، ط:دار المعرفة بيروت)

الرسائل الادبیہ للجاحظ میں ہے:

"أن جميع الأنبياء قد حذرت من الدجال، وأن ‌الدجال ‌إنسان."

(اسئلة على بعض عجائب الحيوانات، ص:486، ط:دار ومكتبة الهلال بيروت)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144506100064

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں