بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

10 شعبان 1445ھ 21 فروری 2024 ء

دارالافتاء

 

دجال کے ایک ہاتھ میں جہنم اور دوسرے ہاتھ میں جنت کا احادیث صحیحہ سے ثبوت


سوال

کیا دجال ایک ہاتھ میں جہنم اور دوسرے ہاتھ میں جنت لے کر آئے گا؟ اور جو دجال کو خدا نہیں مانے گا دجال اس کو قتل کر دے گا؟

کیا یہ حدیث صحیح ہے؟ کیا  یہ باتیں حدیث سے ثابت ہیں؟

جواب

 یہ مضمون دو مختلف  روایت میں مذکور  ہے اور وہ دونوں محدثین کے یہاں  سند کے اعتبار سے صحیح  ہیں ،  دجال  کے خروج کے وقت اس کے پاس کیا چیزیں ہوں  گی؟ اس کے بارے  میں روایات میں مختلف  الفاظ  وارد ہیں ، بعض روایات میں ہے کہ اس کے ساتھ  ٹھنڈا پانی اور آگ   ہوگی،  جبکہ دیگر بعض روایات میں ہے کہ اس کے ساتھ جنت اور جہنم کے مشابہ کوئی چیز ہوگی، اور بعض میں ہے کہ اس کے ساتھ آگ اور جنت ہوگی، بعض  میں ہے کہ دو نہریں ہوں گی،   ایک روایت میں ہے کہ اس  کے ساتھ روٹی کا پہاڑ ہوگا۔ شارحینِ حدیث کے نزدیک  ان احادیث میں ان طرف اشارہ ہے کہ   دجال کے پاس ایسی طاقت و قوت ہوگی جو مسلمانوں  کے لیے  آزمائش  کا باعث ہوگی ، جس کو سمجھانے کے لیے روایات میں مختلف الفاظ استعمال کیے گئے ہیں۔

"صحیح بخاری " میں ہے:

"حدثنا يحيى بن بكير، حدثنا الليث، عن عقيل، عن ابن شهاب، قال: أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، أن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا طويلا عن ‌الدجال، فكان فيما حدثنا به أن قال: يأتي ‌الدجال - وهو محرم عليه أن يدخل نقاب المدينة- بعض السباخ التي بالمدينة، فيخرج إليه يومئذ رجل، هو خير الناس، أو من خير الناس، فيقول: أشهد أنك ‌الدجال الذي حدثنا عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه، فيقول ‌الدجال: أرأيت إن قتلت هذا، ثم أحييته، هل تشكون في الأمر؟ فيقولون: لا، فيقتله ثم يحييه، فيقول حين يحييه: والله ما كنت قط أشد بصيرة مني اليوم، فيقول ‌الدجال: أقتله، فلا أسلط عليه".

(صحيح البخاري، ط: دار التأصيل، الطبعة الأولى، 1433ه-2012، 64/3، الرقم: 1893)

ترجمہ:

’’حضرت ابو سعید خدری رضی اللہ عنہ  سے مروی ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم  نے دجال سے متعلق ہمیں   کئی باتیں بتائیں،  منجلہ ان باتوں میں سے  ایک بات یہ تھی کہ:دجال آئے گا ، اس کے لیے مدینہ میں داخل ہونا حرام ہوگا ، مدینہ  کے قریب جو شور زمین ہے اس میں سے بعض پر وہ اترے گا،پھر ایک شخص جو اس زمانہ کے سب لوگوں میں نیک ہوگا یا سب نیک لوگوں میں سے ہوگا دجال کے پاس آئے گا، اور کہے گا میں گواہی دیتا ہوں کہ تو  وہی دجال ہےجس کا حال رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے  ہم سے بیان کیا تھا ، پھر دجال اپنے لوگوں سے کہے گا: بتاؤ تو اسے میں اگر قتل کرڈالوں؟ اور  پھر زندہ کروں تو کیا تم لوگ میرے بارے میں ( میری خدائی ) میں شک کرو گے؟ تو لوگ کہیں گے: نہیں، دجال اس شخص کو قتل کرڈالے گاپھر اس کو زندہ کر دے گاتو وہ شخص زندہ ہونے کے بعد  کہے گا: خدا کی قسم ! آج کی  طرح مجھے (تیری پہچان  پہلے ) کبھی نہ تھی، دجال کہے گا: اسے قتل کردوں گا ، لیکن اس پر قدرت نہیں دی جائے گی۔‘‘

"حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا أبو عوانة، حدثنا عبد الملك، عن ربعي بن حراش، قال: قال عقبة بن عمرو لحذيفة: ألا تحدثنا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: إني سمعته يقول: "إن مع ‌الدجال إذا خرج ماء ونارا، فأما الذى يرى الناس أنها النار فماء بارد، وأما الذي يرى الناس أنه ماء بارد فنار تحرق، فمن أدرك منكم فليقع في الذي يرى أنها نار فإنه عذب بارد".

(صحيح البخاري، 448/4، الرقم: 3450)

"صحیح مسلم" میں ہے:

"عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ألا أخبركم عن ‌الدجال حديثا ما حدثه نبي قومه، إنه أعور، وإنه يجيء معه مثل ‌الجنة والنار، فالتي يقول إنها ‌الجنة هي النار، وإني أنذرتكم به كما أنذر به نوح قومه".

(صحيح مسلم، ط: دار الطباعة العامرة- التركية، 1334ه، 196/8، الرقم: 2936) 

ترجمہ:

’’حضرت ابو ہریرہ رضی اللہ  عنہ سے روایت ہے  رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم   نے فرمایا:  کیا میں تمہیں دجال کے بارے میں وہ باتیں نہ بتاؤں جو کسی نبی نے اپنی قوم  کو نہیں  بتائیں ، وہ کانا ہوگا، اس کے ساتھ جنت اور  جہنم کی طرح  کی چیز ساتھ ہوگی،  جو جہنم کہی جائے گی وہ (درحقیقت ) جنت ہوگی، میں تمھیں اس ( فتنہ دجال ) سے اس طرح ڈراتا ہوں جس طرح نوح نے اپنی قوم کو ڈرایا۔‘‘

"عن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ‌الدجال أعور العين اليسرى، جفال الشعر، معه جنة ‌ونار، ‌فناره جنة وجنته ‌نار"۔

(صحيح مسلم، 195/8، الرقم: 104)

"عن المغيرة بن شعبة قال: « ما سأل أحد النبي صلى الله عليه وسلم عن الدجال أكثر مما سألته، قال: وما سؤالك؟ قال: قلت: إنهم يقولون معه ‌جبال ‌من ‌خبز ولحم، ونهر من ماء! قال: هو أهون على الله من ذلك".

(صحيح مسلم، 200/8، الرقم: 2939)

"وقوله: " معه جنة ونار، فناره جنة، وجنته نار "، وفى الحديث الآخر: " نهران "، وفى الآخر: " ماء ونار " وذكر معناه، وذكر الحديث، فهذا كله مما امتحن الله به عباده ليعلم الذين آمنوا منهم ويعلم الصابرين، ثم يفضحه عند الحقيقة ويتبين كذبه وعجزه عن أن يجمع من ظاهر جنته وناره أو نهريه وباطنهما، حتى لا يختلف صفائهما  ويغتر بهما أتباعه".

«إكمال المعلم بفوائد مسلم، القاضي عياض، ط: دار الوفاء، الطبعة الأولى، 1419ه-1998م، ت: د. يحيى إسماعيل، 8/ 478)

"قوله: قال: (بل هو أهون على الله من ذلك) سقط لفظ: بل، من رواية مسلم. وقال عياض: معناه هو أهون من أن يجعل ما يخلقه على يديه مضلا للمؤمنين، ومشككا لقلوب الموقنين، بل ليزداد الذين آمنوا إيمانا، ويرتاب الذين في قلوبهم مرض، فهو مثل قول الذي يقتله: ما كنت أشد بصيرة مني فيك، لا أن قوله: هو أهون على الله من ذلك أنه ليس شيء من ذلك معه، بل المراد أهون من أن يجعل شيئا من ذلك آية على صدقه، ولا سيما وقد جعل فيه آية ظاهرة في كذبه وكفره يقرؤها من قرأ ومن لا يقرأ، زائدة على شواهد كذبه من حدثه ونقصه. قلت: الحامل على هذا التأويل أنه ورد في حديث آخر مرفوع: ومعه جبل من خبز ونهر من ماء، أخرجه أحمد، والبيهقي في البعث، من طريق جنادة بن أبي أمية، عن مجاهد، قال: انطلقنا إلى رجل من الأنصار فقلنا: حدثنا بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدجال، ولا تحدثنا عن غيره، فذكر حديثا فيه: تمطر الأرض ولا ينبت الشجر، ومعه جنة ونار؛ فناره جنة، وجنته نار، ومعه جبل خبز.

الحديث بطوله، ورجاله ثقات، ولأحمد من وجه آخر عن جنادة عن رجل من الأنصار: معه جبال الخبز وأنهار الماء، ولأحمد من حديث جابر: معه جبال من خبز، والناس في جهد إلا من تبعه، ومعه نهران الحديث، فدل ما ثبت من ذلك على أن قوله: هو أهون على الله من ذلك، ليس المراد به ظاهره، وأنه لا يجعل على يديه شيئا من ذلك، بل هو على التأويل المذكور، وسيأتي في الحديث الثامن أن معه جنة ونارا، وغفل القاضي ابن العربي فقال في الكلام على حديث المغيرة عند مسلم لما قال له لن يضرك، قال: إن معه ماء ونارا. قلت: ولم أر ذلك في حديث المغيرة. قال ابن العربي: أخذ بظاهر قوله: هو أهون على الله من ذلك من رد من المبتدعة الأحاديث الثابتة أن معه جنة ونارا وغير ذلك، قال: وكيف يرد بحديث محتمل ما ثبت في غيره من الأحاديث الصحيحة: فلعل الذي جاء في حديث المغيرة جاء قبل أن يبين النبي صلى الله عليه وسلم أمره، ويحتمل أن يكون قوله: هو أهون؛ أي لا يجعل له ذلك حقيقة، وإنما هو تخييل وتشبيه على الأبصار، فيثبت المؤمن ويزل الكافر، ومال ابن حبان في صحيحه إلى الآخر؛ فقال: هذا لا يضاد خبر أبي مسعود، بل معناه أنه أهون على الله من أن يكون نهر ماء يجري، فإن الذي معه يرى أنه ماء وليس بماء".

(فتح الباري،الحافظ ابن حجر، ط: السلفية،13/ 93 )

فقط والله اعلم


فتوی نمبر : 144504100356

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں